المرصاد نت

اجتمع محمد عبدالسلام بالسفير البريطاني ثم اجتمع السفير بطرف هادي واليوم الزبيدي يزور بريطانيا .Girmi hant2019.3.12

… يجتمع هولاء مع الطرف البريطاني بصفته وسيط وهم خصوم هل هناك مهزلة اكثر من هذه ؟!!!

… الخصم الذي يعبث بالمنطقة العربية منذ عقود والذي يذكي الخلافات ويضرب الديمغرافيا العربية والذي زرع ” محنة العرب الكبرى ” الكيان الصهيوني في قلب العرب اصبح الوسيط و العرب الاخوة اهل الارض و اصحاب القضية اصبحوا خصوم !!!

… العقول التي تقبل بهكذا منطق حق لعدوها ان يدوسها بقدمه ويمضي مهما ازبدت وارعدت ورفعت من شعارات و روجت لمعارك وثوريات … هي تتطاحن فيما بينها و النتيجة واحدة هي خسران الجميع و فوز الاجندات البريطانية الصهيونية .

جميعهم يتعاملون مع بريطانيا بلطف بالغ و بتفان عال لارضائها و القبول بمقترحاتها، وبريطانيا هي اصل الشر والبلاء و عراب السياسة الصهيونية في المنطقة ، ولم يسمعها ويتابع رايها احد عبر تاريخ بريطانيا العظمى الا وخرج امره من يده و تحول الى حامل لاجندتها.

… اكثر السياسات حرفية واكثرها خبثا وتعبيدا للمشاريع الصهيونية هي السياسة البريطانية ، تعرف كيف تصنع وكيف توظف حالات التنافس و الصراع المحلي و الاقليمي لصالح اجندتها.

…. بريطانيا لا تعرف غير الاستخدام ومن اعتقد انه باضهار تفانيه او بعبارات الاطراء سيستميل بريطانيا او سيسحبها لصفه فهو غبي مع مرتبه الشرف .

… بريطانيا لها مشروع في المنطقة منذ عقود وهي تلعب لعبة واحدة لم تتغير وتحقق لها النتيجة التي تريدها ، و حتى ” حميرة ” سياسيي العربان ايضا لم تتغير ولازالوا بخبثهم تجاه منافسيهم يمكنونها مما تريد .
 
… انها ذات اللعبة التي بدائتها بدعم الثورة العربية الكبرى وجمعت الجميع في حجرها و لم ينتهي ” دعمها ” للثورة العربية الا بزرع الكيان الصهيوني في قلب المنطقة العربية .
 
.. هي تمارس اليوم ذات الدور المكشوف في اليمن وسيتسع حجرها للجميع في شمال اليمن وجنوبه وسيجد الجميع نفسه خسر خسرا مبينا و ما تحقق هي الاجندات البريطانية ، او الاجندات الصهيونية بوصف ادق .
 
… كما جاهد “الثوار العرب” سابقا للاطاحة بالدولة العثمانية وكانت خلاصة جهادهم هو قيام الكيان الصهيوني ، ” سيجاهد ” هولاء وستكون خلاصة جهادهم هو ما خططت له بريطانيا .

.. انه خبث الاعراب تجاه بعضهم قبل ان يكون خبث بريطانيا الصهيونية العظمى .
 
* في الصراع مع الصهيونية لا فرق يذكر بين ان تكون عميلا او ان تكون غبي.

كتب : عبد الوهاب الشرفي

أضف تعليق

الرجاء عدم الخروج عن الموضوع في كتابة التعليق...

كود امني
تحديث

كتبوا

أدبيات حركة خلاص

يمضون

حوارات

 khlaas2016.7.8

16707274
زوار اليوم
هذا الأسبوع
هذا الشهر
21496
97556
504886

صفحتنا على الفيس بوك

كاريكاتير

أعلى الصفحة