تسجيل الدخول تسجيل

تسجيل الدخول

        khlaas2016.7.8

المرصاد نت

(في الحرب كُـلّ شيء مباح) عبارةٌ يعلّقُها قادةُ العدوان وأسيادُهم ويتخذونها منهجاً بل ويربون مرتزقتهم على ذلك.AlYemen Hodida2018.8.6

قتلٌ، ذبحٌ، نهبٌ، تعذيبٌ، اغتصابٌ، وآخرُها اختطافٌ للنِّسَـاء في التحيتا بمحافظة الحديدة.

لا نستغربُ ذلك فمن أصبحت هذه الممارسات جزءاً من حياته لا نتعجَّبُ أن يقوم بذلك وأكثر وإذا غصنا في تلك المجتمعات سنجد الممارسات اللاأَخْلَاقية متجذرة فيها حد اللامعقول.

من يتربى ويجند ويتعلم على أيدي القُـوَّات الامريكية (أولئك الجنود الذين قاموا بأكبر عملية شاذة ولاأَخْلَاقية في سجون أبو غريب بالعراق) والتأريخ سيشهد لهم، ليس بغريبٍ عنهم وكما يقال (إذا كان رب البيت بالدف ضارباً.. فشيمة أهل البيت كلهم الرقص)..

اليوم القُـوَّات السعوديّة والإماراتية تقوم بنفس الدور ولكن على الأراضي اليمنية..

ولو عدنا بالذاكرة قليلاً إلى الوراء وتذكرنا ما قام به داعش منذ أيام في سوريا تحديداً في السويداء من تفجير إرهابي راح ضحيته ما يزيد عن 200 ضحية وتم خلال العملية اختطاف العديد من النساء كرهائنَ سنجد أن المشهد يتكرر في اليمن.

كما أننا لن ننسى جريمة الاغتصاب التي قام بها مرتزِقٌ سوداني في نفس المحافظة بحق مواطنة يمنية شريفة كانت تبحَثُ عن قُوة يومها.

كل ذلك ليس مستغرباً لكن الغريبَ في الأمر حالة الصمت والرضا والخنوع من قبل العديد من المنظمات المحلية التي تدّعي أنها حقوقية وناشطي حقوق الإنْسَان وناشطات المجتمع المدني اللاتي يصدرن البيانات المنددة، ويقمن بحملات الاحتجاج والرفض (بسبب وبدون سبب) وحتى إنْ وجد السببُ فيكون اعتباطياً.. فأين أنتن ممَّــا يحدُث؟

قد يسأل البعضُ من يتحمل المسئولية على كُـلّ ذلك وما الحل؟

هنا نقول:

كل القوى التي تقاتل وقبلت الوقوف في صف العدوان تتحمل المسئولية الأَخْلَاقية والدينية والتأريخية إزاء ما يجري وما يتعرض له اليمنُ وحفيداتُ بلقيس من إهانةٍ.

ولا خيارَ لدينا سوى أن نطــرُدَ الغازيَ والمعتديَ ونجرِّعَه أقسى أشكال الإهانة ولنتذكرَ أن الحقَّ لا يسقُـــطُ بالتقادُم.

كتب : سارة المقطري

أضف تعليق

الرجاء عدم الخروج عن الموضوع في كتابة التعليق...

كود امني
تحديث

كتبوا

أدبيات حركة خلاص

يمضون

حوارات

 khlaas2016.7.8

10197668
زوار اليوم
هذا الأسبوع
هذا الشهر
14075
43238
325807

صفحتنا على الفيس بوك

كاريكاتير

أعلى الصفحة

إبحث