تسجيل الدخول تسجيل

تسجيل الدخول

        khlaas2016.7.8

المرصاد نت

الذكرى الثانية الشهيد الرمز المناضل اللواء #محمد_أحمد_السنباني وافراد اسرتة الذين حلقوا في مواكب المجد باستشهادهم من طيران التحالف السعودي الصهيوني الذيalsanbani2017.8.28 استهدفهم في منزلهم في إب يوم الجمعة الموافق 28/8/2015 ذلك اليوم الحزين الذي زلزل ودمر اركان حياتنا ذلك اليوم الذي فقدنا فية الاب والزوجة والابن والحفيدين سيظل ذلك اليوم محفور في ذاكرتنا واعماق قلوبنا كلما جاء ذلك اليوم الحزين المر الذي افقدنا طعم وجمال الحياه لانهم كانوا حياتنا التي،نعيشها والهواء الذي نتنفسة رحلوا الي حياه خالده ابدية في جنات النعيم احياء عند ربهم يرزقون رحل اللواء الشهيد محمد السنباني بعد تاريخ من البطولة والشجاعة والفروسية في كل ميادين الحياه وقد حقق الكثير من الانجازات العظيمة الذي سيسطرها التاريخ باحرف من نور وذلك المجد الذي حققة الشهيد علي المستوي الداخلي وقتال اليهود اعداء الله في فلسطين وجنوب لبنان والتضحية في سبيل الله ضد اليهود وماذكرتة القناه العاشره الاسرائيلية باستهداف الشهيد اللواء محمد السنباني انتقام منه لما احدثة من خساره في صفوف ضباطه وجنودها عندما كان قائد للقوات اليمنية في سوريا ولبنان هي تبين حقيقة العدوان والتحالف بانه سعودي اسرائيلي منذ بداية الحرب علي اليمن الارض،والانسان وهذا وسام شرف في جبين اسرتة وقريتة ووطنة وامته بان يستشهد على ايدي،اولئك الانجاس من ال سعود والصهاينة.

نواصل في ذكرى عطاء الشهادة عن الشهيد البطل الذي لقن أعداء الله الويل والثبور وكان ذلك القائد الحر الذي كان يقف مع الحق وينصف المظلوم ويساعد الجميع ويسهم في مشاريع الخير والعطاء وانجاز المشاريع سوي علي مستوي قريتة ومنطقتة من بناء المدارس،وشق الطرقات و بمشاركة ابناء قريتة ورجال البر والخير والاحسان في بني صالة سمت باسمة بعد استشهاده صالة الشهيد،وساهم في عمل العرس الجماعي،وكان رئيس للجنة وقد تزوج الشباب بمهور بسيطة وكانت سنة حسنة قام بانشائها الشهيد،ووضع اللبنة الاساسية لهذا المشروع الذي ساهم في تزويج الشباب وكان له الاثر الرائع ،لقد كان الشهيد صاحب شخصية عرفت بابتسامته الدائمة، وتحركه الجاد في سبيل اي شي يخدم قريتة ومنطقتة وبلده حياته وبطولاته كانت حافلة بالانجازات العظيمة في سبيل الوطن و شعبها العظيم وقد قدم حياتة الغالية من اجل الامن والامان والسلام والاستقرار والسعي لبناء يمن قوي يسوده المحبة والكرامة لابناء الوطن الواحد

الشهيد اللواء محمد السنباني كان شخصية مميزة جمع بين الالتزام بالدين والإستقامة وبين الشجاعة والبطولة والإقدام وحسن الخلق والتواضع والكرم والوفاء كان رجلاً عملياً بكل ما تعنيه الكلمة وكان اجتماعياً يرتبط مع الكبير والصغير بعلاقات اخوية صادقة ولذلك كان محط اعجاب كل من عرفه كان قائد كان بطل كان رجلا كان شجاعا كان فارس كان كريما كل الصفات الحميده كان يمتلكها كان صاحب نظره ثاقبة لمعرفة الاشخاص كان ملهما كان محبا مخلصا لاهلة ووطنة تعجز كل الحروف وكل قواميس اللغة ان تعطي هذا البطل العملاق حقة فقد عاش حياه عظيمة حافلة بالنجاحات في كل ميادين الحياه وترجل شهيد للقاء ربه فقد احبة الله ان اصطفاه واتخذه شهيد لمنزلتة وعظمتة عند خالقة كان ناجحاً ماهرا ومربياً فاضلً سطر أروع البطولات وتخرج من على يدية الكثير من الأبطال الشجعان كان يعرف معنى الولاء لله والوطن كان يجسد القائد في منصبة بكل جداره واقتدار تجده قولاً وعملاً وسلوكاً مجسداً للقائد الفذ البطل لا يعرف الملل والكلل مقداماً في كل جوانب الحياه والمواقف التي كان يقف امامها صابراً ثابتاً صادقاً متواضعاً محبا مخلصا يقدم وطنة وشعبة فوق كل شي،كان همة الوطن والشعب فقد بذلوا التضحيات الجسام من اجل ان يكون الوطن عزيزا كريما لكل ابنائة

لقد كان الشهيد اللواء محمد السنباني من القاده الكبار الذي يعتمد عليهم في المهمات الصعبة ويراهن عليه عند الشدائد كان قائد من الطراز الاول كان رمزً في الوفاء والاخلاص والشجاعة والإقدام في كل المهام الموكلة اليه فقد كان اللواء الشهيد محمد السنباني في كل ميادين الشرف والبطولة قائد صادقا"وأخاً مخلصاً لقد كان بحق مدرسة في الاستقامة والصلاح و التفكر في ربه واخرتة كان مثال في التضحية والصبر والثبات والإخلاص والولاء لله ورسوله ولوطنه وامتة

كان الشهيد يملك الكثير من الاخلاق والقيم والمبادئ العظيمة عن حبة وانتمائة لوطنة وشعبة كان يملك الحكمه والمعرفة كان يملك الاسلوب الراقي في التخاطب مع الناس اعطه الله الاسلوب والحكمة والتدبر في ايات القران وكان يستخدمه من دخل القرآن قلبه وتيقن به وكان دائما يسالنا ويحدثنا في التدبر في اياتة ويعطينا جوائز اذا جاوبنا على اسئلتة كان معلما ومربيا وابا وقائدا
كان الشهيد شعلة وقاده تضئ لنا عتمة الظلام كان نبراس،وترياق لكل من عرفة كان بلسم لكل داء كان اول المشاركين والفاعلين والحاضرين في اي مناسبة حاضرا مع الجميع صابرا متحمل كل الأذى بكل المجالات لانجاح اي مناسبة كان يقوم بها من اجل نجاح اي فعالية او مناسبة تخص اهلة وقريتة ومنطقتة كان يفتخر ويعتز دائما باليمن كانت قلبة وروحة التي يحيا بها وقد جاء من المانيا والحرب مستعره في اليمن من اجل ان يعيش مع شعبة ويزوج الشباب في قريتة ويصلح بين المتخاصمين فكان صادقا بالحق واقف مع المظلومين ضد الظالمين كان غيورا على وطنه وشعبة كان يريد لهم العزه والكرامة وان يعيشوا بسلام واستقرار كان من الشجعان الذين عُرفوا بصدقهم ومواقفهم المشرفة على كل مستوي في حبه وانتمائة واخلاصة لوطنة وشعبة

وبعد ان راي الشهيد اللواء محمد السنباني العدو الاسرائيلي ما يفعلة بالشعب الفلسطيني كان هو الغيور على دينه .غيور على امتة غيور على المستضعفين من ابناء الشعب الفلسطيني في كل مكان في كل بقاع الارض كان عنده من العزه والهمه والكرامه ما يربى بها أجيال وأجيال من الشجاعة والكرامة والعزه تاريخ مشرف واستشهاد عظيم كرامة من الله وفضل بان يختاره شهيدا مع كوكبة من افراد اسرتة في موكب جنائزي مهيب يرحلون الي خالقهم احياء يرزقون

كان من أبرز القاده فارساً مغواراً وكان أحد الأبطال الذين كسروا هيبة الكيان الصهيوني و مشاركتة بفيلق يمني في محاربتهم وكان قائدا للجيش اليمني في سوريا ولبنان نصره لأمته ودينه فلم يتوقف عن مواجهة أعداء الله وله بصمات من الشرف والبطولة في كل مجالات الحياه الاجتماعية والعسكرية ولم يتوقف ولم يهن ولم يضع فكان تجسيداً فعليا للرجل المومن الذي يبني ويعمر الاوطان بكل عزيمه وصبر وثبات و المعنويات العالية والأمل الكبير والثقة بالله سبحانه وتعالى لأنه كان يحمل روحية إمتلات ثقة بالله وامل وثقة و اراده لا يعرف الإحباط والفشل والضعف وعندما تشتد الأمور فهو ذلك المؤمن الذي يزداد ايماناً با الله يتحدى الصعوبات ويقتحم الأخطار ويزرع الأمل في القلوب ويبعث الشجاعة في النفوس وهكذا كان طوال حياته حتى منحه الله ماكان يتمناه وهي الشهادة فحقق الله له ما اراد وكان في اخر ايام حياتة كان يتحدث دائما عن الشهاده صدق الله فصدقه الله

كان الشهيد اللواء محمد السنباني من النوعيات المخلصه ممن يحوزون على الصفات الصادقة والمخلصة والشجاعة الفائقه والإرتباط الوثيق بهدى الله وكان منهجة اليومي بتلاوة القران والتدبر فيه ، والصبر ، والثبات ، والنشاط ، والفاعلية ، والوعي ، والبصيرة ، والكرم ، والتواضع والقرب من الجميع مع اهلة واسرتة وقريتة ووطنه كان يقف مع الجميع
اسأل الله أن يرزقنا شفاعتة ويسكنه وافراد اسرتة الذين استشهدوا معه في الفردوس الاعلي من الجنه وأن يوفقنا للسير في دربه واقتفاء اثره
رحم الله شهدائنا من قرية سنبان وكل ابناء الوطن الذي يقدمون حياتهم من اجل ان يحيا اليمن وشعبة بعزه وكرامة وشفا الله الجرحى وأسأل الله النصر العاجل ...
(ربنا افرغ علينا صبراً وثبت اقدامنا وانصرنا على القوم الكافرين )

بقلم : د.منذر محمد السنباني (أبن الشهيد واخ الشهيد و والد الشهيد )

أضف تعليق

الرجاء عدم الخروج عن الموضوع في كتابة التعليق...

كود امني
تحديث

كتبوا

أدبيات حركة خلاص

يمضون

حوارات

 khlaas2016.7.8

صفحتنا على الفيس بوك

كاريكاتير

أعلى الصفحة

إبحث