تسجيل الدخول تسجيل

تسجيل الدخول

        khlaas2016.7.8

المرصاد نت

التطورات الحالية التي تحيط بمنطقة الشرق الأوسط لم تعد تسمّى تطورات في واقع الأمر وفق المتغيرات الميدانية والسياسية وفي ظل تبدل موازين القوى والخطط الاستراتيجية Syr World2017.11.7على الصعيدين الإقليمي والدولي

هذه المستجدات لا يمكن أن يطلق عليها سوى مصطلح التهورات لأنه زوراً وبهتانا يعّلق بها مصطلح التطورات، لأن التطورات هي المتغيرات التي يمكن البناء عليها نحو الأفضل حتى ولو على أساس الاستفادة من مناحيها السلبية ومن هنا قد يكون جاء بالأساس معنى كلمة التطور والتقدم.

نعم التهورات لأن التهور الحاصل في هذه المنطقة والذي بات يمتد إلى دول الإقليم والعالم ويظهر بين الفينة والأخرى بأشكال متعددة ومتغيرة من الأحداث تارة كبيرة ومتشعبة وتارة أخرى صغيرة وتنتقل من مكان إلى مكان في لحظات على مساحة جغرافية بتواتر يسبق سرعة الصوت معظم الأحيان دون أي استشعار دقيق يسبقها، ولا تظهر بعض التهورات أمام هول غيرها من الأحداث ليس لأنها صغيرة بل لأن ما يحيط بها من صعود وهبوط مفاجئ لا يعطي الفسحة أو الوقت الكافي ولا حتى سرعة تجميع صورها لتمكين المرء من رؤية ملامح ما يجري على أقل تقدير إن لم يكن يريد رسم صورة متكاملة يبنى عليها رؤية منطقية تنتج عنها فكرة موضوعية لتقييم الواقع المحيط وقد تكون هذه الحالة الناتجة لاتنم عن جهل أو عدم دراية وإنما نتيجة لتسلسل أحداث مرسومة بعناية فائقة لايمكن التكهن بماهيتها بسهولة مهما توفر من معطيات تخدم فهم مكنوناتها في الوقت المناسب لإيجاد صيغة سليمة للتعامل معها أو على الأقل لتجنب مايمكن أن ينتج عنها، كمن يجلس على إحدى ألعاب الرعب في مدينة الملاهي.

نعم مدينة الملاهي ولا يمكن أن نشبّه ما يجري في هذه الأيام للمنطقة والعالم إلا بمدينة ملاهي كبيرة تجمع عدداً غفيراً من الناس من مختلف الأشكال والألوان والأوزان والأجناس ولكل منهم هدف من اللعب في هذه الألعاب الخطرة بعضهم يتكل على الله لعله يريح نفسه من هم أو غم أو ينسى إذا ما تطايرت أفكار الشر والحزن من رأسه مع أول دورة جنونية في لعبة الرعب هذه أو تلك، وبعضهم جاء لأنه يتوقع بأنه على موعد مع الشيطان ويريد أن يراه ليخاطبه لعل اللعنة بذاتها تحول أو تزول عنه، العد يطول والشرح قد يكون أطول إذا ما تحدثنا بإسهاب عن كل فئة من هذه الفئات التي تدور في قلب الملاهي التي يتساوى فيها الجميع في ممارسة حق الجنون والمغامرة بغض النظر عن نيته وهدفه من القيام بذلك أو ما يمكن أن يتبعه من أثار بفعل حادث أو ضعف البنية الجسدية التي يظهر فيها الوجع في حينه أو فيما بعد، الوحيد الذي يحقق مكاسب من هذه الألعاب هو صانعها وشركائه وبعض من فتات الرواتب يحصل عليها مخدّموا مدينة الملاهي بمختلف وظائفهم ومناصبهم من المدير إلى أصغر عامل، هم من يتقاسم غنائم هذه الملاهي، قد يكون هذا التشبيه أقرب تشبيه يمكن أن نصف به حال العالم في هذه الأيام، فقد حولت الولايات المتحدة هذا العالم إلى مدينة ملاهي يملاؤها الرعب والخوف والحزن والفرح بأن واحد وعلى هذا الأساس تحقق المكاسب المادية ومايلحقها من مكاسب أخرى لها علاقة مباشرة وغير مباشرة بنتائج اللعب والمغامرة وكل حسب هواه ورغبته في إكرام نفسه أو إذلالها أو تعذيبها أو التمتع بالتفرج على عذاب الآخرين وصراخهم في حلقات الرعب الذي يسمح به القانون لقاء مكاسب مادية.

لا أعتبر ما تقدم أنّه مقدمة لا بل هو روح السياسة الشيطانية التي تمارسها قوى الإمبريالية العالمية ووحش الرأسمالية الذي تقوده الولايات المتحدة في العلن ومن معها من حلفاء إقليميين ودوليين، وتقوده في الخفاء عصابة تاريخية من حيتان المال والإقتصاد والسلاح والتجارة العابرة للقارات، هذه العصابة يزيد عمرها عن 300 عام إستعبدت خلالها البشرية حتى يومنا هذا، وإختلفت أشكالها وتسمياتها ومواطنها ومراكز قياداتها وحتى إختلفت مع تغير الزمن أهدافها واستراتيجياتها، الكل يتحدث عنها ولكن حتى اللحظة لا أحد يعلم عن هذه القوة سوى القشور وليست أصلاً القشور التي تتغلف بها بل القشور التي تتخلص منها في فترات زمنية متلاحقة أو مبرمجة ومدروسة بدقة فائقة  لترميها لنا وتلهينا عن متابعة وجهات زحفها، فنأخذ هذه القشور المشبعة بعسل المعرفة التي نظن ونقوم بعلكها بالحديث عن شىء مضى وفات ومات وهكذا دواليك نتلبع مخرجات المضغ بلذة وبنشوة العارفين المطلعين المكتشفين في الوقت الذي تسير فيه هذه القوة كالحرباء في مسار غامض جديد تحدده أهدافها وإستراتيجياتها في إستعباد وإستثمار البشرية بأشكال متعددة تطورت في العقود الأخيرة إلى سلوكيات همجية جهنمية تقوم بها قوى بديلة صنعتها بأيدينا وأخرجتها من عقول وأفكار بعضنا الذي تم غسل عقله بالتلوث القومي والسياسي والثقافي والاجتماعي.

 فجاءت لنا بديمقراطية طفت سفنها على دماءنا المهدورة بفتاوى مصاصي الدماء والمتعطشين للسلطة بكافة ألوانها جرّاء ما وقعت فيه هذه العصابة من متاهات بعد أن حشرت أنفها في منطقة الشرق الأوسط بشكل سافر وهي على ثقة وكأن الهدف محقق في هذه المرة ككل مرة تنتج لنفسها مشروعاً إستراتيجياً يؤمن ديمومتها مئة عام قادمة فلم تعد هناك حاجة إلى وعد بلفور جديد بما أن أرضية الجهل والحقد وعمي البصر والبصيرة متوفرة وبكثافة، وامتداداً لذلك عاث الخراب في مراكز التوازن في الشرق الأوسط فهل ستقدر هذه القوى إختراق حواجز الجيش السوري أو تمر أمام طائرات القوات الفضائية الروسية ومن معهما من حلفاء من الجمهورية الإسلامية الإيرانية والجيش اللبناني وقوى المقاومة اللبنانية والفلسطينية والجيش والحشد الشعبي العراقي والجيش اليمني واللجان الشعبية والحرس القومي العربي والجيش الوطني الليبي وكل المقاومات والقيادات والجيوش للتي يمكن أن تنضم إلى هذه المواجهة في حرب عالمية ثالثة لم يعترف بقيامها ولا حتى بحدوده حتى اللحظة أي أحد مع أن نتائج دمارها وضحاياها وخسائر الشعوب والدول فيها فاقت الحربين العالميتين الأولى والثانية بأشواط حتى بالزمن المحدد لها وفق المعايير التي يضعها صانعوا ومخططوا هذه الحروب بما يخدم مصالحهم وأهدافهم.

بالمبدأ نعم استطاع هذا المحور أن يواجه، واستطاع أن يقلب الطاولة رأساً على عقب ويكسرها جزئياً على رؤوس الأسياد ووكلائهم وأدواتهم، وستزداد هذه المقاومة والمواجهة قوة عندما تبدأ دول عربية طال انتظار موقفها الحازم وخاصة أنها مستهدفة قبل غيرها، لكن الهجوم تم إرجاؤه لتخفيف وطأة الضغط على المشروع المتحرك في خطواته الأولى بشكل انسيابي، وفي مقدتها مصر وأجزاء من الدول العربية الأخرى التي لم يكن ليقبل قادتها أو مسؤوليها مايجري على مرأى عيونهم، ولكن مجبر أخاك لابطل في قتل أخيه.

 القادمات من الأيام سوف تتغير فيها ملامح العالم وستكون أجمل بالرغم من شناعة لوحة القتل والدمار والدماء التي يضرّج بها وجه العالم الجديد المبتسم رغم الألم، لتعود قوى الشر المنكسرة إلى جحورها المظلمة في محاولة لإستعادة قوتها لتغزو العالم من جديد، ومن هنا لابد من استخلاص العبر والعمل بكل قوة بين الأحرار والأشراف وقوى السلام والتحرر في العالم وعلى رأسها روسيا لردم المستطاع من هذه الجحور على من فيها لإنقاذ البشرية من هول قادم مجهول.

كتب : د . نواف إبراهيم - سبوتنيك

أضف تعليق

الرجاء عدم الخروج عن الموضوع في كتابة التعليق...

كود امني
تحديث

كتبوا

أدبيات حركة خلاص

يمضون

حوارات

 khlaas2016.7.8

صفحتنا على الفيس بوك

كاريكاتير

أعلى الصفحة

إبحث