تسجيل الدخول تسجيل

تسجيل الدخول

        khlaas2016.7.8

المرصاد نت

طالما كانت قضية فلسطين الهاجس الأكبر والشاغل الأبرز في الوجدان الجمعي العربي والإسلامي، حتى يمكن القول إنها أصبحت قضية العصر، فلا يكاد يخلو منها محفل سياسي او alqods2017.6.22ثقافي او اقتصادي او غيره، ناهيك عن الندوات والفعاليات والمؤتمرات والحلقات النقاشية، التي تعقد باستمرار هنا او هناك لأجلها، غير أن أسلوب الطرح والتناول - عامة - غلبت عليه الصبغة السلبية، والهزيمة النفسية والاستسلام المسبق، وهذا من شأنه تحويل القضية الى أمر اعتيادي ومشهد مألوف، وظاهرة صوتية لا غير، على المستوى الموضوعي، وعلى المستوى الرسمي والحكومات، تحولت القضية الى وسيلة لاستهلاك غضب وحماس الجماهير، وابتزازهم عاطفيا، وتكريس الخضوع والإذعان في أنفسهم، وعلى المستوى الشعبي الجماهيري تصير القضية الفلسطينية غصَّةً ووجعا ومرضا مستفحلا، يصعب الشفاء منه كما يستحيل الموت به، وبذلك يصبح الحنين الى الأرض والتطلع الى الحرية، أكبر من الأرض ومن الحرية ذاتها.
يمكن القول ان قضية فلسطين كانت - ومازالت - حاضرة في وجدان الشعوب وأحلام الأجيال المتعاقبة، ولا يكاد يوجد جيل إلا ولها حضور في قاموس طفولته ومفردات مبادئه وتعاليم دينه، فنحن جيل الثمانينات - مثلا - كنَّا قد تعلمنا في المدرسة ان اليهود الغاصبين جاءوا الى فلسطين واحتلوها، وقتلوا أهلها وشردوهم وهجروهم، واستولوا على أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين، ودنسوا المقدسات وانتهكوا الحرمات و......الخ، وعرفنا من آبائنا ان حربا كانت بين القوات العربية المتحدة وإسرائيل، من اجل تحرير القدس الشريف واستعادة كل التراب الفلسطيني، ولكن هزيمة ماحقة لحقت بالجيوش العربية، وكان سببها خيانة عربية، بعد ان كان العرب على مشارف القدس، وقد استطاع الاعلام الامبريالي آنذاك، ان يحرف البوصلة ويوجه الرأي العام العربي الى صورة الهزيمة، ويلفتهم عن مضمون الخيانة، من خلال تعميق الإحساس بالهزيمة وتكريسها في خطابه، على طريقة المذهب الرومانسي الذي انتشر في ذلك الوقت متزامنا مع الهزيمة العسكرية، وبدلا من ان تنظر الشعوب العربية في طبيعة الخيانة، وتجرم من قام بها وتحاسب مرتكبيها، وتضع الاسس الحازمة للتعامل معها، توجهت الأنظار عبر المنابر السياسية والفكرية والثقافية نحو الهزيمة ذاتها، وتعميقها في الذات العربية، وتكريسها في الوجدان الجمعي،  وجعلها نصب عينيه، بوصفها الحقيقة الثابتة والواقع الذي لا يمكن تجاوزه، وكأن الذات العربية لم تخلق إلا لتتجرع الهزائم، وأن الاخر - العدو - خلق ليكون منتصرا ظافرا، وأن كل محاولة في سبيل الحرية، لن يكون مصيرها إلا الخيانة والفشل، لذلك لم يكن امام هذا الجيل المحبط، وأنا واحد منهم،  إلا ترديد الشعارات والأناشيد التي تستنهض صلاح الدين من قبره، وتدعوه - ليس فقط - لاستعادة دوره التاريخي ومكانته، بل ليحرر أرواحنا المكبلة بالخضوع والخذلان، وأنفسنا الكسيرة التواقة لزمن الشموخ والعزة، وقلوبنا المثقلة بالخوف والتردد والشك، والشعور المسبق بالهزيمة.
كنا نحلم ان نكون أبطالا، وان نحرر فلسطين ونصلي في القدس، وان نعيد لحياتنا لحظات امجادنا، ومسيرة تاريخنا المشرق الذي أوهمونا أنه كذلك، لكن الإحباط واليأس المطبق وانعدام الرؤية، واليقين المسبق بالهزيمة، وغيرها من السلبيات التي كرسها الواقع المرير في أنفسنا، وطبع بها شخصياتنا، كانت عائقا امام تحقيق أحلامنا واجتراحنا تلك البطولات، وجعلتنا نرضى من الغنيمة بالإياب، وإسناد ذلك الدور الى مخلصنا الوهمي، صلاح الدين الذي طالما نادينا رفاته، أو ربما أننا وجدنا عزاءنا في أمجادنا الغابرة، واكتفينا بذلك.

أما اليوم وفي ظل المسيرة القرآنية المباركة، فقد تحولت قضية فلسطين الى قضية كبرى، في صميم حياة الأجيال، خاصة الذين نشأوا وترعرعوا في رحاب هذه المسيرة، وتفطموا على مبادئها وتعاليمها وفكرها التحرري، تحولت القضية من أيقونة للاستسلام والخضوع والذل واليأس والإحباط، الى وقود روحي ويقين ثابت بالنصر، تحولت القضية من استغلال سياسي لمشاعر الجماهير او وسيلة للتكسب باسمها، او من كونها اهتماما فرديا خاصا، الى توجه جمعي واحساس عام بالمسئولية امام الله تعالى، بل أصبحت قضية مصيرية، على أساسها ووفقا لها تتحدد مكانة الشخص في الحياة، ومسئوليته ومواقفه، ذلك لأن تبنيها على المستويين الفردي والجمعي، نابع من الإيمان بمبدأ الولاء والبراء، وعليه فمن تولى الله ورسوله والذين آمنوا، بدون أدنى شك ستكون القدس قضيته واليهود اعداؤه، ومن تولى الشيطان وحزبه فسيكون خلاف ذلك.
هذه النفحات من الأفكار النيرة، هي عبارة عن شذرات مما تحدث به الشهيد القائد - رضوان الله عليه - عن يوم القدس العالمي، حيث تناول هذا الموضوع انطلاقا من دعوة الإمام الخميني - رحمة الله عليه - لجعل اخر جمعة من كل رمضان خاصة بالتضامن مع القدس، لتذكير المسلمين بقضيتهم الأولى، او ما يجب ان تكون عليه علاقتهم مع أعدائهم، علاوة على ما لهذا اليوم من مكانة دينية وروحية، وما لهذه الدعوة والتضامن من إعلان وحدة المسلمين بجميع طوائفهم، على الأقل في هذه القضية، ولأن الحكومات والأنظمة والزعامات العربية قد تخلت عن دورها في تبني هذه القضية وقيادة الشعوب نحو الحرية، لذلك انيطت مهمة تبني القضية الفلسطينية الى الشعوب، لأنها كما يقول الشهيد القائد - رضوان الله عليه - هي "نفسها المتضررة، .....................، هي الضحية، وما لم تتجه الشعوب نفسها الى ان تهتم بقضيتها، وتتعرف على أعدائها، وتعرف الحل والمخرج من مشكلتها ومصيبتها، فلا تتوقع اي شيئ اخر من زعمائها او من غيرهم"، وحين تسند هذه المهمة الى الشعوب فذلك يعني محاولة إخراجها من حالة ضعفها وخنوعها وتدجينها، وجعلها تستشعر مسئوليتها وتستعيد ثقتها بربها وبنفسها، وإعادتها الى مسارها الصحيح، ودستورها الأول، "ولتعرف الشعوب - كما يقول الشهيد القائد - نفسها أنها تستطيع من خلال إحياء هذه القضية في مشاعرها، من خلال البحث عن الرؤى الصحيحة التي تحل هذه المشكلة وترفع عن كاهلها هذه الطامة التي تعاني منها"، وعلى هذا الأساس المهم من إعادة بناء الشعوب فكريا ونفسيا وثقافيا، كان الشهيد القائد - رضوان الله عليه - يعيد بناء الشعب اليمني والشعوب العربية والإسلامية عامة، من خلال مشروعه التنويري الفكري الفلسفي الشامل الجامع لمختلف مناحي الحياة، ليسير بركب الإنسانية الى أزهى عصورها وأرقى مظاهر حضارتها، ولما يمثله يوم القدس العالمي من أهمية، ينقل الشهيد القائد - رضوان الله عليه - عن الإمام الخميني قوله" إن يوم القدس يوم يقظة جميع الشعوب الإسلامية، إن عليهم ان يحيوا ذكرى هذا اليوم، فإذا انطلق المسلمون جميعا وانطلقت جميع الشعوب الإسلامية في اخر جمعة من رمضان المبارك في يوم القدس بالمظاهرات والمسيرات، فسيكون هذا مقدمة لمنع المفسدين ان شاء الله، واخراجهم من البلاد الإسلامية"، اي ان يوم القدس يجب ان يكون من صميم المناسبات الدينية، وليس مناسبة عابرة او تضامن وقتي او قضية موسمية، ويضيف الشهيد القائد - سلام الله عليه - عن الإمام الخميني قوله" وإنتي أرجو جميع المسلمين ان يعظموا يوم القدس، وان يقوموا في جميع الأقطار الإسلامية في اخر جمعة من الشهر المبارك بالمظاهرات، ..............
إن يوم القدس يوم اسلامي، ويوم لتعبئة عامة المسلمين" إن الحديث عن منهجية الشهيد القائد - رضوان الله عليه - في مشروعه الفكري والفلسفي، طويل جدا، سنتركه لدراسات متخصصة قادمة ان شاء الله تعالى، فأسلوبه الأخاذ في الطرح والتناول جدير بذلك، حيث يمضي في حديثه عن يوم القدس وخطر اليهود ومكرهم وخبثهم، وان المعركة بيننا وبينهم قديمة والصراع أزلي وكبير، فهو اكبر من ان تحصره رقعة جغرافية، لأنه صراع بين الحق والباطل، وهو انتصار لله والإنسانية من الشيطان واوليائه.

بهذا التأسيس المفاهيمي تحولت القدس في الوعي الجمعي من رمز للهزيمة والخضوع والخيانة، الى أيقونة كبرى وقضية مركزية في حياة الشعوب والأجيال، وخاصة في وجدان أجيال المسيرة القرآنية، وعلى أساس تلك المعطيات ينطلق المجاهدون الأبطال الى جبهات الجهاد المقدس في الدفاع عن الوطن، بعزيمة لا تلين، وقد سبقتهم أرواحهم الى مشارف القدس، يحملهم تصميم لا تنفصم عراه، ويقين راسخ بالله، وثقة مطلقة بوعده، "ولينصرن الله من ينصره إن الله لقوي عزيز".

كتب : إبراهيم الهمداني

أضف تعليق

الرجاء عدم الخروج عن الموضوع في كتابة التعليق...

كود امني
تحديث

كتبوا

أدبيات حركة خلاص

يمضون

حوارات

 khlaas2016.7.8

صفحتنا على الفيس بوك

كاريكاتير

أعلى الصفحة

إبحث