المرصاد نت

قبل أكثر من عامين تقريباً التقينا انا وقيادي جنوبي "بصحفي" روسي في احد الدول جاء اللقاء بنا على طلب ذلك "الصحفي" الذي عرف بنفسه بحسب بطاقة العمل انه "صحفي" Algaoai2019.3.20يعمل لدى جهات رسمية سيادية وبعد التحايا وتبادل الكلام الودي بدانا الحديث حول روسيا والشأن اليمني ومما قاله ذلك "الصحفي" ان روسيا منشغلة الان بالحرب في سوريا الا انها وبمجرد الانتهاء من ذلك سيكون الملف اليمني هو التالي وإنهم يعدون العدة لذلك لكن بهدوء وان لقائه هذا بنا هو جزء من ذلك الاعداد كما حثنا الرجل بلقاء السفير الروسي في تلك الدولة وقد نسق لقاء مع السفير فعلاً في اليوم التالي لم أحضره إلا أني علمت ان السفير قال كلام مشابه لما قاله ذلك "الصحفي" ولكن بدبلوماسية .
تدخلت روسيا في الحرب السورية عسكرياً وبشكل مباشر في 30 سبتمبر 2015 م آي في نهاية العام الخامس من الحرب في سوريا وقد سبق ذلك التدخل عمل سياسي ودبلوماسي مكثف أبتداء بسلسلة من اللقاءات مع الأطراف السورية وعلى وجه الخصوص الأطراف المعارضة للنظام باختلافها وأستمرت تلك اللقاءات لاشهر قبل التدخل العسكري بشكل رسمي ومباشر .
إن اللقاءات التي تمت خلال اليومين الماضيين في موسكو وخصوصاً لقاء نائب وزير الخارجية الروسي اليوم بقيادة المجلس الانتقالي لايمكن تفسيرها إلا في ذلك السياق المشار اليه أعلاه آي أنه عملية تمهيدي للعب دور روسي أكبر في الملف اليمني قد يتجاوز الدور الدبلوماسي الذي لعبته روسيا خلال الأعوام السابقة من عمر الحرب إلا ان هناك بعض الاسئلة على ذلك الدور إن حصل فعلاً بحكم عدم التطابق في الحالتين السوريا واليمنية منها :
1- تدخلت روسيا للابقاء على نظام الاسد فهل ستتدخل في اليمن لاعادة نظام ال عفاش ؟ وهل تدشين تلك اللقاءات مع الانتقالي باعتباره تابع أو موالي لال عفاش ؟
2- التدخل الروسي في سوريا كان من أجل المحافظة على وحدة الدولة السورية رغم علاقة الروس بكل الطيف الاثني والطائفي والسياسي المعارض في سوريا فهل تدخلها في اليمن سيكون أيضاً من أجل الحفاظ على وحدته ؟ وان اللقاء بالانتقالي هو على سبيل خلق علاقات مع كل الطيف السياسي اليمني ؟
تلك الأسئلة ستجيب عنها الأيام إلا إنه مالاشك فيه هو أن لقاء قيادة المجلس الانتقالي بقيادات روسيا رفيعة المستوى هو تدشين فعلي لسياسة روسيا تختلف عن سياستها السابقة خلال أعوام الحرب الأربعة المنصرمة فهل ستكون نهاية السنة الخامسة حرب شبيهة بنهاية السنة الخامسة السورية ؟
الأيام والأسابيع القادمة ستحمل لنا الإجابات اليقينية ...

كتب : أ . أزال الجاوي

أضف تعليق

الرجاء عدم الخروج عن الموضوع في كتابة التعليق...

كود امني
تحديث

كتبوا

أدبيات حركة خلاص

يمضون

حوارات

 khlaas2016.7.8

15949057
زوار اليوم
هذا الأسبوع
هذا الشهر
19817
115874
371645

صفحتنا على الفيس بوك

كاريكاتير

أعلى الصفحة