تسجيل الدخول تسجيل

تسجيل الدخول

        khlaas2016.7.8

المرصاد نت

يذكرني الحوثيون بعلي عبدالله صالح عندما قضى على منافسه علي سالم البيض وحزبه الإشتراكي إبان حرب ٩٤.abdalbaseet2017

بعد تخلصه من الحزب وقيادته وأصبح هو الرجل القوي في عموم اليمن شماله وجنوبه والآمر الناهي بكل صغيرة وكبيرة، توقعنا بأن صالح سيتجه نحو بناء الدولة اليمنية القوية الموحدة بعد ان يقوم بلم الشمل وجبر الجراح والخواطر لكل من تضرر من الحرب.

لكنه عوضاً عن ذلك ذهب في الإتجاه المعاكس، ترك البلاد بما لم يسبق لها مثيل للنهب والسلب والإرهاب لاسيما في جنوب اليمن وأطلق عنان الفاسدين والإرهابيين في كل مكان إضافة الى ملاحقة كل الشرفاء بإغتيالهم او رميهم في السجون ونفيهم من الأرض.

فأعتقدنا مُجدداً بأن الحوثيين عندما يتخلصون من صالح الذي أعتقدنا أنه هو من يشكل إعاقة لمسيرتهم الظافرة سيكملون مسيرتهم الثورية بلم الشمل وجبر الضرر والتوجه نحو إستئناف الثورة وبناء اليمن بسواعد أبنائها الشرفاء.

لكننا مع الأسف وجدناهم يكملون مسيرة صالح السابقة نفسها بالتغول في مستنقع الفساد ونشره وشرعنته على نطاق أوسع وملاحقة الوطنيين وتكميم افواه الناس ورفع سقف الإرهاب بما لم يسبق له مثيل.

إن دلّ ذلك على شيء فإنما يدل دون أدنى شك بأن الأجندة الخارجية على اليمن تسير وفق مخطط قديم متجدد بعملاء وخونة يتغيرون في كل مرحلة من مراحله تحت عنواين متغيرة ومختلفة لا أقل ولا أكثر.

كتب : أ .عبدالباسط الحبيشي - المنسق العام لحركة خلاص اليمنية

أضف تعليق

الرجاء عدم الخروج عن الموضوع في كتابة التعليق...

كود امني
تحديث

كتبوا

أدبيات حركة خلاص

يمضون

حوارات

 khlaas2016.7.8

9251873
زوار اليوم
هذا الأسبوع
هذا الشهر
3165
69993
306077

صفحتنا على الفيس بوك

كاريكاتير

أعلى الصفحة

إبحث