تسجيل الدخول تسجيل

تسجيل الدخول

        khlaas2016.7.8

المرصاد نت - متابعات

نشر موقع “هافنغتون بوست” تقريراً تناول فيه قيام دولة الإمارات بتجنيد بعض الأفارقة للقتال ضمن قواتها الموجودة باليمن مقابل الحصول على المال والجنسية الإماراتية.Soudan2018.2.18


وقال التقرير الذي نشر الخميس الماضي إن حكومة أبوظبي استغلت الحالة المادية السيئة لعائلات تعيش في حي “كامبو الطيولي” بمدينة سبها جنوب ليبيا وتنتمي إلى قبائل التبو والطوارق المنتشرة في تشاد والنيجر للزج بهم في أتون الحرب اليمنية.

ووفق التقرير فإن شباب أغلب هذه القبائل يعيشون على الرعي وتجارة التهريب على الحدود الجنوبية وخاصة السجائر والمهاجرين غير الشرعيين الحالمين بالسفر إلى أوروبا.

ومنذ بدء العدوان على اليمن عام 2015 تلقى هؤلاء الشباب عروض عمل من شركات أمن إماراتية بتعويضات تتراوح ما بين 900 دولار و3000 دولار إضافة إلى الحصول على الجنسية الإماراتية.

وفي يناير 2018 يقول التقرير تم رصد زيارة لوفد من رجال الأعمال للنيجر حيث التقوا هناك زعامات قبلية عربية واستطاعوا تجنيد 10 آلاف من أبناء هذه القبائل التي تعيش متنقلةً ما بين ليبيا وتشاد والنيجر.

وانطلقت حملة وسط النشطاء التشاديين على الإنترنت تحذّر الشباب من العمل لحساب الإمارات أبرزها فيديو للناشط محمد زين إبراهيم حذّر فيه من عروض العمل تلك معتبراً أنها “تجنيد للمشاركة في حرب اليمن”.

وقال الناشط التشادي إنه يملك “معلومات موثقة عن عمليات تجنيد تستهدف القبائل العربية في تشاد، بإشراف جهات رسمية تتكسب منها مع تجار البشر”.

وأوضح أنه “اكتشف المؤامرة إثر عودة دفعة من المغرَّر بهم من التشاديين الذين أُرسلوا إلى الإمارات بعد أن تم خداعهم” مضيفاً: “عقود عملهم موضَّح فيها أنهم ذاهبون لحراسة آبار النفط والمباني الحيوية هناك مقابل مبالغ طائلة، وعندما تم عرضهم على الإماراتيين طلبوا إعادتهم إلى تشاد وجنوب ليبيا؛ لأنهم ليسوا بالمواصفات التي تريدها الإمارات”.

وتابع: “العقود تشترط أن ينتمي المجندون إلى قبائل التشاديين العرب الرعاة الذين يمكن من سحنتهم أن يتحولوا إلى إماراتيين حيث يعرض الوسطاء على الشباب إما عقود عمل في شركات الحراسة ليجدوا أنفسهم بساحات الحرب في النهاية وإما مبالغ مالية تصل إلى 3 آلاف دولار، تعرض عليهم مباشرةً إذا ما قبلوا الذهاب إلى القتال في اليمن”.

ونقل التقرير عن مصادر مقربة من عائلات المجندين الذين سافروا إلى الإمارات أن الأخيرة “اتجهت مؤخراً لتجنيد أبناء القبائل العربية التشادية والنيجيرية، وإلباسهم الزي العسكري الإماراتي، ثم توزيعهم على جبهات القتال في اليمن على أساس أنهم عناصر من الجيش الإماراتي وقبل ذلك توظيفهم وتدريبهم في شركات أمن خاصة”.

وتقول عائلات المجندين إن أبناءها يتم خداعهم عبر إقناعهم بأنهم ذاهبون إلى الإمارات للعمل في الشركات الأمنية الموجودة هناك بمبالغ وامتيازات خرافية، وحين وصولهم يتم أخذهم وإرسالهم إلى الجبهات الساخنة مع الحوثيين كجنود إماراتيين.

وبعد اكتشاف هذا الأمر أصبحت الإمارات تعتمد على وكلاء في التجنيد، منهم شخصية دبلوماسية تشادية، سافرت مؤخراً إلى النيجر لإقناع القبائل العربية هناك، عبر مفاوضات مباشرة بإلحاق أبنائها بالجيش الإماراتي مقابل امتيازات مالية، بحسب التقرير.

الناشط الحقوقي التشادي شريف جاكو المقيم في باريس أكد بدوره هذه المعلومات، قائلاً: “لديَّ معلومة بأن الإمارات استطاعت، عبر وكلاء من رجال الأعمال الأفارقة المقيمين بالخليج، تجنيد أكثر من 150 شاباً تشادياً من الجالية المقيمة بمدينة سبها الليبية، والذين يتحدثون العربية بطلاقة، وملامحهم تشبه إلى حد كبير ملامح الإماراتيين”.

وأكد جاكو أن المجندين “تم الزجّ بهم في حرب اليمن”، وأنه كناشط حقوقي يتابع هذه القضية من مدة”، معتبراً أن ما تقوم به الإمارات “يندرج في إطار الرق والاتجار بالبشر”.

وطالب الناشط الحقوقي المجتمع الدولي بالتحرك العاجل لمنع هذه “الجريمة المروعة القائمة على استغلال الفقراء وزجّهم في حروب دموية ليموتوا لصالح الأغنياء”، مؤكداً أنه يمتلك ملفات موثقة لشباب تم “خداعهم والتغرير بهم وزجّهم في المناطق الساخنة باليمن ليموتوا”.

وتقاتل الإمارات ضمن تحالف العدوان السعودي علي اليمن وبدأت مؤخراً بدعم الانفصاليين الجنوبيين الذين يقاتلون الحكومة الشرعية المدعومة من التحالف.

وتعيش في كل من تشاد والنيجر قبائل عربية كبيرة مشتركة مع ليبيا والسودان تقدَّر نسبتها في تشاد بـ40% وفي النيجر بـ20%.

وكانت الإمارات قد خصصت 150 مليون دولار لتشاد خلال مؤتمر المانحين الذي أقيم بباريس قبل أشهر قليلة مكافأةً لها على قطع العلاقات مع قطر.

وبعد طول زمن الحرب في اليمن وتفاقم الخسائر البشرية خاصة اتجهت أبوظبي للتجنيد وسط الدول الأفريقية الفقيرة وخصوصاً تلك التي أظهرت تعاوناً معها في أزمتها مع قطر، وعلى رأسها تشاد والنيجر.

وفي الطرف الأخر كشف الجيش الباكستاني، في بيان رسمي حقيقة نشر عدد من القوات داخل حدود السعودية وتحديداً على الحدود اليمنية في ظل العدوان السعودي المتواصل على اليمن.

وأكد البيان الذي نقله موقع “داون” الباكستاني أنه تم نشر عدد من القوات داخل حدود السعودية وذلك ضمن اتفاقية موقعة بين الجانبين السعودي والباكستاني بشأن “الدفاع المشترك”.

وأضاف الموقع الباكستاني بأن وصول القوات الباكستانية إلى السعودية قد جاء بالتنسيق المشترك بين الجانبين وذلك من أجل أن يقوم أفراد الجيش الباكستاني بتدريب بعض الجنود السعوديين وتقديم الاستشارات لهم مشيراً إلى أن هذا القرار جاء بعدما اجتمع السفير السعودي نواف سعيد المالكي مع الجنرال قمار باجوا وذلك داخل مقر قيادة الجيش بالعاصمة إسلام أباد ليتفق الطرفان على إرسال قوات باكستانية إلى السعودية خلال الساعات المقبلة..

وأكد “داون” أنه من المتوقع أن يتواجد قائد الجيش الباكستاني في الرياض خلال الأيام المقبلة من أجل أن يجتمع مع كلا من وزير الدفاع وولي عهد السعودية محمد بن سلمان، وكذلك مع الأمير فهد بن تركي بن عبد العزيز قائد القوات البرية.

وكان الجنرال باجوا زار السعودية أول الشهر الجاري والتقى بولي العهد السعودي، محمد بن سلمان وقائد القوات البرية، الأمير فهد بن تركي بن عبد العزيز وهي ثاني زيارة يقوم بها قائد الجيش الباكستاني للمملكة خلال شهرين.

بدوره، أوضح الكاتب الصحفي الأمريكي “توم روجان” في مقالاً له على صحيفة “The Washington Examiner” الأمريكية لتفسير قرار باكستان بإرسال قوات إلى السعودية.

وقال روجان في المقال:”إن الجيش الباكستاني أرسل جنودا إلى السعودية في مهمة تدريب واستشارة “ مشيراً إلى أن هذا الأمر بدا جدير بالملاحظة لأن باكستان كانت تعارض في السابق مشاركة قواتها في العمليات العسكرية السعودية مثل التي تخوضها في اليمن.

واعتبر الكاتب الأمريكي أن “سبب الرفض السابق هو الخوف من تدهور العلاقات مع إيران والسقوط في المستنقع اليمني” مشيراً إلى أن القيادة العامة للجيش الباكستاني (باستثناء جهاز المخابرات) كانت سعيدة بالبقاء في أرض الوطن وامتثال البرلمان الباكستاني لهذه الرغبة”.

وأرجع الكاتب الأمريكي التغير الجوهري في الموقف الباكستاني إلى ان “الباكستانيون يتوقعون أن ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان سوف يتولى السلطة بعد قليل من والده ويريدون أن يضمنوا بقاء ولائه لباكستان” مضيفاً أن “الجيش الباكستاني يقاد الآن بقادة أكثر واقعية قرروا ضرورة البقاء في صف بن سلمان دون أن يكون في حساباتهم الدعم المالي السخي الذي تقدمه السعودية للعناصر الرئيسية للسلطة الوطنية الباكستانية”.

وتابع قائلاً: إنه “من المحتمل أن يكون هناك أيضاً عامل شخصي وهو “راحيل شريف” الذي يعد واحداً من أفضل قادة الجيش الباكستاني على الإطلاق والذي يتولى قيادة قوات “التحالف الإسلامي لمواجهة الإرهاب” الممولة من السعودية والموجودة في الرياض وفاز شريف بثقة بن سلمان ويرغب في أن تعزز باكستان علاقاتها مع السعودية بشكل أكبر.

أضف تعليق

الرجاء عدم الخروج عن الموضوع في كتابة التعليق...

كود امني
تحديث

كتبوا

أدبيات حركة خلاص

يمضون

حوارات

 khlaas2016.7.8

8778341
زوار اليوم
هذا الأسبوع
هذا الشهر
20421
64421
225773

صفحتنا على الفيس بوك

كاريكاتير

أعلى الصفحة

إبحث