تسجيل الدخول تسجيل

تسجيل الدخول

        khlaas2016.7.8

المرصاد نت

- لتهتموا بمايحدث في فلسطين وأنتم في خضم حربٍ كونيةٍ اجراميةٍ عليكم تريد أقتلاعكم من جذوركم وأبادتكم عن بكرة أبيكم !Sanaa2018.yemen.5.19
- أي اخلاق تملكون لتتضامنوا مع شعبٍ لم يتظاهر ولو لمرة واحدة من اجل اطفالكم الذين يدفنون تحت انقاض منازلهم وهم في أحضان أمهاتهم !
- أي قيمٍ تربيتم عليها لتناصروا قضية الفلسطينيين في حين ان نظامهم بارك العدوان عليكم ولم تهز مشاعره مجزرة واحدة من الآف المجازر التي طالت أبناﺀكم ونسائكم !
- من أي طينة أنتم حتى يؤلمكم مايحدث في فلسطين وأنتم في ألم أشد منه وأنكى منذ أربع سنوات "!!
- بأي طريقة تفكرون حتى تشعروا بدمعة أم لم تشعر يوماً بشلالات الدموع التي أنسكبت من أعينكم منذ بداية العدوان !
- لماذا تتضامنون مع أناسٍ (ربما معظمهم )يظنونكم مجوس تستحقون الموت والهلاك !
- كيف أستطعتم تناسي كل تلك الأمور المؤلمة وأستمريتم في موقفكم المناصر بقوة لفلسطين وأهل فلسطين !
- كل البشر يحقدون وينزعجون ويغضبون من الأشخاص الذين لايردون الجميل ناهيك عن من يقف في صف أعدائهم الاّ أنتم تفعلون مايمليه عليكم وأجبكم الديني والأخلاقي والقيمي دون أن تنتظروا من الأخرين حتى كلمة شكر على هذا الصنيع ! لاشك أن هناك أمر ما جعلكم بكل هذا النبل !
لاشك انها ثقافة القرآن .. ثقافة الدين القويم الذي انتم عليه الذي يجعلكم تناصرون المظلومين وأن ظلموكم ! هذه الثقافة هي من تجعلكم ترون ان فعلكم هذا واجب عليكم وليس فضلاً و يجب ان يظل ويستمر حتى تُستعاد الارض والمقدسات ويتحرر الانسان من نير الاحتلال الصهيوني ! هذه الثقافة التي تقول لكم احذروا لاتعتبروا صنيعكم هذا فضلاً منكم عليهم ! أو صنيعاً يجب رده لكم !
بل أكثر من ذلك تقول لكم أنكم مازلتم مقصرين تجاه فلسطين وتجعلكم تتمنون أن تكونوا معهم وتقاتلون إلى جانبهم !
هذه القيم لم يعد لها وجود الاّ عند من هداهم الله هدايةً حقيقيةً إلى دينه القويم وشريعته السمحاﺀ !

أنكم بحق أنصاراً لله وجنده أيها الشعب اليماني العظيم !

بقلم : علي الصنعاني

أضف تعليق

الرجاء عدم الخروج عن الموضوع في كتابة التعليق...

كود امني
تحديث

كتبوا

أدبيات حركة خلاص

يمضون

حوارات

 khlaas2016.7.8

8731149
زوار اليوم
هذا الأسبوع
هذا الشهر
8626
17229
178581

صفحتنا على الفيس بوك

كاريكاتير

أعلى الصفحة

إبحث