تسجيل الدخول تسجيل

تسجيل الدخول

        khlaas2016.7.8

المرصاد نتpen2018.7.24

بعيداً عن العاطفة ! وبمنتهي المصداقية والتجرد !!
العدوان لم يستخدم فقط العتاد العسكري في هذه المعركة وإنما أستخدم كذلك وسائل مساعدة أخرى أكثر قبحاً من العتاد العسكري وأشد تأثيراً على نتائج المعركة من القصف الجوي العدوان ليس خليجياً لنصفه بالغباء "!
العدوان في حقيقته أمريكي صهيوني وماالتحالف ومرتزقته الاّ ادوات رخيصة في ذلك المشروع الذي اُعد في أكبر المراكز الاستراتيجية الامريكية الصهيونية "!
استغلوا فيه كل النزعات الكامنة المتواجدة في كافة ارجاء الوطن وبين ابناءه وليس عيباً ان نعترف انه نجح في مخططه في أماكن واخفق في اماكن اخرى "!!
تعالوا لنرى المشهد العام بعد قرابة أربع أعوام من الحرب التي اساسها كما قالوا إعادة الشرعية والتخلص من الانقلاب
لن تجدوا شخصاً وأحداً يقاتل تحت هذا العنوان البراق على الارض فالجميع لايريد شرعية هادي ويمقتها "!!
كل من يقاتل مع العدوان تم حشدهم عبر النزعات الكامنة (طائفية - مذهبية - سلالية - وغيرها) وتم تغذيتها بالمال لخدمة ذلك المشروع
ولو أستخدموا المال فقط لما انضم للعدوان الا القليل القليل من البشر "!!
أسمحوا لي أن أوضح ماهي النزعة التي أستخدمها العدوان في كل منطقة وإين فشلت واين نجحت "!!
- في الجنوب أستخدم النزعة المناطقية لأن لها حاضنة شعبيه كبيرة جداً في تلك المناطق ومن ينكر ذلك فهو يعيش خارج الواقع ! أستخدم مصطلح طرد الدحابشة وفك الارتباط ودولة الجنوب العربي وغلفها بغلاف ديني مذهبي لتصبح أشد فتكاً أنساق الكثير من أبناء الجنوب حول هذه العناوين المناطقية ونجح العدوان في مخططه وأستطاع احتلال الجنوب "!!
- في تعز لم يختلف الأمر كثيراً أستخدم العدوان النزعة المناطقية التي لها مؤيدون كثر من أبناء تعز في حشد الاتباع ( ضد أصحاب مطلع وتعز الأفضل وتعز الأصل ونحن كل شي لن يحكمنا القبائل الغجر ) وغلفها بغلاف مذهبي لتكون أكثر فتكاً ! لكن نسبة المنساقين لم تكن كافية لينجح المخطط تماما لكنها كانت كافية لحدوث صراعات وحروب فيها "!!
- في مأرب والبيضاء أستخدم النزعة المذهبية التي لها رواج كبير بين أبناءها ضد الزيود المجوس الروافض
نجحت تلك النزعة في مأرب بشكل كبير لكنها لم تنجح في البيضاء إلا بقدر ضئيل "!!
- في الجوف والحديدة أستخدموا خليط مما سبق بالأضافة الى المغريات المادية الكثيرة ولكنهم لم ينجحوا حتى اللحظة نجاحاً كبيراً
- في الهضبة يعزفون بشدة على الوتر السلالي الذي له رواج بين أبناء تلك المنطقة أكثر من بقية النزعات (سادة وقبائل - هاشميين وحميريين - قناديل وزنابيل) ولكنهم لم ينجحوا حتى الآن في خلق صراعات فيها على هذا الأساس لتفكيكها فلم تجد لها اتباع كثر ولكن العزف زاد شرسة لأحداث أي أختراق !
في الختام هذه النزعات المريضة لم ياتي بها العدوان معه فقد كانت موجودة قبل حصوله وستبقى بعد رحيلة وسيستغلها غازي أخر مستقبلاً اذا لم نعمد الى معالجتها وسن قوانين رادعة على كل من يؤججها "!!
إنكار وجود تلك المشاكل لن يسهم في علاجها بل سيزيدها تفاقما "!! فالأمريكي عندما عزف عليها كان يعرف أنها موجودة وكامنة في نفوس أبناء تلك المناطق وبعض فلاسفتنا يحاول إنكارها مع أن رائحتها ظهرت في كتاباته وأضحة مع فتح أول صنفور ليظهر للجميع ان المناطقية تسكنه والا لكان صمت وترك الدفاع والرد للاشخاص من المناطق الأخرى "!! ومن يحاول تجميل الوضع فهو كاذب ولايبحث عن حلول ناجعة "!!!

كتب : علـي الصنعــاني

أضف تعليق

الرجاء عدم الخروج عن الموضوع في كتابة التعليق...

كود امني
تحديث

كتبوا

أدبيات حركة خلاص

يمضون

حوارات

 khlaas2016.7.8

11135800
زوار اليوم
هذا الأسبوع
هذا الشهر
9075
102280
292674

صفحتنا على الفيس بوك

كاريكاتير

أعلى الصفحة

إبحث