المرصاد نت

ماذا استفادت حجور غير الدمار والخراب ادخلها المشائخ في مستنقع الفوضى وعندما يحصص الحق سيهربو سيذهبو ليستلمو الثمن وينعمو بالعيش الرغيد مخلفين وراءهم انين Hagoar2019.3.8الجرحى وعويل الثكالي واطلال ماتم تدميره ..

عن فهد دهشوش حامل لواء تحرير عتمه من الروافض والمجوس اتحدث ..

لعنتي علي كل من يسترزق علي حساب وطنه ومديريته ومسقط رأسه ..

لعنتي علي تلك العقول التي لاتستطيع التمييز بأن التأني والحياد في هكذا ظروف ووضع ليس ضعف بل شجاعه ورجاحة عقل أن إقحام نفسك وأهلك وعشيرتك في حرب لا تمتلك فيها أدنى مقومات النصر والنجاح ما هو الا عبط مركب و استرزاق مفضوح فصفات الرشد والقيادة تتجلى بتجنيبك لنفسك وأهلك وعشيرتك ويلات الحروب التى لاطائل منها ولا أهداف لها ولا قضية تشرعن قيامها ...

لعنتي علي اولئك القادة الذي اضاعو البوصله فبدلا من الاصطفاف دفاع عن الوطن أو الحياد كأضعف تقدير لإتاحة المجال لرجال الرجال لتحقيق ما تهاونا فيه نجدهم لايوؤلون جهدا في تاجيج بؤر الفتن وزرع العقبات هنا وهناك فيضرون أنفسهم من حيث لايحسبون ...

ماحدث في حجور وما قام به مشائخها هو مخطط رسمه قادة العدوان والاحتلال لينفذ في اكثر من منطقه لعل وعسى يستطيعو زرع البلبة هنا وهناك لتحقيق ماعجزو عنه طيلة أربعة أعوام ، لكن هيهات ان يستقيم لهم ما ارادو ، فكما فر طرازن عتمة " عبدالوهاب معوضة " ستفر أدواتهم في حجور ناجين بأنفسهم محملين بعار الهزيمة ووزر ماصنعو في أنفسهم وفي عشيرتهم ..

ماحدث في حجور أمر يجب علينا كمواطنين عاديين أن نستلهم منه الدروس والعبر وأن لا نسمح لاي كان أن يجرنا إلا مربع الدمار وويلات الحروب فنكون نحن الوقود بالنسبه إليه من أجل أن يستفيد هو ونكون نحن من الخاسرين ..

احبائي يقبع في مناطقنا المئات من فهد دهشوش والمشائخ المنظوين تحت لوائه فان لم نتحلي بالوعي الكامل ونتعظ من تجارب من سبقونا سنسمح لامثال هولاء الي جرنا الي حيث اللاعودة وعندها سنفهم وندرك لكننا آنذاك سنكون قد دفعنا ثمن جهلنا أضعاف مضاعفة ...

لذا مازال الخيار بايدينا ومازلنا نملك لجام الأمور في مناطقنا فهل من متعض وهل من لبيب ...

كتب : شبيب منصور القباطي

أضف تعليق

الرجاء عدم الخروج عن الموضوع في كتابة التعليق...

كود امني
تحديث

كتبوا

أدبيات حركة خلاص

يمضون

حوارات

 khlaas2016.7.8

15949117
زوار اليوم
هذا الأسبوع
هذا الشهر
19877
115934
371705

صفحتنا على الفيس بوك

كاريكاتير

أعلى الصفحة