تسجيل الدخول تسجيل

تسجيل الدخول

        khlaas2016.7.8

المرصاد نت

تزامناً مع الوقت الذي حمّل به الوفد الوطني اليمني في صنعاء الأمم المتحدة مسؤولية توفير ضمانات بنقل وفد صنعاء إلى مشاورات جنيف وإعادته في ظروف آمنة بعد توفر images2018.9.11معلومات لوفد صنعاء تؤكد نية تحالف العدوان على اليمن الذي تقوده السعودية بالتخطيط لاحتجاز الوفد في جيبوتي حيث من المقرر أن تتوقف طائرتهم في طريقها إلى جنيف فالوفد له تجارب سابقة في هذا المضمار بعد ما حدث في 2016م عندما انهارت المحادثات التي استمرت 108 أيام في الكويت واحتجز الوفد في عُمان مدة ثلاثة أشهر بسبب الحظر الجوي الذي يفرضه تحالف العدوان على اليمن ومن هنا وتزامناً مع هذه التطورات تسود حالة من التشاؤم في خصوص الجدوى من عقد هذه المؤتمرات لأنّ أغلب المطلعين على تداخلات الحرب على الدولة اليمنية وما تبعها من تغيير في قواعد الاشتباك، يعلمون ويدركون أنّ عقد جلسات مشاورات أو لقاءات أو مؤتمرات تضمّ شخصيات من طرفي المعادلة اليمنية أو أطرافاً أخرى، لن ينجح بسبب وجود صعوبات ومعوقات كثيرة.
ومن خلال استعراض اللقاءات والمؤتمرات التي عقدت في هذا الإطار نجد أنّ كلّ ما قامت به هو إشباع الإعلام بالصور النادرة عن نجاحات الدول الوسيطة في التفاوض وعن فرص للتقدم المأمول مع أنّ تلك الدول جميعها تدرك أنّ الوصول إلى نتائج فعلية ليس ممكناً في هذه المرحلة وفي حال التوصل إلى حلّ ما فإنه سيكون مرحلياً أو خطوة في طريق طويل صعب ومعقد ستبقي اليمن في معمودية النار حتى وقت غير محدّد.
اليوم نعم لا يمكن إنكار حقيقة أنه كانت هناك تحضيرات دولية لمؤتمر "جنيف" والذي كان من المقرر أن يجمع بعض الأطراف والقوى اليمنية  ولكن الواضح أنّ هذا المؤتمر بحال انعقاده لن يتمكن من تحقيق أي إنجازات يظل غياب معايير رئيسية وتفاصيل مهمة للحوار الوطني كما ان هناك العديد من الصعوبات والمعوقات المتمثلة بـبعض القوى اليمنية المدعومة من قبل تحالف العدوان على اليمن .
لقد تعلمنا من التاريخ دروساً بأنّ أزمات دولية – إقليمية محلية مركبة الأهداف كالحرب العدوانية التي تدار حالياً ضدّ اليمن انه لا يمكن الوصول إلى نتائج نهائية لها بسهولة لأنها كرة نار متدحرجة قد تتحول في أي وقت إلى انفجار إقليمي وحينها لا يمكن ضبط تدحرجها أو على الأقلّ التحكم بمسارها، فالحلول والتسويات تخضع للكثير من التجاذبات والأخذ والردّ قبل وصول الأطراف الرئيسية المعنية إلى قناعة شاملة بضرورة وقف الحرب وفي هذه الحال لا يمكن التوصل إلى حلّ في المدى المنظور ما لم تنضج ظروف التسويات الإقليمية والدولية.
واليوم من الواضح أنّ جميع المعطيات الإقليمية والدولية في هذه المرحلة، تشير إلى تصعيد واضح بين الفرقاء الإقليميين والدوليين وهذا بدوره سيؤدي إلى المزيد من تدهور الوضع في اليمن وتدهور أمن المنطقة ككلّ، وهذا ما تعيه بعض القوى الوطنية اليمنية بشكل واضح "المؤتمر الشعبي وأنصار الله وحلفاؤهم والكثير من القوى الوطنية" .
ختاماً، من كلّ ما تقدم نستنتج أنّ جميع هذه المؤتمرات لا يمكن التعويل عليها، كنافذة للخروج من تداعيات الحرب على اليمن، والسؤال الذي يطرح نفسه اليوم وبقوة: ماذا بعد هذه المؤتمرات؟ وماذا سيستفيد اليمنيون الذين هم في وسط هذه الحرب العدوانية ويتحملون كلّ تداعياتها من هذه المؤتمرات بحال انعقادها؟ في الوقت الذي تصعد به قوى العدوان من حربها على اليمن بمن فيه بحراً وجواً وبراً .

هشام الهبيشان - كاتب صحفي أردني

أضف تعليق

الرجاء عدم الخروج عن الموضوع في كتابة التعليق...

كود امني
تحديث

كتبوا

أدبيات حركة خلاص

يمضون

حوارات

 khlaas2016.7.8

10204907
زوار اليوم
هذا الأسبوع
هذا الشهر
5923
50477
333046

صفحتنا على الفيس بوك

كاريكاتير

أعلى الصفحة

إبحث