تسجيل الدخول تسجيل

تسجيل الدخول

        khlaas2016.7.8

المرصاد نت - متابعات

كشفت مصادر استخباراتية عن نشاط محموم تقوم به البحرية الامريكية لتجنيد عملاء جدد لها من النساء والرجال في المناطق الجنوبية ووفقاً للمصادر فأن الحراك النشط لتجنيد Aden aden2018.3.16خلايا جواسيس بدأ منذ أسابيع عبر قوات الحزام الامني التابعه للإمارات


وعلى الرغم من أن عملية زرع خلايا جاسوسية أمريكية في المحافظات الجنوبية إلا أنه انكشف خلال الاسابيع القليلة الماضية بعد تكرر زيارات يقوم بها وفد امريكي معسكر مكافحة الارهاب في عدن او ما يسمى بمعسكر الصولبان ووفقاً للمصادر يتكون الوفد الزائر سبعة ضباط من البحرية الامريكية ،

وللمرة الثانيه زار مؤخراً عدن وعقد اجتماعاً مع فضل باعشن قائد القوات الخاصة بلحج وعدن وابين والضالع في معسكر الصولبان أستمر الاجتماع ساعتين وقالت المصادر أن الوفد تفقد المعسكرا وكافة مرافقة .

مصادر في قوات مكافحة الارهاب كشف عن ترشيح باعشن للجانب الامريكي عشر فتيات لتلقي تدريب استخباراتي في أمريكا تحت غطاء مكافحة الإرهابعلى ان يتم توفير عدد إضافي من المرشحات والمرشحين لتلقي دورات تدريبية استخباراتيه في أمريكا .. وانتقل الضباط الامريكان بعد ذلك الى معسكر رجلا مستطلعين المعسكر ووحداته وجمع مرشحين لذات من قيادة المعسكر.

وتهدف أمريكا الى تحسين وجودها الإستخباراتي في المناطق الجنوبية وضمان استمرار العبث بالجنوب وابنائه تحت مسميات مكافحة الإرهاب وغيرها من المسميات وهو ما لم يتم اذا لم تلقى دعما لوجستيا واستخباراتي من الأرض ومن ذات أبناء المحافظات المستهدفة .

ضحايا حرب المنابر في الجنوب .. القتيل خطيب والقاتل مجهول ؟

منذ عامين يقيد أمن عدن حوادث الأغتيالات بأسم مجهول وتتواطئ مع القتله من خلال الرصد التالي نكشف معركة المحتل الجديد للسيطرة على الخطاب الدين في عدن وتوظيفه لصالح بقائه في الجنوب.

اغتيالات 2016

في الرابع من يناير 2016م أغتيل الشيخ عل عثمان الجيلاني اثناء خروجة لاداء صلاة الفجرمن قبل مسلحين مجهولين وسجلت أخر عملية إغتيال في عدن بحق خطيب وامام مسجد عبدالرحمن بن عوف الشيخ فائز فؤاد بمدينة التقنية من قبل مجهولين أيضاً.

مسلسل أغتيالات الخطباء وإئمة المساجد شملت كافة الرافضين للمارسات الإماراتية في عدن الشيخ علي عثمان الجيلاني امام وخطيب مسجد القادرية الشيخ السلفي غبدالرحمن العدني مدير دار الحديث بالفيوش قتل في لحج .Aden darseed2018.2.14

والشيخ السلفي ياسر الحمومي قيادي في المقاومة بأبين وخطيب مسجد قتل في جعار الشيخ عبدالرحمن الزهراوي امام وخطيب جامع الرحمن قتل في عدن بتاريخ 23 يوليو من نفس العام والشيخ عابد مجمل امام وخطيب مسجد الفاروق قتل في الشيخ عثمان ب25 يوليو.

الشيخ ثابت الهلالي امام وخطيب مسجد الحبيلين بردفان محافظة لحج قتل في الثالث من اغسطس 2016م والشيخ صالح حليس قيادي في حزب الاصلاح وخطيب جامع الرصا بالمنصورة قتل في 15 أغسطس من قبل مسلحين مجهوليين

الشيخ مروان اأبو شوقي قتل اثناء ذهابه إلى المسجد لاداء صلاة الجمعه في 29 ابريل 2016. والشيخ عادي عون قيادي في المقاومة الجنوبية ومديرسجن المنصورة قتل في 6 مايو من نفس العام والشيخ السلفي فائز الضبياني محاضر وداعية سلفي قتل في الشيخ عثمان في 24 يوليو من نفس العام .

ضحايا 2017

مسلسل الإغتيالات التي طالت رجال دين في عدن وعدد من محافظات الجنوب تواصلت عام 2017م حيث سجلت في 31 يناير 2017م مقتل الشيخ عبدالعزيز سمحان الراوي امام خطيب مسجد أبن القيم في عدن وعثر عليه بعد أيام من إختطافة مقتولاً .

وفي العاشر من اكتوبر قتل الشيخ ياسين الحوشبي امام وخطيب مسجد الصحابة بالمنصورة بعبوة ناسفة زرعت في سيارته وفي 18 من نفس الشهر قتل الشيخ فهد اليونسي امام وخطيب مسجد الصحابة بالمنصورة برصاص مسلحين مجهولين اثناء ذهابة إلى المسجد لاداء صلاة الفجر .

مسدس الموت المجهول طال ايضاً في الثامن عشر من اكتوبر الماضي ‏ الشيخ مصطفى عبد الله الطيب إمام أحد مساجد مدينة الغيظة بمحافظة المهرة بعد يوماً واحد من رفضة دخول قوات اجنبية إلى المهرة وتحذيرة من مخاطر إقحام المهره في الصراع .

وفي الثامن والعشرون من الشهر ذاته قتل الشيخ عادل الشهري امام وخطيب مسجد سعد بن ابي وقاص بمدينة إنماء السكنية برصاص مسلحين مجهولين في البريقة اثناء ذهابة لأداء صلاة الفجر وفي الخامس من ديسمبر قتل الشيخ عبدالرحمن العمراني أمام وخطيب مسجد الصحابة بالمنصورة برصاص مجهولين اثناء خروجة من منزله وتسارعت عمليه الأغتيالات الموجهه ضد خطباء وأئمه المساجد في ظل تواطؤ أمني مع القتلة حيث قتل الشيخ فائز فؤاد امام وخطيب عبدالرحمن بن عوف بالمدينة التقنية بالمنصورة، في 12 ديسمبر الماضي من قبل مسلحين اعترضو سيارته اثناء عودته لمنزله واطلقو النار عليه واردوه قتيلاً .

وعلى الرغم من التحذيرات والمخاوف التي يعيشها خطباء مساجد عدن والتي دفعت الشيخ حسين الصوبي إمام وخطيب مسجد ابن عباس في مديرية المعلا، إلغاء إقامه خطبتي وصلاة الجمعة في الثالث والعشرين من فبراير الماضي احتجاجاً على استمرار مسلسل الاغتيالات المستهدف لأئمة وخطباء المساجد في المدينة منذ 3 سنوات.

وذلك بعد يومين من مقتل الشيخ عارف الصبيحي أمام وخطيب جامع الرحمة بالمنصورة والقيادي في الحركة السلفيه قتل برصاص مسلحين في المعلا 20 فبراير 2018م، وعلى الرغم من تصاعد المطالبات للاجهزة الأمنية للقيام بدورها في حماية خطباء وأئمة المساجد في عدن ألا أن القاتل المجهول ظل يحصد ارواح رجال الدين واحد تلو الأخر بدون أي خوف وتارة يرتدي زياً عسكرياً واخرى يرتدي قناع اسود ليسفك دماء المزيد من الخطباء والأئمة فبعد الإنتقادات الحادة التي تعرض لها أمن عدن الموالي للإمارات ، قتل الشيخ شوقي محمد مقبل كمادي امام وخطيب جامع الثوار وقيادي في حزب الاصلاح وعضو المجلس المحلي في المعلا برصاص يستقلون دراجة نارية امام مدرسة مأرب بتاريخ 14 فبراير 2018م.  

مسلسل إغتيال رجال الدين الذي حصد ارواح العشرات من رجال الدين السلفيين وكذلك عدد من رجال الدين المنتسبين للإصلاح أمتد إلى مدينة تريم وداي حضرموت لتطال الحبيب العلامة الصوفي عيدروس بن عبدالله بن سميط أمام وخطيب جامع المحضار في الثاني من مارس الجاري وذلك في إطار إيجاد الذرائع للتوغل السيطرة على وادي حضرموت ، تحت مبرر الحماية ومحاربة القاعدة وداعش .

كما رصد عدد من عمليات الإغتيال الفاشلة التي طالت رجال دين أخرين ، تلك المحاولات بدأت منذ الشهر الأول لأعلان عدن عاصمة مؤقته ،ودخول القوات الإمارتية وكان اول الناجين منها أن الشيخ بشار السلفي إمام ومسجد قرية الحسنى في لحج تعرض لمحاولة إغتيال بتاريخ 25يوليو 2015م ، كما نجا الشيخ محمد علي الناشري إمام وخطيب مسجد الرحمن تعرض لمحاولة أغتيال بعبوة ناسفة في 22 اكتوبر 2015م ، يضاف إلى أن الشيح صلاح سالم الشيباني امام مسجد الفرقان بدار سعد تعرض لمحاولة اغتيال في 5 يناير 2018م بعملية عبوة ناسفة زرعت امام منزله .

وأخر تلك المحاولات طالت الشيخ جلال المارمي إمام وخطيب مسجد آل البيت في خور مكسر بعدن حيث نجا الشيخ المارمي من محاولة إغتيال في 14 من فبراير 2018م حينما تعرض لوابل من الرصاص اثناء خروجة من المسجد بعد صلاه العشاء من قبل مسلحين مجهوليين .

من القاتل .
الكثير من ابناء عدن ومن قيادات الحركة السلفية في عدن أتهموا نائب رئيس المجلس الإنتقالي الجنوبي التابع للإمارات هاني بن بريك وراء مسلسل تصفية الخطباء والأئمة الذين رفضو كافة المحاولات لأن يكونوا ادوات بيد الإمارات على مدى الفترة الماضية وبعض ضحايا معركة المنابر في عدن سبق أن تعرضو لإتهامات بالقتل من بن بريك بطرق ضمنية وغير مباشرة وما يساند تلك الإتهامات الموجهه ضد بن بريك بالوقوف وراء تلك الجرائم التواطؤ الأمني لأمن عدن التابع للإمارات أيضاً فبن بريك لم يرد على تلك الإتهامات طيلة العامين خوفاُ من كشف ادلة امام الراي العام بطرق غير مباشرة خوفاً من التصفيات ولذلك الجهات الأمنية لم تحرك ساكنا في البحث عن الجناة طيلة العامين من تصاعد الجريمة المنظمة ضد رجال الدين في الجنوب لإنها اداة من ادوات أبو ظبي ومشروعها الدوموي في الجنوب .

خطباء الإمارات

ماكشف عنه مؤخراً قيام الإمارات بإستدعاء عشرات الخطباء التي تسعى أبو ظبي لتأهليهم للسيطرة على منابر عدن وتوظيفها لصالح سياستها القمعية والإستعمارية في عدن ووفقاً للمصادر فقد طلبت أبو ظبي من مدير مكتب الأوقاف والارشاد بترشيح قائمة خطباء وأئمة جدد لنقلهم إلى دولة الإمارات خلال الايام القادمة لحضور دورة تدريبية قد تستمر اكثر من شهر في أبوظبي  وذلك لتأهيلهم وتوجيههم لتنفيذ سياسة الإمارات الإستعمارية.

أضف تعليق

الرجاء عدم الخروج عن الموضوع في كتابة التعليق...

كود امني
تحديث

كتبوا

أدبيات حركة خلاص

يمضون

حوارات

 khlaas2016.7.8

8030814
زوار اليوم
هذا الأسبوع
هذا الشهر
5463
67289
428861

صفحتنا على الفيس بوك

كاريكاتير

أعلى الصفحة

إبحث