تسجيل الدخول تسجيل

تسجيل الدخول

        khlaas2016.7.8

hasanbnyahya أكد القيادي البارز في “الحراك الجنوبي” حسين زيد بن يحيى الصلة الوثيقة بين سقوط مشروع الانفصال في الجنوب ووجود شريك شمالي صادق يتعامل مع الجنوب على أساس ندي.

وقال بن يحيى في تصريح خاص لصحيفة  ”السياسة”, إن “أي مشروع يجب أن يعتمد على وجود شريك شمالي يتعامل على أساس ندي مع الجنوب وإذا ما وجد الشريك للعمل على إعادة صياغة الوحدة بين الشمال والجنوب على أساس اتحادي ستنتفي فكرة الانفصال لدى الجنوبيين, بحيث يكون هنالك وحدة حقيقية بين شريكين شمالي وجنوبي وتحقيق المواطنة المتساوية والمصالحة لطرفي الوحدة وهذه هي الضمانة لاستمرارية الوحدة في مشروع الدولة المدنية الاتحادية التي يرأسها الرئيس عبد ربه منصور هادي”.
واعتبر أن لقاء هادي بقيادات جنوبية يتقدمهم مؤسس “الحراك” العميد ناصر النوبة, “كسر حالة الرهاب لدى الجنوبيين وطمأنهم في جدية الرئيس بأنه لا بد من الحوار مع الجنوبيين, باعتبارهم جزءاً من الحل وليس جزءاً من المشكلة”.
ولم يستبعد “عودة الرئيس الأسبق علي سالم البيض إلى اليمن إذا ما أعطي إشارة طمأنة من الرئاسة اليمنية ومنح جواز سفر يمني بدلاً من الجواز النمساوي الذي يحمله”, قائلاً “إن ذلك سيؤدي إلى إذابة الجليد وعودة اللحمة الجنوبية في إطار إعادة صياغة مشروع الوحدة في الدولة المدنية الاتحادية”.
وهاجم حزب “الإصلاح” (إخوان اليمن), قائلاً إنه يسيطر بشكل كامل على أهم وزارتين في البلاد هما الداخلية والإعلام وهذا يهدد تنفيذ مخرجات الحوار.

الأحدث في هذا القسم :

أضف تعليق

الرجاء عدم الخروج عن الموضوع في كتابة التعليق...

كود امني
تحديث

كتبوا

أدبيات حركة خلاص

يمضون

حوارات

 khlaas2016.7.8

صفحتنا على الفيس بوك

كاريكاتير

أعلى الصفحة

إبحث