تسجيل الدخول تسجيل

تسجيل الدخول

        khlaas2016.7.8

المرصاد نت

كثيرة هي الوسائل التي تستخدمها أمريكا لتبرير وشرعنة الحروب التي قامت أو ستقوم بشنها على أي بلد عربي أو إسلامي ، و تحت شعار ”مكافحة الإرهاب”، تبرر الولايات usaa2017.6.29المتحدة الأمريكية تدخلاتها بالشئون الداخلية للدول وتقوم بشن الحروب على الدول وترتكب جرائم وحشية بقتل ملايين من المدنيين ، وقد استخدمت أمريكا مصطلح مكافحة الإرهاب بعد هجمات ال 11سبتمبر من أجل شن الحرب على العراق وأفغانستان ، ولكن مصطلح الإرهاب لم يولد مع الهجمات على برجي مركز التجارة العالمية في 11 سبتمبر، بل فقد استخدمت أمريكا المصطلح نفسه أثناء الحروب بالوكالة في أمريكا اللاتينية .
فقط كانت أحداث 11 سبتمبر 2001 على برجي التجارة العالمية ونيويورك ومقر البنتاجون في واشنطن، أحداث مفبركة ومدبرة من جانب جهاز المخابرات الأمريكية CIA لإعطاء المبرر لشن حرب اقليمية ضد أفغانستان والعراق تمهيداً لتنفيذ مخطط الشرق الأوسط الجديد المعد وفق مخطط أمريكي إعادة تقسيم ما هو مقسم، وتجزئة ما هو مجزأ من بلدان الشرق الأوسط في اتفاقية سايكس - بيكو 1917، من جديد على أسس عرقية وطائفية ومذهبية وسياسية، على أن يتحقق ذلك بأسلوب الفوضى الخلاقة الذي كشفت عنه وزيرة الخارجية الأمريكية كونداليزا رايس في عام 2006، والذي يعني نشوب صراعات بين أبناء الوطن الواحد عبر خلق الخلافات العرقية والمذهبية والطائفية ومن ثم تحويلها الى صراعات دموية بين جميع الفرق والتنظيمات والجماعات المتصارعة على السلطة، الأمر الذي سيؤدي إلى إنهاك الجميع، وتقسيم كل دولة عربية أو إسلامية الى عدة دويلات، عبر تقسيم الجيوش الوطنية وتفتيتها وتمزيقها وهو الذي سيضعفها ويفقدها القدرة علي مقاومة مخططات التقسيم، وهو الأمر الذي سيدفع القوى السياسية والعسكرية المنهكة والضعيفة اللجوء إلى أمريكا طلباً لدعمها ومساندتها، الأمر الذي سينتج عنة إلى زيادة نفوذ أمريكا وبسط هيمنتها وسيطرتها على البلدان العربية والإسلامية ، ومن أجل تحقيق ذلك المخطط لا بد من وجود أدوات أمريكية ، لذلك عملت أمريكا على نشر أدواتها في الدول العربية والإسلامية المتمثلة بجماعة الإخوان المسلمين التي تعتبر رأس هرم التنظيمات الإرهابية المسماة ( بالقاعدة و"داعش ) بعد أن أثبتت هذه المنظمات التي تتشدق بالإسلام ولاءها الكامل لأمريكا .

من المعلوم أن جميع حروب العالم القديم والحديث اندلعت لأسباب ترتبط بالسلطة أو بالتوسع أو بالأطماع الاقتصادية، لكن لا يمكن التصريح بذلك لأنة سيوجد هناك من يعارض هذه الحرب ، لذلك كان لا بد من شرعنة تلك الحروب عبر المنبر الإعلامي بإعتبارة أدوات الحرب الحديثة وأهم وسائل السيطرة على الجمهور ، لذلك تعتمد الوسائل الإعلامية إلى خلق مجموعة من القيم والأخلاق التي تهدف إلى تجميل وتبرير وشرعنة الحرب رغم قباحتها وتعتمد الوسائل الإعلامية الحليفة لأمريكا إلى تزوير الحقائق ونشر الدعايات الكاذبة وإختلاق أخبار لا وجود لها أساساً على أرض الواقع .
المنظمات الدولية ومنظمات حقوق الإنسان ومنظمة الأمم المتحدة التى تدعي حماية سيادة وإستقلال الدول ليست إلا أداة تستخدمها أمريكا لتبرير وشرعنة الحروب الأمريكية على الشعوب العربية والإسلامية والتغطية على الجرائم الوحشية التي ترتكبها أمريكا بحق الإنسانية ، فمنذ إن أنشئت تلك المنظمات وإلى اليوم لم تعمل ولم تسعى في تنفيذ القوانين والأهداف التي أنشئت من أجلها ، لم تعلم على حماية حقوق الإنسان والمرأة والطفل بل كانت شريكة في قتلهم عبر صمتها على الجرائم الأمريكية والإسرائيلية وما قوانينهم إلا حبر على ورق ، ماذا عملت تلك المنظمات للشعب الفلسطيني المحتل من الكيان الإسرائيلي ، ماذا عملت للشعب العراقي والسوري ماذا عملت للشعب اليمني الذي يتعرض لعدوان غاشم وللحصار الجائر ، الشعب الذي تكالبت علية طواغيت الأرض من اجل احتلال أرضة ونهب ثروات وتدمير حضارتة التاريخية الممتدة منذ آلاف السنين ، الشعب الذي تقتل صواريخ طائرات العدوان المئات من أبنائه يومياً ومن نجى من صواريخهم يموت جوعاً بسبب الحصار المفروض علية ، لم تعمل شيء سوى مطالبة الشعب اليمني المعتدى علية المظلوم بعدم الدفاع عن نفسة والخضوع للأوامر الأمريكية وتسليم سلاحة إليهم .

الجامعة العربية ومجلس التعاون الخليجي وزعماء الشعوب العربية والإسلامية هم من ينفذ المخططات الأمريكية والإسرائيلية عبر إخضاع شعوبهم وقمع حركات المقاومة المناهضة للمشروع الأمريكي والإسرائيلي ، وتمكين إسرائيل من إحتلال فلسطين ونشر الفرقة المذهبية والطائفية وتفريق وحده الأمة الإسلامية الذي يشكل خطراً على أمريكا وإسرائيل وخلخلة الأمن الداخلي للدول التي تريد أمريكا إحتلالها لتتمكن أمريكا من السيطرة عليها بسهولة .

قد لا يصدق البعض من أبناء الشعوب العربية والإسلامية كل ذلك ، ولكن تلك هي الحقيقة التي يراد عدم تصديقها ، فأمريكا هي أم الأرهاب وهي من صنعت ذلك الإرهاب المتمثل بالقاعدة وداعش والتاريخ خير شاهد على ذلك، بدءاً بتعاون المخابرات الأمريكية مع أسامة بن لادن على إنشاء تنظيم القاعدة لمحاربة الإتحاد السوفيتي في أفغانستان في أواخر السبعينيات، وعندما أدركت الولايات المتحدة خطورة اللعبة بعد أحداث 11 سبتمبر 2001 توقفت عن خلق العناصر الإرهابية ولكنها سرعان ما عادت الى إنتاجها من جديد في سياق التحضير لثورات الربيع العربي لذلك وضعت أمريكا يدها في يد أصل الجماعات الإرهابية المتمثلة بجماعة الاخوان المسلمين لتكون وسيلة أمريكا في تنفيذ أهداف الشرق الأوسط الجديد، ومخططات تحقيق تلك الأهداف من خلال تقسيم البلدان العربية والإسلامية طائفياً ومذهبياً، من خلال أسلوب الفوضى الخلاقة المتمثل في اعمال العنف والفوضى التي عصفت بدول المنطقة منذ إندلاع ما يسمى بالربيع العربي وحتى اليوم، معتمدة على تلك الجماعة الإرهابية .

حفظ الله اليمن وأهله.
والنصر حليفنا بإذن الله.

كتب : عبدالله الدومري العامري

أضف تعليق

الرجاء عدم الخروج عن الموضوع في كتابة التعليق...

كود امني
تحديث

كتبوا

أدبيات حركة خلاص

يمضون

حوارات

 khlaas2016.7.8

صفحتنا على الفيس بوك

كاريكاتير

أعلى الصفحة

إبحث