تسجيل الدخول تسجيل

تسجيل الدخول

        khlaas2016.7.8

المرصاد نت - رشيد الحداد

عندما اتخذت حكومة هادي قرار نقل البنك المركزي من عدن إلى صنعاء كانت وعودها قاطعة بالالتزام بصرف رواتب الموظفين كافة.Center Bank2018.3.16


لم تمانع سلطات صنعاء الاستجابة لما يتطلبه تنفيذ تلك الوعود بالتنسيق مع الأمم المتحدة إلا أن مسار العملية كشف أن غرض حكومة الرياض إنما هو استحصال مكاسب سياسية بـ«التجويع» وأن قرار النقل لم يكن إلا خطوة «كيدية» غير محسوبة سرعان ما تحولت إلى مادة صراع بيني في معسكر تحالف العدوان.

منذ ما يزيد على عام ونصف عام تفرض حكومة هادي ما يشبه عقاباً جماعياً على مئات الآلاف من اليمنيين العاملين في الجهاز الإداري للدولة دونما مبرر.

مآسٍ إنسانية لا حصر لها أفرزها قرار نقل البنك المركزي الصادر عن هادي أواخر أيلول/ سبتمبر 2016 والذي جاء عقب تهديدات أميركية تلقّاها الوفد الوطني المفاوض في محادثات الكويت مطلع آب/ أغسطس من العام نفسه.

سرعان ما تحوّل القرار إلى أداة حرب استهدفت مصادر دخل 800 ألف موظف في الشمال من إجماليّ مليون ومئتي ألف هم عداد موظفي الدولة في اليمن والذين يشكلون 23% من إجماليّ القوى العاملة في البلاد.

هذا العقاب الجماعي الذي سبق أن حذرت منه المنظمات الدولية داعية الأطراف كافة إلى تجنيب البنك تبعات الصراع تسبّب في تشريد الآلاف من الموظفين من منازلهم وكذلك في وفاة المئات من المتقاعدين الذين يعانون من أمراض مزمنة بعدما عجزوا عن سداد فاتورة العلاج كما دفع بآخرين إلى بيع مدخراتهم ومنازلهم وسياراتهم بل وأدواتهم المنزلية مقابل البقاء فيما وجد أكاديميون ومهندسون ومعلمون وأدباء أنفسهم مجبورين على تعاطي مهن يدوية.

وعلى أثر تلك التداعيات وجّهت حكومة صنعاء الجهات الأمنية والقضائية بإلزام أصحاب المنازل المستأجرة بعدم طرد أيّ أسرة في حال عدم تمكنها من سداد الإيجار. ودعت المدارس الخاصة إلى مراعاة ظروف الآباء بعدما تعرّض العديد من الطلاب للطرد بسبب عجز أهاليهم عن سداد الرسوم الدراسية.

حكومة هادي التي سبق أن اتهمت «أنصار الله» بوقف رواتب المئات من كبار المسؤولين الموالين لـها تنصّلت من وعود قطعتها أمام الأمم المتحدة بصرف رواتب موظفي الدولة من دون استثناء في أيلول/ سبتمبر من عام 2016 إذ إنها ربطت صرف رواتب موظفي الدولة بالاعتراف بشرعيتها من قبل صنعاء من خلال الاعتراف بقرار نقل البنك وتسليم ميناء الحديدة.

شروط تعجيزية أعقبت تعلّل حكومة هادي بذرائع أخرى من بينها تسليم قاعدة بيانات موظفي الدولة من قبل حكومة الإنقاذ وعلى الرغم من استجابة سلطات صنعاء للمطلب الأخير، وتسليمها قاعدة البيانات تلك عبر مكتب الأمم المتحدة إلا أن حكومة هادي أصرّت على فرض العقاب الجماعي على الموظفين. إصرار بدت واضحة من خلفه نية اتخاذ نقل البنك ذريعة لمصادرة الإيرادات العامة للدولة في المحافظات الجنوبية وتشديد الحرب الاقتصادية على «أنصار الله» وتعطيل مؤسسات الدولة العاملة في صنعاء وإنشاء مؤسسات موازية لها في عدن.

وفي ظل فشل المساعي التي بُذلت من قِبَل منظمات المجتمع المدني لثني حكومة هادي عن قرارها غير المعلن والذي قضى بوقف صرف رواتب 800 ألف موظف في الشمال يعيلون 4.2 ملايين نسمة أقرّت حكومة بن دغر في كانون الثاني/ يناير من العام الجاري في أول ميزانية عامة اعتمدتها في عدن تعيين 425 ألف جندي وضابط موالين لـحكومة المنفي وقرابة 200 ألف موظف مدني بينهم آلاف في درجات وظيفية عالية وهو ما عدّه مراقبون بمثابة استبدال لآلاف من الموظفين الجدد بموظفي صنعاء الأساسيين والمشمولين بكشوفات عام 2014 والذين سبق أن التزمت حكومة بن دغر بصرف رواتبهم.

هذا «الإحلال» غير المعلن رأى فيه «اتحاد عمال ونقابات اليمن» «إعلان حرب على كل موظفي الدولة وانقلاباً على الدستور والقانون اليمني الذي منح راتب الموظف قدسية وجرّم مصادرته من أي طرف وتحت أي ظرف». إقحام المصرف المركزي في الصراع السياسي وإقالة محافظه السابق محمد عوض بن همام عزّزا هواجس قطاع الأعمال والقطاع المصرفي وضاعفا المخاوف من انهيار وشيك للاقتصاد.

كذلك أدى تعيين قيادة لا تمتلك الخبرة والكفاءة في إدارة البنك الأول في البلاد في ظل أوضاع صعبة إلى تدهور حاد في سعر صرف العملة المحلية أمام العملات الأجنبية أدى بدوره إلى ارتفاع أسعار المواد الغذائية في السوق، بالتوازي مع تراجع القدرات الشرائية للمواطن جراء تداعيات الحرب والحصار وتراجع مستوى دخل الأسرة اليمنية إلى 66% ما تسبّب في انكماش حاد في الأسواق المحلية، وتراجع في الحركة التجارية.

هكذا إذاً فشلت حكومة هادي في إدارة البنك وفي إدارة السياسة المالية وفقدت أدواتها النقدية كافة واكتفت بطباعة كميات كبيرة من الأموال في روسيا من دون غطاء نقدي إذ إن الأموال التي طُبعت في شركة «غورناك» الروسية والمقدرة بـ2.4 مليار دولار وصلت خلال الفترة الممتدة من كانون الثاني/ يناير 2017 إلى شباط/ فبراير 2018، ومع ذلك أقرّت حكومة هادي أواخر العام الماضي طباعة قرابة تريليون ريال بذريعة استبدال العملة التالفة في السوق وفرض الشرعية المالية علماً بأن قانون البنك المركزي رقم 14 لعام 2000 يحدّد فترة سحب العملة بعامين.

وإلى جانب «النكاية» السياسية والفشل الإداري ثمة سبب آخر وراء تدهور نشاط «المركزي» متصل بالصراع بين حكومة هادي والإمارات إذ إن الإماراتيين سعوا منذ وقت مبكر، إلى التحكم في «المركزي» وسياسته المالية أيضاً وذلك من خلال تدريب كادر فني مكوّن من 25 فرداً في أبو ظبي منتصف نيسان/ أبريل 2016 لإدارة البنك كذلك سهّلت السلطات الإماراتية عملية سحب نظام «السويفت» الخاص بالبنك المركزي في صنعاء من الشركة المستضيفة في دبي.

إلا أن تلك المساعي اصطدمت بواقع مغاير؛ فالبنك المنقول لا يمتلك أي بنى مؤسّسية ولا قدرات فنية. وعلى الرغم من أنه تم ترميم مبنى فرع البنك في عدن بـ50 مليون دولار إلا أن خزنته الرئيسة لم تكن تستوعب إلا بضعة مليارات كما أن قدراته الوظيفية والفنية ظلت من دون تغيير. يضاف إلى ذلك أن التحركات الإماراتية أثارت تحركات مضادة من قبل حكومة هادي التي اتجهت إلى اعتماد بنوك أخرى لإيداع الأموال كالبنك الأهلي في عدن (مطلع كانون الثاني/ يناير من العام الماضي استقبلت حكومة هادي عدداً من الشحنات المالية القادمة جواً من روسيا.

أودعت بعضاً منها في بنك عدن واعتمدت آلية «غامضة» لتوزيع ما تبقى عبر البنوك الأخرى). وفي المقابل حالت الإمارات دون استعادة سلطات هادي الإيرادات العامة للدولة، وتوريدها إلى حسابها في البنك المركزي في عدن كما منعت وصول الكثير من الشحنات المالية إلى عدن جواً خلال الفترة الواقعة بين آذار/ مارس وآب/ أغسطس من العام الماضي.

وفي ظل الحرب الباردة التي أعلنتها أبو ظبي على حكومة هادي استغلت قوات موالية للإمارات حادثة السطو على فرع البنك الأهلي في مديرية المنصورة في عدن منتصف نيسان /أبريل 2017 لفرض سيطرتها الأمنية على «المركزي» تحت مبرر حماية البنك من أي هجمات إرهابية.

إلا أن تلك الخطوة أثارت استياء حكومة هادي ومحافظ البنك (حينذاك) القعيطي الذي اتهم، في بيان صادر عن مجلس إدارة البنك ضمنياً أبو ظبي بإعاقة نشاط «المركزي». بيان ردّت عليه الإمارات باتهام حكومة هادي بالتصرف بـ270 مليار ريال بعيداً من الرقابة أو الإجراءات القانونية في الصرف قبل أن يتعرض مكتب وزارة المالية في مديرية خور مكسر في الـ16 من آب/ أغسطس الماضي لحريق مفتعل الْتَهم أرشيف الوزارة وقضى على الملفات كافة بعد ساعات من تهديد قوات «الحزام الأمني» باقتحام المكتب.

أضف تعليق

الرجاء عدم الخروج عن الموضوع في كتابة التعليق...

كود امني
تحديث

كتبوا

أدبيات حركة خلاص

يمضون

حوارات

 khlaas2016.7.8

8030804
زوار اليوم
هذا الأسبوع
هذا الشهر
5453
67279
428851

صفحتنا على الفيس بوك

كاريكاتير

أعلى الصفحة

إبحث