تسجيل الدخول تسجيل

تسجيل الدخول

        khlaas2016.7.8

المرصاد نت

العيد فرحة للمسلمين، يستشعرها من قدم الطاعات تقرباً لله وتوحيداً له، وفرحة المسلم تكبر حين يؤدي العبادات كما يجب أن تؤدى، وأمله بكرم الله كبير بأن يتقبل منه.  إلا أن هذه joman2017.6.29الفرحة لا تكتمل إلا بالتقاء الأهل والأحباب، شعور قد لا يقدره الساكن في وطنه وبين عائلته، بينما يفتقده كل مغترب ترك الأهل والأصحاب.

ويتعاظم هذا الشعور حين يكون للمغترَب بلد ليس فيه من مظاهر العيد شيء، تلك المظاهر التي إعتادها من ترك دياره لعلم أو عمل فتأخذه الذاكرة إلى مظاهر العيد في وطنه وبين عائلته؛ لتحبس فرحته حتى انقضاء سنين الغربة.
ما أفتك الشوق في أضلاع مغترب
كم ذا أحن إلى أهلي إلى بلدي
إلى صحابي وعهد الجد واللعب
إلى المساجد قد هام الفؤاد بها
الله أكـبــر هــــل أحــيــا لأسـمـعـهـا
إن كان ذلك يـا فـوزي ويـا طربـي

لطالما اعتدنا ان نعد العدة ونجهز الترحال للتوجه الى ارض اليمن لقضاء اطيب الاوقات مع الاهل والأصدقاء وغايتنا ام نقبل يدها.. واب نقبل رأسه وقدمه.. واخوة نحتضنهم.. ولكن حرمنا العدوان واغلق علينا المطارات وحرمنا من أهلنا وعاقب اهل اليمن كافة والمغتربين خاصة.. فإما ان تضع روحك وروح اولادك على كف عفريت.. فتتخذ قرار للسفر.. سفر قد ينتهي بيد قطاع طرق في الطرق البرية بين المحافظات.. او اسير في يد الدواعش المنتشرين في اغلب الطرق..  

يوم العيد في غربتنا.. نصلي في مصلى صغير، بدون تهليل او تكبير، وخلف امام لا يتقن الحديث، ثم نصافح الايادي ونبحث عن وجه مألوف بين الحاضرين، وجه يبتسم لي، يحاول ان يهنئني بالعيد.. بلا جدوى..نتجمع ونحاول ان نقضي وقت خارج البيت.. نستمع لأغاني العيد بأصوات الأنسي او الكبسي، نستذكر أجمل الذكريات والدمع على الخد، والشفاه تدعو على كل معتدي ظالم حرمنا من وصل أهلنا ومشاركتهم افراح العيد.

يحضر العيد بالدمعة ويدمع القلب قبل العين.. نجلس بزاوية بعيده وتتزاحم الذكريات عن أحلى أعياد وأجمل اهل وأصدقاء في اليمن.. وندعو من كل قلبنا ان يهلك الله المتجبرين والمعتدين الذين استهدفوا اليمن بكل ما فيه ...  
ونسأل الله ان يعيد العيد واليمن في عز وكرامة وجميع الاهل والأصدقاء في خير وعافية.. ورحم الله الشهداء وعافى الجرحى وثبت الله اقدام المجاهدين في كل الجبهات..

أضف تعليق

الرجاء عدم الخروج عن الموضوع في كتابة التعليق...

كود امني
تحديث

كتبوا

أدبيات حركة خلاص

يمضون

حوارات

 khlaas2016.7.8

صفحتنا على الفيس بوك

كاريكاتير

أعلى الصفحة

إبحث