تسجيل الدخول تسجيل

تسجيل الدخول

        khlaas2016.7.8

المرصاد نت

اصبحت الأطراف السياسية الخليجية وعفاس الدِم تتعاطى مع القضية اليمنية بمعزل عن مليشيات الحوثي بإعتبارها مجرد بيادق مؤقتة تم إستخدامها من قبل عفاس الدِم لتصفية شركاءabdalbaseet2017 الحكم السابقين.
مايؤكد ذلك هو التحرك المارثوني التي يقوم به ولد الشيخ بتكليف سعودي غير مباشر بين ابوظبي والرياض وباريس لبلورة مشروع سياسي بين عفاس الدِم وعبدربه منصور هادي والإمارات والسعودية.
يدل هذا التحرك على نقاط كثيرة أهمها:
- صحة ما طرحانه بأنه لا يوجد خلاف بين الأطراف التي تدّعي انها متحاربة، وبالتالي فإن العدوان على اليمن كان بإتفاق وتنسيق مع العدو الداخلي لتبرير عودته الى السلطة.
- تعاني هذه الأطراف من ورطة حقيقية لتبرير قيام العدوان والحرب على اليمن وشعبه طالما وأنهم سيعودون للحكم وكأن العدوان الذي دمر اليمن وراح ضحيته أكثر من نصف مليون إنسان يمني لم يكن شيئاً يُذكر .
- يحاولون بإستماته إيجاد صيغة سياسية تجعلهم يسيطرون على اليمن بنفس عملائهم وأدواتهم السابقة ولكن هذه المحاولات تصتدم برفض المجتمع الدولي ومجلس الأمن الذي اصدر في الأساس الفصل السابع من أجل ان يتخلص اليمن من النفوذ الخارجي وأدواته العميلة.
ولكننا نؤكد كما أكدنا دوماً بأنهم لن يمروا ...
تفصيل ذلك في منشور لاحق ، تابعونا.

أضف تعليق

الرجاء عدم الخروج عن الموضوع في كتابة التعليق...

كود امني
تحديث

كتبوا

أدبيات حركة خلاص

يمضون

حوارات

 khlaas2016.7.8

صفحتنا على الفيس بوك

كاريكاتير

أعلى الصفحة

إبحث