تسجيل الدخول تسجيل

تسجيل الدخول

        khlaas2016.7.8

المرصاد نت

عندما أتابع الأخبار العربية عن اليمن لا سيما التي تأتي او تسيطر عليها الوسائل الإعلامية السعودية من تصريحات وتلميحات وكمية الزيف والكذب التي تغلفها خاصة تلك التي تبحثaden na 664212 عن حل سياسي، ازداد ثقة بحجم المأزق الخطير الذي وقع فيه كل المتآمرون والخونة.

في سبتمبر من العام الماضي وبعد ان اكتشف الزيف والخديعة الكبرى التي ارتكبتها السعودية والخليجيون بالتعاون مع أعوانهم وعملائهم من اليمنيين الخونة بدعم قوى إقليمية في تدمير اليمن وإبادة شعبه تحت غطاء الإنقلاب وإعادة الشرعية، صرح وزير الخارجية السابق جون كيري بكل وضوح ودون اي لَبْس بأن الحل في اليمن لا يمكن ان يتم إلا عسكرياً. قصد بذلك من طرف خفي بأن المؤامرة التي خدعتم بها أمريكا وأوروبا وبقية دول العالم وشعوبها عليكم إكمالها وسنقوم بمساعدتكم على ذلك.

وبمعنى آخر بأنه لن تكون هناك حلول وسط او حلول تلفيقية لتقوموا بتثبيت الأمر الواقع او العودة الى الزبالة الخلفية. هناك توجه دولي ثابت وعميق لبناء يمن جديد مهما طال الزمن او قصُر ومهما تغول او اسشرس المتآمرون. ثمة توجه لتنفيذ برنامج سياسي واقتصادي وديمقراطي شامل بعيداً كل البعد عن كل من تلوثت آياديهم بالفساد وسفك دماء اليمنيين خلال الأربعة العقود الماضية.

فكفاكم غرقاً في بحر دماء اليمنيين.

أضف تعليق

الرجاء عدم الخروج عن الموضوع في كتابة التعليق...

كود امني
تحديث

كتبوا

أدبيات حركة خلاص

يمضون

حوارات

 khlaas2016.7.8

صفحتنا على الفيس بوك

كاريكاتير

أعلى الصفحة

إبحث