تسجيل الدخول تسجيل

تسجيل الدخول

        khlaas2016.7.8

المرصاد نت - متابعات

في الأيام الأخيرة الماضية انتشرت في المواقع الإلكترونية ومواقع التواصل الاجتماعي صوراً لأشجار سقطرية معروفة باسم "دم الأخوين" حيث كانت تُهرب من قبل النظام Eimart yemen2018.2.13الإماراتي.


وظهرت شجرة "دم الأخوين" التي تعتبر من أهم ما يميز جزيرة أرخبيل سقطرى والتي تعتبر من الأشجار النادرة أُثار ظهورها في شوارع مدينة دبي غضب واستهجان عدد كبير من الناشطين والمغردين اليمنيين.

متابعون لاحداث اليمن وصفوا السرقة بانها تتم تحت غطاء إعادة ماتسمي بالشرعية حيث تتم سرقة حضارة اليمن وخيراته واحتلال جزره وموارده.

وقد تسبب ذلك بردود فعل حادة من قبل المستخدمين اليمنيين وأثار غضبهم واستهجانهم. وتظهر الصور التي التُقطت في ميناء صلالة في عمان أن أشجار دم الأخوين الفريدة من نوعها والمتواجدة حصراً في جزر جنوب البلاد كانت تُنقل الى بلد آخر. هذا وادعى مسؤولون إماراتيون أن هذه الأشجار تتعلق ببلد آخر وهي تُنقل الان إلى قطر.

في الواقع مع بدء عدوان قوات التحالف السعودي على اليمن في ربيع عام 2015 لم تكن هذه المرة الأولى التي ترتفع فيها حِدّة الاحتجاجات على نهب الثروات الطبيعية لليمن من قبل الحكومات العائلية مثل الحكومة السعودية وحكومة الإمارات.

وفي هذا الصدد كتب "تركي الشلهوب" أحد الصحفيين والمُستخدمين المُنتقدين للحكومة السعودية على صفحته في تويتر أن هذه الأشجار سُرقت من جزيرة سقطرى اليمنية مصحوبة بطيور وأحجار كريمة نادرة وتم نقلها الى  دويلة الإمارات  كما أكد أن "دويلة الإمارات تقوم بعمليات سرقة للثقافة والحضارة والثروة الوطنية لليمن وايضاً لجزر وموانئ هذا البلد، تحت شعار إعادة حكومة المنفي ".

في الحقيقة أن خطط دولة الإمارات للاستيلاء على جزيرة سقطرى ونهب الموارد الطبيعية في جنوب البلاد قد تم تسريبها منذ نحو عام. ولذلك فإن التقرير وضمن اشارته إلى الموارد الطبيعية لليمن يتطرق الى نهب الثروات الطبيعية لليمن وسرقتها من قبل الرياض وأبو ظبي.

اليمن دولة في جنوب غرب آسيا تبلغ مساحتها 527،968 كيلو متر مربع. وعلى الرغم من أن أهم مورد فيها من الناتج المحلي الإجمالي للبلدuae soctrah2018.2.13 يرتبط بقطاع الخدمات فإنها تمتلك أيضا ثروات زراعية وموارد طبيعية. ويمثل انتاج النفط أكثر من 60 في المائة من الايرادات الحكومية في البلاد مما يدل على أهمية الثروات الطبيعية مثل البترول والغاز في اقتصاد اليمن. وبالإضافة إلى ذلك يوجد في اليمن 200 جزيرة أهمها جزيرة سقطرى.

من الخصائص الفريدة لهذه الجزر هي في الواقع المرجان والطيور والأغطية النباتية الخاصة التي تجذب العديد من الزوار والسياح إلى هذه المناطق. وبالإضافة إلى ذلك تتمتع اليمن بوجود آثار تاريخية وحضارية متنوعة. وهي مناطق خلابة تاريخيا.

لكن منذ بدء عدوان التحالف العسكري السعودي على البلاد فقد تدمرت العديد من هذه الآثار التاريخية (مثل عرش بلقيس) أو نُهبت كما حدث مع الثروات الطبيعية مثل النفط والغاز والمرجان والأشجار البحرية من قبل الحكومات السعودية والإماراتية المحتلة.

من المظاهر الأخرى لسياسات تحالف العدوان الاحتلالية نهب وسرقة الثروات الطبيعية لليمن في المناطق الخاضعة تحت سيطرتها. وقد اعترضت السلطات اليمنية مرارا على نهب ثروات اليمن الطبيعية من قبل المُحتلين واحتجوا على سياسية التحالف الاحتلالية.

 فعلى سبيل المثال وصف السيد عبد الملك الحوثي قائد الثورة الشبايبة الشعبية في أكتوبر الماضي هجمات تحالف العدوان على اليمن بأنها احتلال قائلا: "ان قوات الاحتلال في جنوب اليمن ينهبون موارد وثروات اليمن ونهبوا حتى أحجار جزيرة سقطرى". وبالإضافة إلى ذلك فقد حذرت السلطات اليمنية أيضا من عمليات النهب التي تقوم بها السعودية والامارات.

وعلى هذا الأساس وضمن إشارة هذه التقارير الى سرقة مملكة الشر للنفط والغاز الطبيعي في اليمن فأنها تشير أيضا الى احتلال آبار النفط والغاز والمصافي اليمنية وسحب مواردها من النفط والغاز. وبالإضافة إلى ذلك واستنادا إلى الأدلة التي تم الحصول عليها فقد اشترت مؤسسة إماراتية أراضي شاسعة في جزيرة سقطرى بقيمة 3 ملايين دولار.

كما أقدمت حكومة الإمارات في وقت سابق على إخراج كميات كبيرة من الثروات الطبيعية المنقطعة النظير والفريدة من نوعها في جزيرة سقطرى. وكمثال على ذلك يمكن الإشارة الى سرقة المرجان والطيور الفريدة التي توجد فقط في هذه المناطق من قبل تحالف العدوان الغاصب وأمام أنظار العالم.

 وفي آخر إجراءاتها سرقت الإمارات عددا كبيرا من الأشجار المعروفة باسم "دم الأخوين" من جزيرة سقطرى. ويبدو أن جزيرة سقطرى في جنوب البلاد وهي واحدة من أجمل الجزر اليمنية وأجملها قد نالت إعجاب الغُزاة الاماراتيين.

 ومع ذلك والى جانب عمليات النهب والسرقة، يبدو أن العدوان شرع بسرقة الآثار التاريخية والقيّمة لليمن التي وُجدت في المناطق الأثDoubi2018soctrahرية والمتاحف اليمنية. وقد أدى اهتمام الدول العربية بالزينة والتحفيات مثل النباتات والطيور والقطع الأثرية إلى تفاقم عملية نهب الثروات الطبيعية الفريدة لليمن.

وفي النهاية يمكن القول بأنه على الرغم من المشاكل الكبيرة والضرر الهائل الذي ألحقه هذ العدوان باليمن واضافةً الى ارتكاب مجازر بحق المدنيين وضد الأطفال اليمنيين الأبرياء، فإن تحالف العدوان السعوصهيوأمريكي يُزيد من ظلمه على الشعب اليمني بطريقة أخرى بنهب الثروات والموارد الطبيعية.

ووفقا لهذه المعطيات فإن المصطلح الأكثر دقة لوصف عدوان التحالف السعوصهيوأمريكي على اليمن هو الاحتلال. والنقطة المهمة هي أن كل هذه الأعمال بالإضافة الى إرتكاب المجازر بحق الأطفال اليمنيين تجري أمام أنظار العالم والمنظمات الدولية مثل اليونسكو والأمم المتحدة وقد فضلت هذه المؤسسات التزام الصمت على إبداء رد فعل ...

سقطرى جنة اليمن التي لا يعرفها أحد ..

كثيرة هي الجزر الغريبة والجميلة حول العالم فمنها ما يتوسط المحيطات والبحار ومنها ما يتميز بطبيعته الخلابة وتنوع الحيوات فيها إلا أنه وبحسب الخبراء والمختصين فإن أغرب الجزر في العالم وأجملها هي جزيرة سقطرى اليمنية وذلك نسبة للتنوع البيئي الغريب والساحر في هذه الجزيرة فثلث النباتات والأشجار الموجودة فيها فريدة من نوعها وليست موجودة في أي مكان في العالم ويوجد فيها أكثر من 140 نوع من الطيور 10منها غير متواجدة في أي مكان في العالم.

تقع جزيرة سقطرى اليمنيّة في المحيط الهادي في الجهة المقابلة لسواحل القرن الأفريقيّ و تعتبر هذه الجزيرة جزء من مجموعة تتكون من عدة جزر منها جزيرة درسة وجزيرة عبد الكوري وجزيرة سمحة وقد كانت هذه الجزر تابعة لمدينة حضرموت اليمنية إلّا أنّها حصلت على استقلالها بأنّ أصبحت محافظة بحد ذاتها في عام 2013 م.

صنفت هذه الجزيرة بأكثر مناطق العالم غرابة وذلك لتنوعها الحيوي وجمالها الفريد وأيضاً صنفت كأحد مواقع التراث العالميّ بالإضافة إلى ذلك صنفت كأجمل جزيرة في العالم.

ولقبت هذه الجزيرة بإسم "عذراء اليمن الفاتنة" أو "جزيرة البخور"، و"جزيرة النعيم" و"جزيرة البركة" و"جزيرة اللؤلؤ" و”جزيرة اللبان" و"جزيرة دم الأخوين" ولقبت بهذه الألقاب لما لها من مكانة عالمية كأهم وأبرز محمية طبيعية ومتحف طبيعي خلاب.

تضاريس الجزيرة ومعالمها الجغرافية تحتوي تقريباً على كل شيء ففيها الجبال والوديان والهضاب والخلجان والرؤوس الصخريّة وتحيطها الشواطئ بأنواعها الصخري والرملي والتي تعكس لك اللون الفيروزي الرائع، فضلاً عن الجبال في هذه الجزيرة ففيها سلاسل جبليّة عديدة أهمها سلسلة جبال حجهر وجبال فالج وجبال كدح وجبال فادهن مطلو وغيرها.

أما الوديان في هذه الجزيرة الساحرة منها ما يقع في شمال الجزيرة شرق مدينة حديبو والتي تصب أنهارها في البحر كـ وادي دينة ووادي درابعة ووادي دانجهن وغيرها، ومنها ما يصب في الجهة الشماليّة الغربيّة من الجزيرة كـ وادي جعلعل ووادي فرحة ووادي دوعهر وهناك أيضاً وديان تقع في الجنوب وتتميز الأنهار في هذه الوديان بالاحواض الواسعة والمجاري الطويلة بسبب الأمطار التي تهطل بغزارة في تلك النواحي كـ وادي ستريو ووادي ريشي ووادي فاقة وغيرها.

وتشغل مساحة من هذه الجزيرة ما يعرف بالهضبة الوسطى التي تحتوي على سهول رأس مذهن وسهول وادي ديفعرهو وسهل نوجد وغيرها من المساحات الخضراء اللافتة والجميلة.

فيما يخص النباتات فيوجد في هذه الجزيرة أنواع كثيرة ومختلفة وكذلك حصرية فـ 270 نوع منها يتواجد في هذه الجزيرة فقط ولا يوجد في أي مكان آخر في العالم كما يوجد فيها العديد من النباتات الطبية، كـ "الصبار السقطري المر" و"دم الأخوين" التي تعد من الأشجار النادرة جداً ونبتة "الجراز" و"الأيفوربيا" أما ما يتعلق بـ "أشجار البان" التي يتواجد منها 25 نوعاً في العالم فتسعة منها تتواجد في هذه الجزيرة وأيضاً يوجد شجرة "الأمتة" وأشجار "النخيل" بأنواعها المختلفة.

وأيضاً تتواجد الدلافين بكثرة في هذه الجزيرة ويستفاد منها باستعراضات بديعة على سواحلها وتوجد أنواع متعددة من أسماك الزينة ومن القشريات كالشروخ والجمبري وغيرها.

وتتميز هذه الجزيرة بحشرات فريدة من نوعها، كالفراشات مثل فراشات "النهار" والتي يتواجد منها نحو 15 نوعا خاصاً وحصرياً بهذه الجزيرة و 60 نوعاً من فراشات الليل كما يوجد فيها 100 نوع من الحشرات الطائرة 80 نوع منها لا يوجد إلا في جزيرة سقطرى.

أما على مستوى الطيور ففي هذه الجزيرة الغريبة سجل 179 نوعاً، 41 نوع منها مقيم ومتكاثر في الأرخبيل وكشفت دراسة أعدتها منظمة حماية الطيور الدولية، بالتعاون مع مجلس حماية البيئة عن احتواء أرخبيل سقطرى 13 نوعا مستوطنا من الطيور لا توجد في أي مكان آخر من العالم كـ طائر صقر الحوام السقطري وطائر السوادية الافريقية وطائر الجشنة او قسقس وطائر ” الهازجة ” السقطرية والمغرد السقطري والتمير السقطري أو جهجح وطائر الشلهي السقطري والدوري السقطري الصغير والزرزور السقطري والرخمة المصرية وطائر العوسق أو ما يسمى بـ قشغنة وطائر الحسون السقطري والقنبرة متوجة الرأس وحمامة النخيل أو ما يسمى بـ دجوجة  والخطاف أو سمامة النخيل.

بالإضافة إلى ذلك تتمتع هذه الجزيرة بثلاث مناخات مُختلفة، فهناك المناخ البحريّ الحار والمناخ الثاني معتدل البرودة نوعاً ما في بعض الأشهر وفي بعضها الآخر يكون بارداً جداً، والمناخ الثالث بارد باستمرار ترتفع فيه الرطوبة ويتشكل فيه الضباب بكثافة. 

أضف تعليق

الرجاء عدم الخروج عن الموضوع في كتابة التعليق...

كود امني
تحديث

كتبوا

أدبيات حركة خلاص

يمضون

حوارات

 khlaas2016.7.8

7087884
زوار اليوم
هذا الأسبوع
هذا الشهر
9377
83378
443896

صفحتنا على الفيس بوك

كاريكاتير

أعلى الصفحة

إبحث