تسجيل الدخول تسجيل

تسجيل الدخول

        khlaas2016.7.8

المرصاد نت

الشعوب الحرة الحية لا تقبل الاحتلال والمساس بكرامتها في مقدمة تلك الشعوب الشعب اليمني العزيز الذي عرف بينها بأنه مقبرة الغزاة امتدادا لذلك الأرث التاريخي الكفاحي كانت ثورة الشعب Hossinziad2018.11.29اليمني ضد البغاة المحتلين (الأتراك) حيث توجت معركة الاستقلال الأول بإعلان الدولة الوطنية اليمنية المستقلة 1918م.
جنوبا واصلت جماهير الشعب اليمني مشوار التحرير والاستقلال ضد الاحتلال البريطاني وركائزه المحلية حتى تحقق الاستقلال الثاني في 30نوفمبر 1967م ردة 5 نوفمبر 1967م في صنعاء حالت دون تحقيق الهدف المركزي للحركة الوطنية اليمنية في الوحدة اليمنية مع كل تعقيدات واقع نظام الوصاية السعودية الأمريكية على صنعاء إلا أنها لم تستطع وقف نضال الشعب اليمني في التحرير والاستقلال والوحدة التي تم فرضها على نظام العسكر الرجعي بصنعاء في 22 مايو 1990م على اعتبار ان دول الوصاية دوما ما كانت ترى في يمن موحد وقوي ومزدهر خطرا وجوديا يهدد مصالحها الأمر الذي دفعها لتحريك أدواتها المحلية ممثله في الهالك عفاش وحزبه المؤتمر الشعبي وأحزاب الاشتراكي والرابطة والإصلاح … لافتعال أزمة سياسية للحيلولة دون استقرار دولة الوحدة الوليدة وبما يعزلها عن عمقها الشعبي ثم كانت الطامة الكبرى حرب الهالك عفاش وتحالفه مع التكفيريين من القاعدة والسلفيين على (الوحدة) 27 أبريل 1994 لتخدش وبقوة الوعي الوحدوي الجمعي للجنوبيين وتعيد نظام الوصاية السعودية الأمريكية على صنعاء مرة اخرى .
واقع جديد فرض على الشعب اليمني مرة اخرى للخروج لاستعادة الاستقلال في معركة تحرير جديدة البداية كانت مع (انصار الله) الذي شجعت انطلاقتها المسلحة في صعدة 2004م على اتساع الحركة الاحتجاجية في الجنوب والمتمثلة في (الحراك الجنوبي) المطالب بالتحرير والاستقلال تعاظم الحركة الشعبية للحراك الجنوبي بدوره ساهم بشكل او أخر في انطلاقة ثورة شباب فبراير 2011م شمالا الاختراقات الأمنية الداخلية والإقليمية والدولية للحراك الجنوبي وثوار فبراير حال دون قيام تحالفات جبهويه حقيقية بين قوى التحرير والاستقلال المعاصرة المتمثلة في : –
– أنصار الله.
– الحراك الجنوبي.
– ثوار فبراير 2011م.
تميز (أنصار الله) تجلى في وحدة التنظيم التي حققها لها وجود الرؤية والقائد عدم قدرة الحراك الجنوبي وثوار فبراير الشباب في تحديد الرؤية والمشروع وغياب القيادة والتنظيم جعلها تتقوقع وتسير على هامش حركة ثورة التحرير والاستقلال كون الواقع الثوري حينها كان مهيأ للثورة ذلك دفع (أنصار الله) للذهاب منفردين الى ثورة 21 سبتمبر 2014م و دون أن يعني ذلك الانتقاص من الدور المحوري للحراك الجنوبي التحرري الرافض لحوار موفنبيك والمبادرة الخليجية في معركة التحرير والاستقلال وإسقاط نظام الوصاية للهالك عفاش والفار الدنبوع .
شائبة عدم استكمال الإعلان الدستوري للثورة وذهاب (أنصار الله) للحوار مع المؤتمر الشعبي وحلفائه واللقاء المشترك وشركائه وتهميش قوى الثورة وخاصه قوى الحراك الجنوبي التحرري منغصات فرضتها عليهم متطلبات مواجهات العدوان السعودي الإماراتي الأمريكي لكن تظل ثقة قوى الثورة وجماهيرها من أقصى الشمال الى أقصى الجنوب بنقاء ثورة 21 سبتمبر واستمرارية معركة التحرير والاستقلال الثالث مصدرها وجود القائد والرائد الذي لا يكذب او يخذل أهله وشعبه المتمثل في حكمة و حنكة العلم القائد السيد عبدالملك بدر الدين الحوثي تلك القيادة الربانية المسنودة بوعي وأصالة الشعب اليمني التي بدأت ترى في نهاية نفق معاناتها الطويلة معالم الدولة اليمنية المدنية العادلة المقتدرة المستقلة ، ويظل صمام أمان الثورة وثقة الشعب اليمني والقائد أبو جبريل تتجسد في أولياء الله مجاهدي الجيش واللجان الشعبية اليمنية نظافة و عقائدية هذه المؤسسة الوطنية الثورية الجهادية المعول عليها في مواجهة العدوان والاحتلال الخارجي ومؤامرات منافقي الداخل وصولا إلى تحقيق الاستقلال الثالث الذي سيكون هذه المرة وطنيا يمنيا من الحديدة الى المهرة .

كتب : حسين زيد بن يحيى - منسق ملتقى التصالح والتسامح الجنوبي (27 أبريل 2006م)

أضف تعليق

الرجاء عدم الخروج عن الموضوع في كتابة التعليق...

كود امني
تحديث

كتبوا

أدبيات حركة خلاص

يمضون

حوارات

 khlaas2016.7.8

11646384
زوار اليوم
هذا الأسبوع
هذا الشهر
7021
86054
242215

صفحتنا على الفيس بوك

كاريكاتير

أعلى الصفحة

إبحث