تسجيل الدخول تسجيل

تسجيل الدخول

        khlaas2016.7.8

المرصاد نت

يـقال لا تَأخذ جرعةً كبيرةً مِن الثّقة بِمن تُحب واترك مكاناً لِلخيبة ومكاناً لاستيعابها أيضاً… وهذا بالفعل كان يجب أن يكون بعد ما أفضت إليه الأمور اليوم من خيبة بسبب سوء Aden yem2018.10.2التقدير من صحة وصدق الوعود.

وعود أطلـقَ بعضها «التحالف» (السعودية والإمارات) من باب استمالة الشركاء لصفه من خلال محاكاة هواجسهم وتمنياتهم ووعودا أطلقتها المخيلة الخصبة للعقل السياسي اليمني -والجنوبي بالذات - الصانعة للأوهام والمسوّقة للسراب طيلة أكثر من 42 شهراً من عُــمر حرب لا نعرف كيف ولماذا ومِـن أجل مَــن بالضبط نخوضها.

فكل ما نعرفه عنها أننا وقودها وحطبها وبيادقها المتحركة بكل الجبهات وبثمنٍ بخس… فما نشاهده اليوم من مظاهر رفض وتذمر وسخط وتظاهرات جماهيرية وصحوة سياسية وثورية وحراك نخبوي هو نتاج طبيعي ومتوقع حدوثه بعدما صارت الأوضاع الى هذا السوء كوليدة شرعية أتت من رحم وضعٍ غير طبيعي فرض نفسه على الشعب طيلة هذه الفترة.

ما يجري اليوم - وبالذات في الجنوب - هو أن رياح الحقائق بدأت تعصف برماد الوعود الكاذبة التي أطلقتها بعض النخب الجنوبية النفعية ومعها السلطة المسماة - جزافاً - بـ«الشرعية» ومن خلفهم «التحالف».

منذ اليوم الأول لهذه الحرب تبين أنها لم تكن أكثر من خديعة يتجرع مرارتها من شرب كأسها بغباء أو بنقاء… ففي الجنوب باعوا الوهم بسعر التراب وتلقفته الكثير من أسماع وعقول البسطاء بصفاء النوايا وعمى البصيرة وكانت هذه هي النتيجة.

 أسعار السلع تجاوزت عنان السماء والجوع والمرض يفتك بكل المناطق والشباب الجنوبي يُــساق الى محارق القتال كمجاميع مرتزقة على شاكلة مرتزقة «بلاك وتر» تحت وطأة الفقر والعوز والبطالة.

الجرحى يتوسلون تذاكر السفر الإضرابات تشل المدارس بمختلف مراحلها الاغتيالات تطاول كل الانتماءات… الدولار يتخطى حاجز الـ 750 ريال يمني أزمات الوقود والكهرباء حــدّث ولا حــرَج… الجميع يلعن ويشتم «التحالف» ويُكْـفُرُ باليوم الذي صدّقَ وعوده.

تلك الوعود التي تحولتْ الى بؤس وضياع وخيبة بحجم مساحة الوطن بعدما كان معظم الناس الى قبل أسابيع يخشون مجرد توجيه انتقادات ناعمة لهذا «التحالف».

لم يتوقف الأمر عند هذا الحد بل أن كثيراً من الرموز الجنوبية والنشطاء الموالون لـتحالف العدوان الى درجة التعصب الأهوج أصبحوا اليوم يجهرون بأعلى أصواتهم الناقدة بوجه هذا «التحالف» هذا فضلاً عن سخطهم الحاد بوجه حكومة هادي الغارقة بالفساد والنهب والفشل.

فلطالما حذَّرنا مراراً من الانسياق الأعمى خلف تحالف العدوان وخلف هذه الحكومة التي اتخذ منها «التحالف» ركيزة وأداة طيعة له ولأهدافه التوسعية. لطالما دعينا منذ بداية الحرب ومنتصفها وها نحن نكرر ذلك اليوم بأن على النخب الجنوبية مراجعة طبيعة علاقتها بهذا «التحالف» وبهذه السلطة والخروج من دائرة الازدواجية بالخطاب وحالة الانفصام السياسي ومغادرة مربع التبعية العمياء الى رحاب الشراكة الواضحة التي تحفظ الحقوق مع هذه القوى الإقليمية والمحلية.

وكانت دعواتنا لتجنب رهن البلد وقرارها السياسي وإرادتها الوطنية بِيَد هذا الغير نظير منافع شخصية أو وعود سياسية افتراضية لا وجود لها إلا بأذهان البعض أضرت بالقضية الجنوبية بالصميم وكادت تمسخ جوهرها لولا أنه ما زال للأمل فسحة وبقية بقلوب المخلصين الشرفاء - على قلتهم -.

إذا تعرضت لخديعة فلا تفكر بأقوى رد بل بأفضل رد ! فليس المطلوب اليوم أن نشهر سيوف الشتيمة ونسل خناجر الخيبة والتذمر بوجه هذه الأطراف الإقليمية التي كانت منذ اليوم الأول للحرب واضحة بأهدافها ونواياها حتى وهي تتخفى خلف ستار شفاف اسمه استعادة «الشرعية» وأكذوبة الأمن القومي العربي.

إن كان هناك من يستحق النقد واللوم بجدارة فهو نحن قبل غيرنا…  وبالتالي حريّاً بنا أن نعيد مراجعة موقفنا من أنفسنا أولاً ونصحح علاقتنا بهذه القوى الإقليمية والمحلية ثانياً، ونتلمس نقاط قوتنا المتمثلة بسلاح الجماهير وعدالة القضية وحقنا في الاحتفاظ بكرامتنا وسيادة أرضنا وقرارنا وإرادتنا الوطنية واستعادتها من يد هؤلاء على طريق استعادة الوطن المصادر من قبل قوى محلية وخارجية.

كتب : صلاح السقلدي

أضف تعليق

الرجاء عدم الخروج عن الموضوع في كتابة التعليق...

كود امني
تحديث

كتبوا

أدبيات حركة خلاص

يمضون

حوارات

 khlaas2016.7.8

11659523
زوار اليوم
هذا الأسبوع
هذا الشهر
20160
99193
255354

صفحتنا على الفيس بوك

كاريكاتير

أعلى الصفحة

إبحث