تسجيل الدخول تسجيل

تسجيل الدخول

        khlaas2016.7.8

المرصاد نت - متابعات

لا تكاد السعودية تهدأ من عملية ابتزاز أمريكي لها بشأن الحرب في اليمن إلا وتعود للابتزاز من جديد وفي كل مرة تدفع بأعضاء في الكونجرس الأمريكي للتهديد بتقديم مشروع قانون turmb2018ksa3.2ينهي المشاركة الأمريكية مع التحالف الذي تقوده السعودية والإمارات في الحرب على اليمن


ثم يتم تأجيل تقديم المشروع أو التصويت بعدم تمريره في حال دفعت السعودية أموالاً للولايات المتحدة على شكل صفقات سلاح أو توظيف خبرات عسكرية أمريكية جديدة تعمل لصالح عمليات التحالف العسكرية مقابل مرتبات خيالية تتكبدها السعودية.

مؤخراً ظهر ثلاثة من أعضاء مجلس الشيوخ الأمريكي بدعوة تبدو جدّية وفعلية نوعاً ما لتحرك تشريعي في مجلس الشيوخ تهدف لإيقاف دعم واشنطن للتحالف في الحرب على اليمن وسحب القوات المتواجدة على الأرض والإبقاء فقط على القوات التي تتعلق مهامها العسكرية ضد تنظيم القاعدة.

وفيما يبدو أن واشنطن والرياض توصلتا لاتفاق جديد قضى بدفع الأخيرة مبلغاً من المال مقابل وقف المشروع هذا ما ظهر جلياً من خلال تصريحات المتحدثة باسم وزارة الدفاع الأمريكية يوم أمس دانا وايت في مؤتمر صحفي التي أعلنت أن مهمة قوات بلادها في اليمن ستستمر ولن تنسحب مشيرة إلى أن “مهمتنا في اليمن تنقسم إلى جزئين الأول مواجهة الإرهاب والثاني دعم السعودية التي تعرضت لهجوم من الحوثيين المدعومين من إيران والذين أطلقوا صواريخ واستهدفوا منشآت مدنية” حسب وصفها.

ويرى مراقبون أن ابتزاز واشنطن للرياض لن يتوقف وستظل الرياض مصدر دخل جيد لواشنطن طالما والحرب في اليمن مستمرة ولن تتوقف وهي لن تتوقف كذلك ليس رغبة من السعودية ولكن رغبة من الولايات المتحدة الأمريكية التي لا ترى في وقف الحرب في اليمن مصلحة لها طالما والنظام السعودي مستمر في تسديد مئات الملايين من الدولارات كرواتب للمستشارين العسكريين في مختلف المجالات الذين يعملون في غرفة عمليات التحالف بالأجر اليومي.

أضف تعليق

الرجاء عدم الخروج عن الموضوع في كتابة التعليق...

كود امني
تحديث

كتبوا

أدبيات حركة خلاص

يمضون

حوارات

 khlaas2016.7.8

8743227
زوار اليوم
هذا الأسبوع
هذا الشهر
3282
29307
190659

صفحتنا على الفيس بوك

كاريكاتير

أعلى الصفحة

إبحث