تسجيل الدخول تسجيل

تسجيل الدخول

        khlaas2016.7.8

المرصاد نت

1- الشرق الأوسط:eya2017.5.23

تم تكريس هذا المصطلح مؤخرا للإشارة الى الحيز الجغرافي/ المكاني الواقع بين عمان شرقا والمغرب العربي غربا واليمن جنوبا وتركيا ودول شرق آسيا شمالا أي العالم العربي ومعظم العالم الاسلامي، هذا من الناحية الجغرافية، أما دلالته السياسية، فتشير الى المنطقة العربية - اي العالم العربي - خاصة، بالأحرى ما كان يسمى منطقة (الوطن العربي) ذات الحيز الجغرافي المعلوم بحدوده المعينة وصفاته وخصائصه وأبعاده المميزة. 

ولنا ان نقارن بين التسميتين، لمعرفة ما تخفيه دلالاتهما من ابعاد استعمارية جغرافية وسياسية وايديولوجية وغيرها.
تشير تسمية هذا الحيز المكاني ب ( الوطن العربي) الى عدة دلالات وابعاد معرفية منها؛
صورة المكان الموحد، الذي يضم عدة اقطار وبلدان ودول يجمعها اتحاد سياسي وثقافي واجتماعي و.......الخ، اختزلت صورته كلمة (الوطن)، كما تشير كلمة (العربي) الى اضافة تخصيص إخباري يرسم خصوصية ذلك الإطار الجغرافي ( الوطن) المعلوم مكانيا من خلال اضافته الى المحدد القومي (العروبة) واختصاصه بها، الذي يشير الى:-
1- البعد القومي في خصوصيته، المحددة لطبيعة الهوية والانتماء والثقافة، التي تختص بها جماعة معينة تقطن مساحة جغرافية محددة، تمثل العروبة أهم مميزاتها وأبرز خصائصها.
2- البعد الابستمولوجي الذي تحمله اللغة نفسها التي اسبغت صفتها على المكان/الوطن وقاطنيه بوصفها نسقا معرفيا عاما، يشترك فيه جميع الناطقين بهذه اللغة (العربية) بمختلف اجناسهم واعراقهم وطوائفهم وايديولوجياتهم وثقافاتهم، التي ذابت وتلاشت - غالبا - في بوتقة النسق المعرفي الجديد الجامع المتمثل باللغة التي وحدت المتعدد وآلفت بين المختلف من خلال الآتي:-
1- النسق المعرفي للغة بما يتضمنه من ايديولوجيا وثقافة وطريقة تفكير وغير ذلك.
2- الحاضن الديني الذي جعل من اللغة قاسماً مشتركاً بين جميع المنتمين للدين الإسلامي الذين يتوجب عليهم التعبد بالقرآن الكريم بلغته التي نزل بها (العربية) دون سواها، لتشكل اللغة ثيمة مهيمنة.
بعد تحويل الأفهوم(أي اللفظ)السابق إلى (الشرق الأوسط) تغيرت هوية المكان وفقد الإنسان خصوصية انتمائه وتغيرت أو تموهت وتميعت حدوده الجغرافية لتحمل التسمية الجديدة أبعاداً معرفية ودلالات متعددة، لعل أهمها:-

1-البعد الإمبريالي الإستعماري السياسي : الذي يصوّر طبيعة الخطاب الاستعماري المتعالي، ممثلاً في الولايات المتحدة الأمريكية، التي تجعل من نفسها المركز الوحيد في العالم، وبناء على تلك المركزية الإمبريالية، تتم إعادة رسم خريطة العالم سياسياً وجغرافياً، فالبلدان القريبة من المركز الغربي الاستعماري(أمريكا)، تُدعى الشرق الأدنى، والبلدان التي تليها تسمى (الشرق الأوسط)، وما يقع وراءه هو (الشرق الأقصى)، انطلاقاً من موقع القرب والبعد من المركز المهيمن الغربي الأمريكي، ولا يخفى ما في هده التسمية من بعد معرفي استعماري مهيمن، من ناحية، وماتحمله من مدلولات وجوب التبعية للمركز على المحيط الضعيف من ناحية ثانية.

2-البعد الاستعماري الثقافي : الذي يهدف إلى استبدال ثقافة أصيلة بأخرى دخيلة، تهدف إلى محو الثقافة الأصلية والانتماء للمكان الذي يفقد خصوصيته العربية، ليحل محلها التحديد الجغرافي القائم على معيارية(المسافة) البعد عن المركز، لتمحي بعد ذلك الهوية العربية، التي اختص بها المكان بقدر اختصاص الإنسان بها، ويصبح الإنسان الشرق أوسطي، بديلاً للإنسان العربي، وهذا يسهل إعلان دولة الكيان الصهيوني المحتل رسمياً كأبرز دول منطقة الشرق الأوسط، ويتوجب على بقية دول المنطقة الأعتراف بها، بينما لوظلت المنطقة تحت مسمى الوطن العربي فلن يكون لوجود إسرائيل مسوغ، أو مبرر للقبول بها، كون المنطقة (الوطن العربي) وطناً موحداً واحداً خاصاً بالعرب فقط، ولذلك فذإن وجود الكيان الصهيوني الغاصب غير شرعي وغير مبرر، بوصفه كيان دخيل على المنطقة العربية ثقافياً ومعرفياً واجتماعياً وغير ذلك.

 

كتب : إبراهيم الهمداني

أضف تعليق

الرجاء عدم الخروج عن الموضوع في كتابة التعليق...

كود امني
تحديث

كتبوا

أدبيات حركة خلاص

يمضون

حوارات

 khlaas2016.7.8

صفحتنا على الفيس بوك

كاريكاتير

أعلى الصفحة

إبحث