تسجيل الدخول تسجيل

تسجيل الدخول

        khlaas2016.7.8

المرصاد نت

لعل الجميع يعرف بأن بريطانيا ماتزال تُمثل الوصي الشرعي لإسرائيل وهي من تهندس بمساعدة بعض الدول العربية لخططها الإحتلالية في المنطقة منذُ ان وضعتها على الخارطة Baseet2018.2.8العربية.

لا يمكن شرح هذا الموضوع بتفاصيله في مقال او منشور سريع . . لكن الخلاصة فيما يتعلق باليمن هو انه لا تستطيع اي دولة او دُوّل وفقاً لكل القوانين والمعاهدات والمواثيق الدولية الإعتداء او إحتلال اي دولة أخرى دون عقاب الا اذا كانت سلطات هذه الدولة متواطئة مع هذا الإنتهاك الخطير. وعلى سبيل المثال لم تتجرأ اي جهة رسمية بالإعتراف بإنتهاك سيادة سوريا او ليبيا او العراق حتى الآن إلا على اليمن.

وإذا استعرضنا أسماء وعنوانين السلطات اليمنية وأحزابها السياسية الحالية شمالاً وجنوباً لن نجد منها اي كيان الا مستمداً قوته من القوى الخارجية بشكل مباشر او غير مباشر. لذا تم ضرب اليمن وقتل شعبه واحتلاله بعد ان تم خلع كل ملابسه الشرعية والقانونية بموافقة وتواطؤ كل هذه الكيانات السياسية منذُ التوقيع على المبادرة الخليجية.

هذا الكشف للمؤامرة وخباياها بحد ذاته أوقع هذه الكيانات ومن يقف ورائهم من دُول وازنه بمأزق سياسي خطير امام العالم مما من شأنه جعل الدولة العُظمى التي لم تغيب عنها الشمس سابقاً بالدخول بكل ثقلها ومباشرة الى حلبة المؤامرة لإنقاذ مايمكن إنقاذه بعد ان سقطت كل الأحجار في لعبة الشطرنج وانكشفت الخطة الحقيرة التي راح ضحيتها مئات الآلاف من اليمنيين والتي لن تذهب دون عقاب.

ولكننا نرى بنفس الوقت بأن هذا الوصي قد بدأ يترنح قبل ان يبدأ وهو على وشك السقوط مع شركائه قريباً لاسيما عندما نعرف بأنه قد تُرك مكشوفاً ودون غطاء من بقية القوى الدولية الأخرى التي لم يشاركها منذُ البداية بخطته المنحطة.

لذا فإن كل من شارك بالعدوان على اليمن سواء من هم في الداخل او في الخارج أفراداً كانوا او جماعة سيدفعون الثمن غالياً .. وهانحن نرى بأم اعيننا تساقط بعضهم على مذبحة العدالة الإنسانية والإلهية.

كتب : أ . عبدالباسط الحبيشي - المنسق العام لحركة خلاص اليمنية

أضف تعليق

الرجاء عدم الخروج عن الموضوع في كتابة التعليق...

كود امني
تحديث

كتبوا

أدبيات حركة خلاص

يمضون

حوارات

 khlaas2016.7.8

7087913
زوار اليوم
هذا الأسبوع
هذا الشهر
9406
83407
443925

صفحتنا على الفيس بوك

كاريكاتير

أعلى الصفحة

إبحث