المرصاد نت

إن قتل أطفال وأبناء صعدة بكل هذه الوحشية طيلة الأربعة الأعوام الماضية وقبلها خلال الحروب الستة لا تعني الا شيء واحد، وشيء واحد فقط وهو إخلائها بالكامل من أهلهاSadah chialdrens2018.8.11 وسكانها ليخلو الجو بالكامل للإحتلال مثل ما بات عليه الحال في المّهرة وحضرموت والجوف قليلة العدد من السكان.

ورغم ان مئات الآلاف من سكان صعدة قد نزحوا منها إضطراراً بعد تهدم منازلهم وتصاعد عدد جرحاهم وآلامهم، ورغم أن مئات الآلاف ايضاً قد أستشهدوا إلا اننا نلاحظ أن صعدة الأبية ماتزال مكتضة بأهلها الأوفياء ولهذا نشهد تصاعد العدوان وحشيةً وضرواةً عليها.

وبالمناسبة ماتزال جميع الابواق الإعلامية في الداخل والخارج لم ترفع من إحصائية عدد الشهداء والجرحى منذُ بداية العدوان حيث ان الرقم مايزال يراوح في حدود العشرة الألف فرد رغم ان العدد الحقيقي للضحايا لا شك انه قد تجاوز المليون يمني ويمنية اذا أحصينا بشكل نسبي وموضوعي بأن القتل اليومي يصل الى المئات على كامل الساحة اليمنية سواء بالقتل المباشر او غير المباشر.

إن عدم وجود إحصاء حقيقي من قبل كل الأطراف المعنية بالصراع لا يدعو الى الغرابة وحسب بل الى التقزز والغثيان من هول التواطؤ الواضح على الشعب اليمني في التعتيم على خُبث وفضاعة جرائم العدوان.

أني اجزم بأن الأمور لن تنتهي كما تم التخطيط لها من قبل أعداء الإنسانية وزبانيتهم وان السحر سينقلب حتماً على الساحر في القريب إن شاء الله.

كتب : أ . عبدالباسط الحبيشي - المنسق العام لحركة خلاص اليمنية

أضف تعليق

الرجاء عدم الخروج عن الموضوع في كتابة التعليق...

كود امني
تحديث

كتبوا

أدبيات حركة خلاص

يمضون

حوارات

 khlaas2016.7.8

16707476
زوار اليوم
هذا الأسبوع
هذا الشهر
21698
97758
505088

صفحتنا على الفيس بوك

كاريكاتير

أعلى الصفحة