تسجيل الدخول تسجيل

تسجيل الدخول

        khlaas2016.7.8

المرصاد نت - متابعات

"ومن الدعم ما قتل" قد تبدو هذه المقولة أكثر تعبيراً عن علاقة "تحالف العدوان" "الداعم المفترض" للشعب اليمني بما يجري على ارض ذلك البلد المنكوب منذ أكثر من 1000 Yemen un ksa2018.2.16يوم.


وبحسب مراقبين لم يكن تأخر الحسم وحده ما كبد اليمن أفدح الخسائر منذ بدأ عدوان وحرب التحالف المزعوم ضد الشعب اليمني في ربيع 2015 بل يعود ايضاً الى غارات التحالف الخاطئة او بالأحرى المقصودة ضد المدنيين في محاولة منها لإعادة اليمنيين الى العبودية السعودية. وتشير تقديرات الأمم المتحدة لإجمالي قتلى الحرب منذ أن اندلعت إلی أنها تتجاوز 8500 شهيد 80 بالمئة منهم من المدنيين فضلاً عن 50 ألف جريح والملايين المصابين بمرض الكوليرا.

الدعم القاتل المفترض الذي يقدمه التحالف للشعب اليمني يكتوي به ايضاً رفاق الميدان المحسوبون على التحالف مئات القتلى والجرحى من قوات "الفصائل الجنوبية" و"قوات هادي" التي يسمي التحالف نفسه داعماً لها سقطوا وفق مصادر ميدانية جراء فداحة الضربات في جبهات القتال المختلفة جعلت البعض يشكك في كونها أخطاء بالأساس حيث شن التحالف في منتصف نوفمبر الماضي 3 غارات على موقع عسكري في جبل العروس التابع لـ "قوات هادي" في تعز ورفض أهالي القتلى هذه المرة فرضية الخطاء بسبب بعد جغرافية المكان عن جبهات القتال. إضافة الى الاقتتال الداخلي الذي يحصل في "العاصمة الأقتصادية" عدن بين "قوى حكومة المنفي" المدعومة من السعودية وقوات الانتقالي الجنوبي المدعوم من الامارات.

ومنذ بدء عدوان السعودية على اليمن تأخر المجتمع الدولي أكثر من سنة من اجل ادانة جرائم السعودية بحق الأبرياء وذلك بسبب تهديد السعودية بعدم دعم الأمم المتحدة مالياً في حال اصدار أي قرار اممي يدين التحالف العسكري الا ان المجتمع لم يتحمل سيل الدم الهادر للأبرياء واخذت القرارات الأممية تتوالى على السعودية وتحالفها منددة بجرائهم بحق الأطفال والنساء والشيوخ. وفي هذا التقرير سوف نعرض لكم أبرز التقارير الأممية التي أدانت السعودية وتحالفها في اليمن منذ بدء العدوان الى يومنا هذا:

- في 5 حزيران 2016 صدر اول تقرير اممي يدين تحالف العدوان الذي تقوده السعودية في اليمن وصنف التقرير الذي أعده مجموعة من الخبراء الميدانيين في اليمن التحالف  ضمن قائمة سوداء تتعلق بالدول والمنظمات التي تُمارس انتهاكات ضد الأطفال في مناطق النزاع. وأشار التقرير المعني إلى ارتفاع عدد الأطفال الذين قتلوا أو تعرضوا للإصابة في اليمن خلال العام 2015 إلى 1953 وهو ما يمثل نحو ستة أضعاف عددهم عام 2014. وذكر التقرير أن 60% من هؤلاء قتلوا أو أصيبوا في غارات جوية لتحالف العدوان.

- في 27 كانون الأول 2017 ادان تقرير اممي جديد التحالف جراء الحصار القاتم الذي تفرضه السعودية على اليمن والذي يهدد حياة الملايين من الأطفال والنساء وجاء في التقرير أن الأمن الغذائي في اليمن يشهد تدهورا كبيرا بسبب ندرة السلع الأساسية جراء الحرب التي تفرضها السعودية على اليمن.

- في 29 تموز 2017 ادان تقرير اممي آخر التحالف لارتكابه أو تورطه على نحو مباشر أو غير مباشر بانتهاكات لحقوق الإنسان في اليمن قد يرقى بعضها إلى جرائم حرب.

- في 17 اب 2017 ادان تقرير اممي السعودية وتحالفها بقتل مئات الأطفال اليمنيين في الحرب التي يواصل شنها على اليمن منذ مارس/آذار 2015، وقال التقرير إن الهجمات التي نُفذت عن طريق الجو في الفترة المشمولة بالتقرير كانت سببا في وقوع أكثر من نصف مجموع الإصابات بين الأطفال، حيث أدت إلى قتل 349 طفلا على الأقل وإصابة 333 طفلا آخر.

- في 20 اب 2017 اعد فريق الخبراء التابع للجنة العقوبات الدولية على اليمن تقريراً ادان فيه دعم الإمارات لجماعات مسلحة إضافة لممارستها الاحتجاز غير القانوني والإخفاء القسري للابرياء في اليمن.

- وفي 5 أيلول 2017 انتقدت المفوضية السامية لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة ممارسات التحالف في اليمن وقالت في تقرير مطوّل تناول الوضع الإنساني في هذا البلد منذ العام 2014، إنه تم تسجيل أكثر من 4500 غارة جوية للتحالف بين يوليو/تموز 2016 ويونيو/حزيران 2017. وأدت هذه الغارات، بحسب التقرير، إلى مقتل 933 مدنيا وإصابة أكثر من 1400 شخص.

- وفي 18 تشرين الثاني 2017 أوضح تقرير سري أعده مراقبون في الأمم المتحدة أن التحالف الذي تقوده السعودية يهدد السلام والأمن والاستقرار في اليمن من خلال منع وصول المساعدات الإنسانية لمستحقيها.

- وفي 19 كانون الأول 2017 قالت المفوضية السامية لحقوق الإنسان إن ضربات جوية نفذها التحالف السعودي في اليمن قتلت 136 من المدنيين وغير المقاتلين منذ 6 ديسمبر/كانون الأول الحالي.

وأوضح التقرير أن الوقائع التي أكدتها الأمم المتحدة تتضمن سبع ضربات جوية أصابت سجنا في أحد أحياء صنعاء في 13 ديسمبر/كانون الأول الجاري وأسفرت عن مقتل 45 سجينا على الأقل يعتقد أنهم موالون لهادي الذي تدعمه السعودية.

- وفي 12 كانون الثاني 2018 انتقد تقرير للأمم المتحدة تدخل تحالف العدوان السعودي في اليمن وقال إن هجماته تسببت في مقتل آلاف المدنيين. وقال ان دول التحالف وبينها السعودية والإمارات تستعمل في غاراتها الجوية في اليمن ذخائر حصلت عليها من الولايات المتحدة وأن تلك الغارات أودت بحياة الأغلبية من بين أكثر من خمسة آلاف مدني قتلوا في الحرب الدائرة باليمن.

- وفي 13 كانون الثاني 2018 وجّه تقرير فريق الخبراء الدوليين التابع للجنة العقوبات المفروضة على اليمن انتقادات قوية لدور السعودية والإمارات فيه وقال إن دعمهما لجماعات مسلحة مختلفة أمر يقوّض سلطة الحكومة .

وأكد التقرير أن الحرب السعودية على اليمن فككته إلى أجزاء يصعب إعادة جمعها من جديد وذكر أن هجمات التحالف السعودي في اليمن تسببت في مقتل آلاف المدنيين.

- في 2 شباط 2018 حمل تقرير اممي التحالف السعودي المسؤولية الكبرى عن مقتل وتشويه الأطفال في اليمن، مستندا في ذلك إلى توثيق ضحايا الغارات التي شنها التحالف وراح ضحيتها عشرات الأطفال بين قتيل وجريح. وأشار التقرير إلى أن التحالف يتحمل مسؤولية مقتل 68 طفلا وجرح 36 آخرين خلال الصيف الماضي.

- وخلص آخر تقرير صدر اليوم 15 شباط 2018 أعدّه فريق أممي إلى أن اليمن "كدولة تكاد أن تكون قد ولت عن الوجود" متهماً التحالف بدعم قوات تعمل بالوكالة لأهداف خاصة بها، في إشارة إلى تلك التي تمولها الإمارات.

 ادانات دولية كبيرة تعرضت لها السعودية بسبب حربها على اليمن وذلك لم يمنعها من الاستمرار في إراقة دماء الأبرياء من نساء وأطفال وعجّز حيث قامت باستهداف الأبرياء يوم أمس في سوق حضاض الشعبي بمديرية بكيل المير في محافظة حجة ذهب ضحيتها 7 شهداء و5 جرحى آخرون

أضف تعليق

الرجاء عدم الخروج عن الموضوع في كتابة التعليق...

كود امني
تحديث

كتبوا

أدبيات حركة خلاص

يمضون

حوارات

 khlaas2016.7.8

8743355
زوار اليوم
هذا الأسبوع
هذا الشهر
3410
29435
190787

صفحتنا على الفيس بوك

كاريكاتير

أعلى الصفحة

إبحث