تسجيل الدخول تسجيل

تسجيل الدخول

        khlaas2016.7.8

المرصاد نت

أيها المواطنون اليمنيون .. عودوا بذاكرتكم قليلا الى الوراء وأعلموا جيداً أن أبائكم وأجدادكم ذهبوا عن حياتنا الدنيا وأنتقلوا الى الدار الاخرة دون أن يفرطوا قيد أنملة في أرضهم Yemen2018.3.13وشعبهم ووطنهم ..

لم يتركونا الأ بعد أن سلمونا وطناً سليماً معافى بترابه وجباله وسهوله ومياهة فقد حافظوا عليها ودافعوا عنها أمام هجمات الغزاة الأجانب والطامعين بأختلاف أهوائهم ونزواتهم بيد أن الاحتفاظ بالوطن لم يكن بالأمر السهل الهين أو اليسير  فقد وضعتهم الأقدار مراراً وتكراراً في وأجهة أعداء شرسون متفوقون في العدد والعدة لكنهم لم يخنعوا ولم ييأسوا أو يستسلموا بل قاتلوا وناضلوا وضحوا بدمائهم وأرواحهم في سبيل هذا الوطن ..

فماذا نحن فاعلون .. وقد تعرض الوطن مجددا الى غزو الأخوة الاعداء وصاروا على مرمى حجر من شواطئنا وموانئنا وحدودنا يريدون خنقنا ومساومتنا على أرضنا وخبزنا وشرفنا وكرامتنا ..

فلم يعد أمامنا من خيار أخر غير القتال وهاهم شباب اليمن يقاتلون بضراوة وبسالة وعزة وكبرياء دفاعاً عن الوطن في الشرق والغرب وفي الشمال والجنوب .

لكن هل سألنا أنفسنا بشفافية وإيمان وصدق مالذي أطمع أسافل القوم وجراهم على غزونا وأحتلال أرضنا وبلادنا ..

الأجابة سهلة وواضحة ولا تتطلب جهدا او مشقة ..
فقد لعبت الاحزاب ومراكز القوى المتنفذة في الداخل اليمني دورا حيوياً بارزاً ومؤثراً في إذكاء نير الصراع والتنافس المشبوه وغير الشريف في لعبة التنافس المحموم على كراسي الحكم والسلطة ومن ثم وجدت تلك الاحزاب ومراكز القوى نفسها في خضم هذا الصراع السياسي الهمجي العنيف اللجوء سراً للاستعانة بحلفاء أقوياء في الداخل والخارج على حد سواء وتحت مسميات طائفية ومذهبية وسلالية ومناطقية لاعلاقة لها أبداً بالمصالح العليا للوطن من قريب أو بعيد ..

وسرعان ماتحولت تلك المناكفات والملاسنات الكلامية والأتهامات المتبادلة الى تحالفات وصراعات دموية مسلحة أدت بالضرورة إلى التدخل الاجنبي الاقليمي والدولي .

علماً أن التدخلات الخارجية بمختلف أنماطها وأغراضها وأهدافها لأيمكن تحقيقها إلأ في حال وجود تناقضات داخلية عويصة ومعقدة ..

وليس بالأمكان التغاضي عن المتسببين المباشرين وغير المباشرين في أيصال الوطن برمته الى مثل هذا الوضع الهابط والمتردي بسبب تحقيق أغراضهم وأطماعهم السلطوية الوضيعة ..

كتب : عبد الرقيب الانسي

أضف تعليق

الرجاء عدم الخروج عن الموضوع في كتابة التعليق...

كود امني
تحديث

كتبوا

أدبيات حركة خلاص

يمضون

حوارات

 khlaas2016.7.8

11147469
زوار اليوم
هذا الأسبوع
هذا الشهر
2247
113949
304343

صفحتنا على الفيس بوك

كاريكاتير

أعلى الصفحة

إبحث