تسجيل الدخول تسجيل

تسجيل الدخول

        khlaas2016.7.8

المرصاد نت

فشلت الإمارات في إقناع المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث بأن المجلس الانتقالي هو الممثل الشرعي والوحيد للشعب الجنوبي بل كشفت الإمارات عن نفسها بأنها Alnomani2018.4.10تمارس تدخلات في الشأن الجنوبي وأنها تعرقل أي مساع للوصول لتسوية سياسية وحل شامل للعدوان والحرب في اليمن وأن المجلس الانتقالي هو جزء لا يتجزأ من أدوات الاحتلال الإماراتية للجنوب.

 أدرك المبعوث الأممي إلى اليمن، مارتن غريفيث عدداً من المسائل المهمة المتعلقة بتدخلات دول تحالف العدوان السعودي الاماراتي في الشأن اليمني ويسعى إلى استدعاء عدد من القيادات الجنوبية واللقاء معهم في سلطنة عمان بهدف تشكيل رؤية واضحة ومتكاملة عن الملف الجنوبي. حيث بات المبعوث الأممي اليوم على تواصل دائم بعدد من الخبراء والباحثين وأساتذة الجامعات المتخصصين في الشأن اليمني وبعض القيادات الجنوبية بهدف الحصول على معلومات متكاملة عن الأوضاع الجارية في المشهد السياسي الجنوبي.

وبالتالي ربما يسعى مارتن غريفيث في أن يلتقي بالقوى السياسية الجنوبية كافة للتعرف إليها والاطلاع على مواقفها من ما يتعلق بالتسوية السياسية الشاملة في اليمن، وبالتالي ربما الزيارات التي يقوم بها المبعوث الأممي إلى عدد من العواصم العربية والأوروبية وترتيب لقاءات مع القيادات الجنوبية ستكون بمثابة مؤشر إيجابي على أن ملف القضية الجنوبية سيكون أحد الملفات الساخنة في الحوارات المقبلة بهدف الوصول إلى الحلول العملية للتسوية السياسية الشاملة في اليمن بدءاً برفع الحصار وإيقاف العدوان وانسحاب القوات الأجنبية من الجنوب وإنهاء وضع الاحتلال للجنوب.

تمارس الإمارات ضغوطاً قوية لعدم مناقشة تواجدها العسكري في محافظات الجنوب، بالذات في جزيرة سقطرى، وتحاول بقدر المستطاع أن تلتف على ملف القضية الجنوبية من خلال الادعاء بأن تواجدها في محافظات الجنوب شرعي وجاء بطلب من الحكومة الشرعية التي هي على خلاف معها، وبالتالي أرادت أن تقدم المجلس الانتقالي على أنه ممثل شرعي للجنوب بهدف إطفاء الشرعية على تواجدها العسكري في عدد من مناطق ومحافظات الجنوب. تمارس الإمارات ضغوطاً قوية لعدم مناقشة تواجدها العسكري في محافظات الجنوب

اليوم أصبحت أساليب وأهداف الإمارات مكشوفة أمام المبعوث الأممي الجديد هذه الأساليب التي تمارسها الإمارات داخل محافظات الجنوب والضغوطات التي تمارسها على المبعوث الأممي بهدف الاستجابة لمطالبها وتحقيق مطامعها في محافظة الجنوب، دفعت الإمارات إلى معركة مع المبعوث الأممي، تحولت إلى أروقة الأمم المتحدة حيث باتت التصرفات الإماراتية اليوم تلقى استنكاراً من قبل عدد من دول مجلس الأمن الدولي والتي باتت تدراك وتعرف أن الإمارات تسعى إلى زعزعة الأمن والاستقرار في منطقة باب المندب وبحر العرب والبحر الأحمر، وفي أحد وأهم طرق الملاحة الدولية في منطقة باب المندب وخليج عدن وبالتالي المجتمع الدولي لن يسمح بدخول وانتشار الفوضى وعدم الاستقرار وتهديد حركة الملاحة الدولية والتجارة العالمية في هذه المنطقة الحساسة من العالم.

ويبدو أن الإمارات اليوم باتت في موقف يصعب عليها الاستمرار في ممارسة هذه الأساليب في مناطق ومحافظات الجنوب، وأن تعرقل حركة الملاحة الدولية والتجارة العالمية في هذه المنطقة الحساسة من العالم.

الإمارات باتت تدرك أن مصالحها في محافظات الجنوب معرضة للخطر وأن آمالها بالمجلس الانتقالي قد باءت بالفشل، وبالتالي هي قد سعت إلى الاستعانة بـ«حزب الإصلاح» (الإخوان المسلمين) وطارق عفاش لحماية مصالحه الاستراتيجية في منطقة باب المندب وخليج عدن والبحر الأحمر، وبالتالي أسندت إلى طارق عفاش مهمات قتالية في منطقة الساحل الغربي وأسندت مهمات لجماعة «الموتمر» و«الإصلاح» معاً مهمات في محافظة تعز بالذات في المناطق الساحلية المحايدة في تعز، بهدف ممارسة الضغط للحصول على تنازلات في أي تسوية سياسية قادمة تتعلق باليمن وتتعلق بالمصالح الاستراتيجية في الساحة الإقليميه والدولية.

الإمارات ستفشل في تحقيق أهدافها في اليمن، وسوف ترحل وإلى الأبد، وسوف تخسر شعبنا اليمني الذي كان يعتقد بأن الإمارات هي أرض الخير لهم، و لكنها كشفت عن عورتها وكشفت عن حقدها لليمنيين.

اليوم نستطيع القول إن الإمارات غير موهلة لأن تلعب هذا الدور في اليمن لحماية أمنها الاقتصادي ولا تستطيع بهذه الأساليب أن ترغم اليمنيين على التنازع عن أي ذرة تراب من أرضهم، ولايمكن للمجتمع الدولي الاستجابة لمطالبهم في حماية أمنها الاقتصادي من خلال إغلاق وإهمال ميناء عدن ومطار عدن والمنطقة الحرة وضرب الاقتصاد اليمني على حساب تنشيط الاقتصاد الإماراتي ولا يمكن أن يسمح المجتمع الدولي للإمارات بأن تعرقل حركة الملاحة الدولية في منطقة باب المندب وخليج عدن.

نستطيع التأكيد والقول، وبقوة إن اليمنيين في موقعهم الاستراتيجي المهم يمتلكون القوة وقادرون على فرض قواعد الاشتباك المتعددة الجوانب، تتحقق من خلالها أهدافهم وتحمى مصالحهم الاستراتيجية المهمة في باب المندب وخليج عدن وبحر العرب والبحر الأحمر، وهناك عدد من الخيارات الاستراتيجية لم تستخدم بعد!

كتب : د . محمد النعماني

أضف تعليق

الرجاء عدم الخروج عن الموضوع في كتابة التعليق...

كود امني
تحديث

كتبوا

أدبيات حركة خلاص

يمضون

حوارات

 khlaas2016.7.8

8002422
زوار اليوم
هذا الأسبوع
هذا الشهر
8337
38897
400469

صفحتنا على الفيس بوك

كاريكاتير

أعلى الصفحة

إبحث