تسجيل الدخول تسجيل

تسجيل الدخول

        khlaas2016.7.8

المرصاد نت - متابعات

المقاربة الجديدة للحل السياسي الشامل للأزمة اليمنية التي يعمل المبعوث الاممي السيد مارتن جريفث على إرسائها والتي تقوم على جمع طرفي الازمة السلطة الوطنية في صنعاء Alhkimai2018.7.31والسلطة الموالية لتحالف العدوان في الرياض ستصطدم بالرفض السعودي القاطع لها حيث ترى السعودية فيها ضرباً وإفشالاً لهدفها الإستراتيجي الذي يقوم على جعل اليمن دولة وأرضاً وأنساناً حديقة خلفية لها ومتصرفية خاصة بها ولها وحدها بحيث يمر التعامل والعلاقات الدولية باليمن بالكامل عبر بوابة العبور السعودية ولايقبل بان ينازعها في ذلك حتى أقرب الحلفاء لها الذين عليهم ان يسلموا لها بتفردها وهيمنتها المطلقة على اليمن وهي من يقرر حدود ومجالات دورهم!

ولعل هذا مايفسر أصرار السعودية المستميت على جعل "المبادرة الخليجية وآليتها" مرجعية لأي حل رغم أنها بحكم كونها مزمنة ومشخصنة ومن وجهة النظر القانونية منتهية الصلاحية الزمنية والفعلية في شهر فبراير ٢٠١٤ مع إنتهاء الفترة الإنتقالية للسلطة التوافقية التي أنشئت أستناداً الى شرعيتها مما يوضح سر الأصرار عليها الكامن في فرض أو تحقيق هدف السعودية في ضمان تبعية اليمن سياسياً وأقتصادياً وأمنياً وعسكرياً بالكامل لها!

وذلك مايفسر انزعاج السعودية الشديد من تحركات المبعوث الأممي جريفث ومقاربته الجديدة للحل ! وسترمي السعودية بثقلها وأمكانياتها لإفشال مهمته ولأيمكن تصور أي إمكانية لقبول السعودية بمقاربة الأمم المتحدة الجديدة للحل إلا في حالتين؛أن يمارس المجتمع الدولي ضغطاً حقيقياً لفرض الحل أو أن تصل السعودية الى قناعة تامة بان
أستمرار الحرب مع عدم القدرة على الحسم العسكري من شأنه أن ينعكس على الوضع الداخلي للسعودية بعواقب وخيمة قد تهدد بتفككها تحت تأثير الأزمة الأقتصادية والمالية والإجتماعية المتفاقمة!

فهل يضغط المجتمع الدولي أو تراجع السعودية سياستها وحربها في اليمن؟ .. ذلك ماسيتضح خلال أسابيع !!..

كتب : عبدالله سلام الحكيمي

أضف تعليق

الرجاء عدم الخروج عن الموضوع في كتابة التعليق...

كود امني
تحديث

كتبوا

أدبيات حركة خلاص

يمضون

حوارات

 khlaas2016.7.8

11135822
زوار اليوم
هذا الأسبوع
هذا الشهر
9097
102302
292696

صفحتنا على الفيس بوك

كاريكاتير

أعلى الصفحة

إبحث