تسجيل الدخول تسجيل

تسجيل الدخول

        khlaas2016.7.8

المرصاد نت

بصمات الجريمة مهما كانت مخفية او مبهمة تظل دائماً دليلاً قطعياً على الجاني. ومن يتتبع طـُرق إرتكاب جرائم الإغتيالات في اليمن سيعرف مباشرة الجاني الأساسي الذي يقف خلف Alhobaishai2017.8.30إغتيال خالد الرضي.

من يعود بالذاكرة قليلاً الى الوراء ويستعرض شريط الإغتيالات لقادة الحزب الإشتراكي بعد التوقيع على إتفاقية الوحدة وطريقة محاولة إغتيال الفقيد الدكتور حسن مكي، التي أتطلعت شخصياً على أدق تفاصيلها وكثير غيرهم، سيجد ان إغتيال خالد الرضي لم يتعدى هذا الأسلوب القذر.

ثمة من لا يتورع بإغتيال أقرب الأقربين له من أجل السلطة او بقاء الحُكم في يده، من يقتل زوجته ويقتل ابن أخيه وأقرب الأقربين له من شخصيات وطنية وسياسية خشية تهديد بعضهم او إحتمال تهديد بعضهم على جزء من سلطاته ونفوذه او تقديم بعضهم ككباش فداء للتغطية على جرائمه لن يتورع ابداً من التضحية بأي إنسان مهما كان قريب له او عزيز عليه.

تم إغتيال خالد الرضي في دراما دموية ليس لأنه شخصية أمنية مقربة بدرجة أساسية، وسياسية بدرجة ثانية، وخارج عن لعبة الأفاعي التي يعيش في وسطها دون ان يعرف بدرجة ثالثة وحسب، بل لأنه لابد من تقديم أضحية مناسبة تليق بمقام الأزمة الدرامية بين المؤتمر والحوثيين لإثبات المصداقية كوّن العالم بات واع للمسلسل الدرامي الذي يتم إستعراضه في اليمن الا اذا كانت الأضحية ربما دسمة ومقربة ومحبوبة جداً من الطرفين او من طرف واحد على الأقل لأن العالم لا يمكن ان يتخيل بأن طقوس مصر القديمة التي كانت تُقدم كل عام أعز مالديها لنهر النيل تقرباً للإله الذي يمنحهم الخير الوفير .. مع الفارق المعكوس بالتأكيد .
لم يكترثوا للضحايا الآخرين الذين قضوا في نفس العملية الدرامية لأنهم لا يقدمون بروازاً زخرفياً للمشهد الدرامي بنفس الدرجة ولذلك تمرإختيار خالد بعناية فائقة لا سيما بعد ان فشل حشد السبعين في إرسال الرسالة المطلوبة.

مع الأسف الشديد لن يكون خالد الرضي آخر الأضحيات بل ستتبعه في الأيام والأسابيع والأشهر القادمة أضحيات أخرى أكثر دسومة وأكثر دموية في محاولات يائسة ومستميتة لقطع الشك باليقين.

لكننا نؤكد لهم بأنه مهما ارتكبوا من جرائم غير متخيلة .. فإنهم لن ‎يمروا .

أضف تعليق

الرجاء عدم الخروج عن الموضوع في كتابة التعليق...

كود امني
تحديث

كتبوا

أدبيات حركة خلاص

يمضون

حوارات

 khlaas2016.7.8

صفحتنا على الفيس بوك

كاريكاتير

أعلى الصفحة

إبحث