تسجيل الدخول تسجيل

تسجيل الدخول

        khlaas2016.7.8

المرصاد نت

بعد مصرع المخلوع صالح اصبح الجميع يراقب بتمعن تحركات وحركات القيادة الحوثية. وباتت كل حركة تشي الى معنى وتحمل في طياتها مسؤولية على نحو غير مسبوق.abdalbaseet2017

بعد ايّام قليلة من اليوم تُكمل اليمن شهرها الأول بدون صالح. حتى الآن لا يوجد اي تغيير على الأرض. مازالت الخُطبة هي الخُطبة والجمعة هي الجُمعة هذا بحد ذاته مؤشر خطير جداً ينعكس سلباً على الحركة وقيادتها.

محاولة التدثر بالشراكة مع المؤتمر الشعبي العام يعتبر خطاءً مضاعفاً. المؤتمر مات عملياً والجميع يعرف ذلك لأسباب عديدة، لذا فإن ضرب الميت او محاولة إعادته للحياة حرام.

المؤتمر انقسم في بداية الحرب على اليمن حتى يقوم بأكثر من دور لصالح العدوان والآن يتم توزيع بقيته لإكمال نفس الدور.

لذا فإن المساهمة في تجديد هذا الدور وبهذه الطريقة الفجة لا يمكن ان يندرج في خانة الخطأ او إقامة الحُجة بعد الآن بل في خانات السقوط المدوي لاسيما عندما يتحرك العدو بلم شمل الأعداء في الداخل والخارج في لقاء مشترك جديد لتكوين جبهة جديدة مشتركة لضرب الأبطال من أبنائنا في جبهات القتال المختلفة. هذا التحرك بحد ذاته يؤكد بأن هناك من يقوم بإعادة إنتاج آليات وعناصر العدوان وتعزيزها من الداخل بهدف إستمرار جذوة النار الملتهبة في الداخل لتعزيز دور العدوان الخارجي.

وهذا يؤكد بإن العدو ما يزال جاثماً في الداخل ويعمل بتناغم مع العدو الخارجي محاولاً مساعدته للملمة جراحه والتقاط انفاسه وتعويض مافقده من نقص في اليوم الرابع من ديسمبر الحالي.

كتب : أ. عبد الباسط الحبيشي - المنسق العام لحركة خلاص اليمنية

أضف تعليق

الرجاء عدم الخروج عن الموضوع في كتابة التعليق...

كود امني
تحديث

كتبوا

أدبيات حركة خلاص

يمضون

حوارات

 khlaas2016.7.8

6416950
زوار اليوم
هذا الأسبوع
هذا الشهر
3316
170359
517952

صفحتنا على الفيس بوك

كاريكاتير

أعلى الصفحة

إبحث