المرصاد نت

في كل عواصم هذا الوطن العربي قتلتم فرحي .. كلمات كالصاعقة كانت تلوك صداعاً قاسياً قارصاً في رأسي حين دخلت أرض مطار عاصمة عربية هي مسقط رأسي والتي قضيتMonathaal2019.4.17 فيها أجمل أيام عمري وسنوات الطفولة البريئة وريعان شباب مفعم بحب الأهل والوطن..

بعد دقائق معدودة من هبوط الطائرة بعد عشرات الساعات من الطيران والمطارات وصلت أخيراً ورغم  أن الوقت كان متاخراً تجاوز الحادية عشر ليلاً إلا أن ملامح وجوه ركاب الطائرة تشير بأنهم يشعرون بغمرة سعادة الوصول ولقاء الأحبة رغم مشاقة السفر الطويل.

أصطف القادمون في طابور المسافرين الأجانب أخترت هذا الطابور لحوزتي على جنسية أجنبية لأنني أدركت بعد تجارب سابقة بأن جنسية البلد الأم لا تحمي أبناء الوطن الأم بالأمل المنشود ... لتساءله عن المشاركة في مظاهره طلابية تنديداً بمجزرة حصلت قبل عقود من الزمان .

خف الصداع قليلاً عندما رايت طابور الأجانب يسير بسرعة ملوحظة أكثر من طابور "أبناء " الوطن . حاملي الجوازات الأجنبية ذوي الملامح الأوربية يمرون على نافذه موظف الحكومة بسرعة نموذجية ! أما ذوي الملامح  الشرقية فهناك تدقيق أكثر في وثيقة السفر للتمحص في مكان الولادة.

حاولت قصاري جهدي أن أخفي غضبي وحزني لأن التعليمات التي ينفذها الموظف ليست بمحض إرداته وردة فعل المسافر المقصودة وغير المقصودة تختلف بإختلاف الأفراد إلا أن هذه الإجراءت بنفس الوقت ومع تراكم تكراراها اليومي تبني "بقصد" ثقافة سائدة مقيته تفرق بين أبناء الوطن الواحد..

أختتم كل أفراد الطابور من أمامي وخلفي معاملة الدخول وبعدها بقيت الوحيد أنتظر رحمة موظف المخابرات الساذج والذي ينتظر قرار مرؤوسيه بالإفراج عن جواز سفري في وقت تجاوز منتصف الليل بكثير...

يسال عن سبب الزيارة ..ومكان الإقامة.. وأسماء أسرتي الذين سازورهم في زيارة طارئة لم تتجاوز أيام الأسبوع الواحد.

المفارقة التي من الجدير الإشارة لها عندما وصلت إلي مكان إقامتي في المهجر البعيد ... لم تتجاوز معاملة جواز السفر عند العودة .. الدقيقة الواحدة .. تخللها جملة وأحده "أهلاً بك في الوطن" Wolcome home" أعدت لي هذه الجملة صداعاً قاسياً من جديد وفي داخلي أقول أنني لن أجعل لصوص الوطن يبعدوننا عنه .. ولن يكون تصرف موظف بسيط ساذج سبباً في تبرير البعد عنه وسأستمر في الذهاب والإصرار بالعوة للوطن والأهل ما إستطعت إليه سبيلا...

كتب : مناضل حرزالله

أضف تعليق

الرجاء عدم الخروج عن الموضوع في كتابة التعليق...

كود امني
تحديث

كتبوا

أدبيات حركة خلاص

يمضون

حوارات

 khlaas2016.7.8

14810149
زوار اليوم
هذا الأسبوع
هذا الشهر
5649
138593
370534

صفحتنا على الفيس بوك

كاريكاتير

أعلى الصفحة