تسجيل الدخول تسجيل

تسجيل الدخول

        khlaas2016.7.8

المرصاد نت

إبان حرب التحالف الغشوم بزعامة دولة السعودية على اليمن لم تكن أهداف الحرب جلية وغير منطقية اكتنفها الغموض والتباين والأعذار الواهية المتخبطة بين الفنية والأخرى بين alsaied2017.10.29شرعية هشة لا تاريخ مشرف لها ولا مواقف تستحق الذكر من سياسية قد يعول عليها ويأسف على رحيلها وبين مد إيراني لم نجد له في الساحة اليمنية أثر عدا ما وجد من ترابط فكرى طفيف لا يدعو للقلق لحد إقامة حرب ضروس تقتات الأخضر واليابس وان حدث ان وجد مد ايراني بالسلاح فهذا شأن دولة لها كيان وحق في ممارسة أعمالها بحرية تامة فهل يعتبر جرم شراء الأسلحة من امريكا والتواطئ مع اسرائيل وأعتبارها  حليفة مسالمة اقل  جرماً من اي ارتباط يمني إيراني ؟!
في خضم هذا كله يتحدث العدو عن حزب الله الآخر ومخافة تكراره في اليمن !!
هنا تتجلى الصورة المهتزة والتي تبين هشاشة سياستهم الغبية والرعناء والعملية والتي تصف حزب الله كعدو في حين هو يقف حجر عثرة في وجه العدو الإسرائيلي والذي منذ نعومة اظفارنا وعينا على إجرامهم في حق العروبة واحتلالهم الغير منصف لدولة عربية لها موقع موثق على خارطة العالم منذ الأزل او ليست الصهيونية وعقيدتها من تحارب الإسلام منذ ايام الجاهلية وكتب التاريخ بل كتاب الله يتحدث عن لؤمهم ومحاربتهم لدين الإسلام
وإضمار الخبث والدسائس للدين الحنيف وعندما تخاذلت العروبة تجاه القضية الفلسطينية ضعف موقف الأحرار الذين كانت لهم اسرائيل بالمرصاد كونهم فئات قليلة غير مدعومة من الحكومات والتي يترئسها زعماء عملاء يخشون التصادم مع المدللة إسرائيل والتي تتمتع بحماية عالمية ودروع حصينة
ولكن احرار لبنان كان لهم الموقف الأقوى والأبرز في مجابهة الصهيونية اللعينة وهزموهم في عدة جولات وبالتالي كانوا مهابة و خصم لدود للعملاء العرب والذين اليوم يهابون ان تتكرر هذه التجربة هنا في اليمن الحبيبة والتي تحمل كل مقومات العروبة والشمائل الأصيلة والتي تنتهج اليوم الموقف العربي الحقيقي الذي تملص منه العرب الأنذال واليوم يتحالفوا على كل من يتحدث عن القضايا المركزية والتي تمس العروبة في ساسها
ومن هنا تتجلى الأهداف الحقيقية لشن هذه الحرب علينا والتي تقتفي
كل أثر يبحث عن التخلص من العبودية فتثور ثائرتهم لأنهم يسيرون ضمن مخططات معينة يقتضون بموجبها التعايش بسلام مع امريكا وإسرائيل وفرض سيادتهم على العالم ونهب خيرات العرب وتقاسمها كقطعة حلوى بين دول الخليج الدول العظمى ...
ولكن حزب الله والحوثيين أتو على غير ما يشتهون هم !!

أضف تعليق

الرجاء عدم الخروج عن الموضوع في كتابة التعليق...

كود امني
تحديث

كتبوا

أدبيات حركة خلاص

يمضون

حوارات

 khlaas2016.7.8

صفحتنا على الفيس بوك

كاريكاتير

أعلى الصفحة

إبحث