تسجيل الدخول تسجيل

تسجيل الدخول

        khlaas2016.7.8

المرصاد نت

مازال الحديث متواصلآ عن صنعاءHadian2017.11.23
ومازالت الاحداث جارية حول صنعاء
ولأنها رمز اليمن وقلعة صموده وانتصاره
انقسم اليمنيين حولها إلى فريقين ومعسكرين
فريق عاشق للتاريخ والحضارة والحاضر والمستقبل
معسكر يقدم أعز ابنائه وخيرة شبابه من أجل منارة المهد والعهد صنعاء ،
فيما يسعى معسكر الجهة المقابله
لهدم صوامعها ومساجدها ،
لتدمير آثارها وتراثها ،
وقصف مناراتها وأسواقها ،
وبتر أناقتها وجمالها ،
وقتل سكانها بأطفالها ونسائها ،
ونشر السموم القاتله بين رياحينها وزهورها ،
انتقامآ وثأرآ لما جنته صنعاء من مزامنة الحضارات ، وعشق الإنسان لتكون تاج المدائن وعبق التاريخ ورمز الأصالة ،

هذا الفريق الذي ما برح لحظه وثانية في التهويل والوعيد والرعيد لمدينه صنعاء فما بين تهديد العسيري قبل ألف يوم ، ورعيد اليدومي بالمقولة الشهيره القديمه ( قادمون يا صنعاء ) التي مر عليها أكثر من عامين ، وبين الجديد من التهويل الذي يتزعمه من تبقى من مرتزقه وعملاء العدوان المختفين كذبآ وزورآ تحت مظلة المؤتمر الشعبي العام الذين لاذوا بالفرار إلى أحضان العدو من أجل إسقاط صنعاء عاصمة اليمن ، والحلم بالعودة على دبابات الخلايجه ، بعد أن سلموا مؤخراتهم ، وباعوا شرفهم وكرامتهم ،

أيها المعاتيه :
صنعاء ليست للبيع والشراء
ليست للمتاجرة بدماء أبنائها
صنعاء عصية على المرتزقه والغزاه
صنعاء ليست صفحه في الفيس وتويتر
صنعاء كبيره على أوهامكم وأحلامكم وأمانيكم

أيها المرتزقه :
المشعبين في صنعاء
اللاهثين حول صنعاء
المتحدثين عن صنعاء
المبشرين بجحافل العدوان
المستقوين بطيران وصواريخ العدوان
ستبقون :
خارج التاريخ
خارج الإنسانية
خارج حدود الشرف
وحلبة العزة والكرامه
لن يذكركم أحد
لن يبكيكم أحد
لن يتشرف بكم أحد

ستبقون فقط :
مرتزقه وخونه وأقزام عند عقالات وصنادل الخلايجه ،
لاهثين لكبساتهم وحبوبهم ( السوداء ) و ( الزرقاء ) ،
طامعين في قوارير بول البعير العصير المنعش لأمثالكم ،

أتدرون لماذا ؟!
تحدثت الكتب قديمآ وحاضرآ عن عفن التاريخ وقذارات البشر ، عن أولئك العملاء الخونه من باعوا أوطانهم ومدنهم للغزاة والمحتلين والمستعمرين ، للفرس والرومان قديمآ ، للتتار والعثمانيين من بعدهم ، وللفرنسيين والبريطانيين والطليان في العصور المتأخرة ، باعوا وتأمروا بالدينار والدرهم ، بالمنصب والمزايا ، بالهدايا والعطايا ، ومن أجل جمال أمراة أو بيت ومزرعه ، أو حتى مقعد في بلاط الحاكم والوالي ، ( في عصرنا باللايك والحوالات والمديح والثناء وبعض الكبسات المليئة باللحمه ) ، وكانوا جميعآ نقاط سوداء في جبين الأمة ، وجيفه مبعثره في كتب التاريخ ، مكتوب عنهم خونه ، ومروا سريعآ دون ذكر أو إشاره أو حتى تنويه أنهم كانوا من البشر !!

وهكذا أنتم :
ستكونوا على الهامش
مثل السراب والأوهام
والخيال وذرات الرماد
لأن التاريخ والحاضر والمستقبل سيكتب أن :
العدوان سعودي إماراتي
الطيران سعودي إماراتي
الصواريخ سعودية إماراتية
الأموال سعودية إماراتية
الإعلام سعودي إماراتي
القتل سعودي إماراتي
المجازر سعودية إماراتية
حتى الفتاوي والقهاوي سعودية إماراتية

أما أنتم فلا تملكون أي شيء
سوى ثرثرة قبيحه
وفقاعات صوتية
وإنجازات وهميه
تحاولون لصق أنفسكم بها
كما تعمل الذباب في البراز
وجموع الصراصير في البلاعات ،
انتم فقط خيوط في بيادات الغزاة ،
ورايات حمراء على بيادق المحتلين ،
وحشرات تحاول الإلتصاق بعقالات الخلايجه ،

أنتم نكره
ويعلم الجميع انكم نكره
وسيذكر الشعب انكم نكره
وسيسجل التاريخ انكم نكره
القاصي والداني يعلم انكم نكره
وليس هناك أسوء من أن يسجل التاريخ : ( أنك نكره )

أما نحن :
فالتاريخ لنا والحاضر والمستقبل معنا
دماء شهدائنا
وآلام جرحانا
وآهات الأمهات
وصراخ الأطفال
ودموع الأحرار
وصمود الأبطال
شرف لنا ، ولكل من يعشق اليمن ،
وصنعاء بعيدة والرياض أقرب
( ومن كذب جرب )

ولا عزاء للمنبطحين والخونة والعملاء والمرتزقه ،
ولكل من مكتوب على جبينه بالبنط العريض ( نكره ) ...

 

أضف تعليق

الرجاء عدم الخروج عن الموضوع في كتابة التعليق...

كود امني
تحديث

كتبوا

أدبيات حركة خلاص

يمضون

حوارات

 khlaas2016.7.8

10692573
زوار اليوم
هذا الأسبوع
هذا الشهر
15904
51953
415500

صفحتنا على الفيس بوك

كاريكاتير

أعلى الصفحة

إبحث