تسجيل الدخول تسجيل

تسجيل الدخول

        khlaas2016.7.8

المرصاد نت

ليست المصيبة في وباء الكوليرا .. لكن المصيبة الحقيقية في وباء الضمائر وليست المصيبة في مرض اي وباء من الممكن محاصرته والقضاء عليه أياً كانت خطورته .. لكن D.almaqerai2017.7.6المصيبة في خطة الإبادة التي يتم تنفذها ضد اليمنيين .

#ورقتي الأخيرة في الكوليرا...الحقيقة وإن بدت مؤلمة :-
#لربما كانت آخر كلمات أقولها في الكوليرا على صفحتي هذه الكوليرائية البائسة كبؤس كل شيى من حولي في هذا الوطن المنكوب بأهله قبل أن يكون منكوبا بأي شيئ آخر!!! ولا أخالني ان بأمكاني الحديث عنها مرة أخرى  لإني لا أظن أن قد بَلغتُ من الحماقة إلى مستوى ذلك الفلاح الذي كان يصر أن يرمي البذور على أرضه في يوم عاصف شديد ثم يشعر بالألم حين لا تثمر أرضه !!

#أعلنت منظمة الصحة العالمية رسميا أن وباء الكوليرا قد تفشى في جميع محافظات اليمن بلا إستثناء والبالغ عددها 22 محافظة،،وأعلنت أنها تواجه في اليمن أسوأ إنتشار لهذا الوباء على مستوى العالم!!! مشيرة إلى إرتفاع معدل الإصابات ليصل إلى 5000 حالة في اليوم !!
ولعل هذه الصورة التي يقف امامها العالم قلقا ورغم كارثيتها لم تستطع ان تحدث فينا ولو حدا أدنى من القلق والخوف اللازمان لدفعنا للتحرك من أجل حياة الانسان على هذا الوطن،،تلك الصورة المخيفة فشلت ان تضع نهاية لفصول حرب كانت هي الباعث الاساسي لهذه الجائحة التي تلتهمنا كالحيتان !! غاية الغباء والسذاجة والبؤس ان نصرخ في وجه العالم ونستجدي لمساعدتنا ونحن فشلنا في مساعدة انفسنا بل ونصر حتى الرمق الأخير من أن لانساعد انفسنا ولانمد لنا طوق النجاة  !

#يقف العالم بقلوب مذعورة امام اكثر من 350، طفلا يمنيا إبتلعتهم الكوليرا ،،ونتحدث نحن عن هؤلاء الاطفال، أطفالنا ،في مجالسنا كأرقامٍ حديث سفسطي لنسقط من كاهل ضمائرنا واجبا ليس إلا !! أي أمة نحن !! أي وباء نحن !! أي جريمة نحن !!!
كيف لنا ان نتوقع ان يمد العالم يده لنا لينقذنا وينقذ ماتبقى من نفحات للحياة على هذا الوطن ونحن نتسابق فيما بيننا لقتلنا ونعين ذلك الفيض الهائل من الموت المحيط بنا لقتلنا !! ننحب على جثمان ضحايا الكوليرا ونحن نواري اجسادهم الثرى بينما يطل علينا في الجانب الآخر بعض منا مهللين ابتهاجا بمقتل العشرات منا تحت انقاض صواريخ الموت الملقاة فوق رؤوسنا بإنفصامية مذهلة حد اللامعقول !! نكفّر بعضنا بعضا ونبيح دماء بعض ونخوّن بعض ثم نتباكى على ضحية هنا او هناك التهمتها الكوليرا !!! وفي كل مرة نواري جثمان إخواننا وأطفالنا واخواتنا الذين سرقتهم الكوليرا منا الثرى انما في الحقيقة لانواري نحن إلا سوآتنا التي إنكشفت ولم نعد نجد ورق توتٍ نخصفها عليها!!

#اتذكر الآن جيدا حين ظننت - وإن بعض الظن إثم - في بداية تفشي الوباء أن الكوليرا ربما هي من ستضع حدا ونهاية للحرب التي فشلت كل الوسائل ان تضع حدا لها !! لأنه لايمكن تصور ان هناك أمة في الأرض يهاجمها الموت من كل مكان فلاتقف أمامه للذود عن حياتها بل تقف معه لتمكنه من بعضها ما إستطاعت إلى ذلك سبيلا !! ثم هاهو ظني قد أضحى آثما بالفعل !!!

#ستخطف من حياتنا الكوليرا ماستخطفه كما خطفت من حياتنا الحرب ماخطفته ،،وسيزدهر الموت بيننا وفينا وبنا وهاهو العالم يتخلى عنا ولايقدم لنا سوى قلقه وخوفه على ماقد يحل بنا وذلك في أحسن أحوال الضمير الإنساني!! فمن خذل نفسه وأهانها لا يتوقع ان ينصره الآخرون !!!!
#ظهرت الحقيقة جليا على أنها لم تكن في يوم خفية قط!! لكني كنت أحاول أن أتعامى عن رؤية الصورة على حقيقتها لأنها كانت قبيحة جدا ومؤلمة حد النحيب،، فتحاشيتها مرارا الى ان اصبح تحاشي رؤيتها أمر أشد إيلاما وقبحا من رؤيتها،،الحقيقة وإن بدت مؤلمة أن الكوليرا هذه الجائحة التي أصابت أجسادنا ليست مصيبتنا الحقيقية،،إنما كانت ولازالت مصيبتنا الحقيقية هي الكوليرا التي أصابت ضمائرنا جميعا بلا إستثناء وتلك وحدها من تقتلنا وتنتزع منا الحياة ونحن نمارس هوايتنا المفضلة الصمت!!!

#لايزال للألم بقية ولا يزال للحزن رصيدا كافيا عندنا ،،ولانزال أمة تقتل قتلاها ثم تسير في جنائزهم تمثل دور الحزن والأسى!! تلك مصيبتنا ولاعزاء لنا ،،وتلك خساراتنا ويالفداحة خساراتنا !

حسب الصحة العالمية هناك 5000 حالة إصابة مشتبهة بالكوليرا في اليوم الواحد والوباء تفشى في ال 22 محافظة بلا إستثناء !! وبلوغ عدد الوفيات 1500 حالة هذا ماتم رصده فقط وماخفي كان أعظم !!!
اليوم فقط اكثر من 400 رسالة أستغاثة تلقيتها من كل مناطق اليمن تقريبا من اقصى الشمال إلى ادنى الجنوب الى درجة تعطل هاتفي عن العمل !!!!
وبنظرة فاحصة سريعة لمنظومة التكامل الوبائي التي ذكرناها مرارا نجد الاتي :-

- الحرب مستمرة ولاوجود لحلول سياسية قريبة في الافق..

-الوضع الصحي منهار كليا ولاتعويل على وزارة الصحة البتة..

-المنظمات تعمل بشكل منفرد وغير منظم او مدروس بسبب غياب التنسيق الكلي مع وزارة ومكاتب الصحة وغياب الثقة،،ولأسباب اخرى يستفيد منها القائمون على تلك المنظمات مع احترامنا للبعض طبعا...

- لاحلول حقيقية قريبة لقضية المرتبات ولاحلول حقيقية فعالة لتوفير مياه شرب نظيفة..

- الحالات الخطرة لااماكن كافية لاستقبالها ولاكوادر قادرة على التعامل معها في المناطق النائية...

- لاحلول حقيقية للصرف الصحي..

**الخلاصة :-

كل ذلك يشكل منظومة تكامل وبائي والذي بدوره قد يدفع خلال الاشهر القادمة المرض لتجاوز حد العتبة الوبائية المقدور الحد من خطورتها هذا يعني ان حدث ذلك لاسمح الله فاننا نواجه توحش في الوباء وقفزة مرعبة في معدلات الوفيات قد تصل الى 50% !!!  لانريد إخافة الناس لكن في المقابل لانريد تجاهل الوضع فالعواقب قد تكون وخيمة ...

المطلوب ان يتحرك الشعب بنفسه لمواجهة الكوليرا كل في محافظته ومديريته لا خيار امامنا الا هذا !!
لاتدعوا الكوليرا تقتلنا واطفالنا ونحن مستسلمون ننتظر الدعم من الآخرين حين ترق لنا ضمائرهم !! لايظن أحدكم انه سيبقى في مأمن هو وأسرته في الايام القادمة إن بقى الوضع على ماهو عليه!!
ابدأ المبادرة من مقري في صنعاء الآن كمواطن في هذا الوطن المنكوب الذي لا أحد يكترث لكوارثه على امل ان تستنسخ التجربة في بقية المحافظات من له الاستعداد للإنظمام إلينا فليتقدم....
#وحده_الشعب_يكافح_الكوليرا..

من صفحة الدكتور وهاج المقطري في ورقته الأخيرة عن الكوليرا

 

أضف تعليق

الرجاء عدم الخروج عن الموضوع في كتابة التعليق...

كود امني
تحديث

كتبوا

أدبيات حركة خلاص

يمضون

حوارات

 khlaas2016.7.8

صفحتنا على الفيس بوك

كاريكاتير

أعلى الصفحة

إبحث