تسجيل الدخول تسجيل

تسجيل الدخول

        khlaas2016.7.8

المرصاد نت

كل انسان يضع نفسه في المكان الذي يليق به ويناسبه وكل شخص حر وشريف يكون له موقف لاتغيره الأيام والاموال مادام اختار موقفه بنفسه وبقناعه تامه،ومنها موقفك من حرية 12 11 18 637403961واستقلال بلدك وموقفك من العدوان الخارجي والاحتلال لوطنك فالوطن وحريته واستقلاله وعدم خينته والدفاع عنه ليست مسأله خلافيه ونقاشية يمكن نتجادل انا وانت فيها، اويمكن ان اتنازل عنها مقابل مال او منصب ٍما بل هي من الثوابت التي لايمكن ان نتجاوزها أو نتعداها أو نتنازل عنها أو تغيرها الايام والسنين وحريه البلادنا واستقلالها وعدم التدخل في شؤونها وتحريم خيانتها الكل مجمع عليها في جميع انحاء العالم.
ودائما ًالاوطان لاتقبل الخونه والعمال والمرتزقه ممن ينتمون اليها بالجنسية ويخدمون العدو ويساعدوه على احتلال وطنهم وتدمير بلدهم ونهب ثرواتهم.
والعملاء والخونه لأوطانهم مهماطال بهم البقاء خارج وطنهم ومهما رحب بهم العدو واكرمهم ودفع لهم الأموال فأنه بعد ان يستكفي منهم وبعد ان ينفذ مخططاته واجندته بهم سيطردهم ويتخلى عنهم ويتبراء منهم حتى وان كانو جثث ميته.
ومنهم العملاء اليمنيين اللذين باعوا وطنهم وشرفهم وكرامتهم وأرتموا في حضن العدو السعوصهيوأمريكي وهم من يسمون انفسهم الشرعيه او حكومة الفنادق الذين اباحوا احتلال اليمن وقتل ابنائه ونهب ثرواته وفي الاخير يدعون انهم شرعية وشرفاء وأحرار وهم يقبعون في عاصمة الهاربين ومزبله الخائنين ومأوى العماله والارتزاق عاصمة قرن الشيطان الرياض هذه المدينة منبع الاجرام ومصدر الأرهاب عاصمة القمع والدكتاتورية والتعذيب والسجون السرية عاصمة منشار الانسانية وقبله كل خائن وعميل  التي احتضنت الفار هادي وحكومتة العميله والرئيس الموريتاني الفار كذلك ورئيس وزراء الباكستان الفاسد والمحكوم عليه بالسجن نواز شريف والرئيس التونسي بن علي والقائمة تطول.
فالتاريخ سيتحدث عن مملكة القتل والتأمر والخيانه مملكة بني سعود ودورها في صناعه العملاء والخونه لأوطانهم وخدمه العدو والتأمر على اوطانهم وبلدانهم ومساعدة العدو الخارجي على احتلال اوطانهم وانتهاك سيادة بلدهم.
فالسعودية زرعة عملائها ومرتزقتها في اليمن وفي جميع مفاصل الدوله منذ عدة عقود بعد ثورة26سبتمبر 1962م حتى تظل متحكمه في القرار السياسي لليمن وتبقى اليمن تحت وصايتها وقد اثبتت الايام ذلك وكان اكبر عماله وخيانه لليمن هي الجموع التي فرت الى الرياض بقيادة الفار هادي وحكومتة العميله وهؤلا الخونه والعملاء ظلوا طيله اربعه اعوام منذ بداية العدوان على اليمن في 26مارس 2015م وهم يتساقطون وأحدا ًتلوا الأخر وكلا ًحسب ماهو مرسوم له ومتى مانتهت المهمة التي كان موكل له القيام بها، فلا غرابه ولااستغراب ان نراء العميل عبدالسلام جابر والمدعو عبدالله الحامدي بعد أربعه أعوام من العدوان يفرون الى عاصمة العماله الرياض ويلتحقون بزمرة العملاء والخونه ممن سبقوهم، رغم انهم كانو يتقلدون مناصب سياسيه كبيره وزير ونائب وزير فهؤلا كانوا ينفذون المهمة التي اوكلت اليهم وهولا ليسوا اخر العملاء والخونه بل لايزال هنالك الكثير في جميع مؤسسات الدوله ودوائرهاالحكومية والتي زرعتهم مملكة العماله السعودية منذ عدة سنوات لخدمة مشاريع الصهيونية العالمية والتي تعتبر مملكة بني سعود ودويلة عيال زايد واحدة من اذرعتها العميله في المنطقه.
وهنا نوجهه رساله للقيادة السياسية الحكيمة ان قائمة العملاء والخونه طويله وانه يجب وضع الشخص المناسب في المكان المناسب وان يكون معيار الأختيار هو الوطنية والولاء المطلق لله والوطن وهذا ماكتبنا عنه مسبقا ًونادينا به فلا نغتر بالشعارات التي تتغناء بأسم الوطن وانهم سيفدوه بارواحهم ودمائهم ويصرخون بشعار الموت لأمريكا والموت لأسرائيل وهم يخدمون اذرعتهم واذنابهم وهم ينهبون ثروات اليمن ويفسدون مؤسساته ويدمرون مقدراته فحب الوطن والوطنية أعمال وأفعال وليست أقوال وأشعار وهتافات.
وعاش اليمن حرا ًابيا ًوالخزي والعار للخونه والعملاء..

بقلم : محمد صالح حاتم.

أضف تعليق

الرجاء عدم الخروج عن الموضوع في كتابة التعليق...

كود امني
تحديث

كتبوا

أدبيات حركة خلاص

يمضون

حوارات

 khlaas2016.7.8

11646534
زوار اليوم
هذا الأسبوع
هذا الشهر
7171
86204
242365

صفحتنا على الفيس بوك

كاريكاتير

أعلى الصفحة

إبحث