تسجيل الدخول تسجيل

تسجيل الدخول

        khlaas2016.7.8

المرصاد نت - متابعات

بين الاستيلاء على المؤسسات العسكرية السودانية والارتزاق في اليمن والقيام بإنزال الفوضى العارمة بساحات القتال في الداخل والخارج قامت مليشيات "الجنجويد" المدعومةSoudan2018.4.1 من قبل الحكومة السودانية بالكثير من الانتهاكات والجرائم الإنسانية والوحشية بحق سكان إقليم دارفور الأصليين 


وتُعتبر "الجنجويد" من القبائل العربية الوافدة التي استقرت منذ فترة طويلة في منطقة دارفور السودانية والتي تداخلت وانصهرت مع بعض القبائل الإفريقية كـ"الزغاوة" و"البرتي" وهذه المليشيات الدموية لا تتبنى أي توجه فكري أو سياسي فهي عبارة عن تنظيم مسلح يعمل لمصلحة القبائل العربية والحكومة السودانية.

وحول هذا السياق أفادت الكثير من وكالات الأنباء العالمية التي انطلقت إلى السودان وشقّت صحراءها الوعرة بأن هذه المليشيات المدعومة من قبل حكومة "البشير" تسببت في إصابة إقليم دارفور بالمجاعة وانتشار الأوبئة وتشرد مئات الآلاف من السكان ولم تراعِ أهمية الإنسان ولم تعطِ وزناً أو قيمة لمئات الآلاف من السكان الذين لا حول لهم ولا قوة في هذا الإقليم الفقير.

وهنا يقول "محمد آدم إدريس"، أمين تنظيم جيش تحرير السودان: "إن يوم مرور قوات "الجنجويد" على قرية يُعتبر يومها الأخير في الوجود وذلك لأن هذه المليشيات ستقوم بإبادة جماعية لسكان تلك القرية" وتابع: "يُفاجأ أهل القرية بحشود غفيرة تقتحم قريتهم وتبدأ بدخول المنازل فتقتل وتنهب كل شيء حتى البطاطين والملابس ثم تقوم بحرق المنازل المنهوبة".

من جهته يؤكد "غالب طيفور" القيادي في الحزب الاتحادي السوداني، بأن هذه المليشيات ارتكبت جرائم دموية في السودان وما حادثة اغتيال طلبة انتفاضة سبتمبر 2013، إلا مثالاً بسيطاً على جرائمهم تلك ولفت إلى أن أبشع جريمة قامت بها تلك المليشيات، هي جريمة مركز اليوناميد "بعثة الاتحاد الإفريقي والأمم المتحدة في دارفور" في منطقة "خور أبشي" عام 2014، ففي تلك الحادثة شعر أهالي "خور أبشي" بأن قوات "الجنجويد" قد تداهم قراهم ولهذا ذهبوا واحتموا بالمركز الأممي وبنوا لهم أكواخاً حول المعسكر، معتقدين أن مظلتهم الدولية سوف تحصّنهم ولكن قوات "الجنجويد" قتلت كل الأشخاص الذين كانوا في ذلك المركز بمن فيهم أعضاء البعثة الأممية.

وفي سياق متصل تحدثت العديد من المصادر الإخبارية عن أن قوات "الجنجويد" تمدّدت بسرعة في المشهد السياسي السوداني في أقل من عامين واقترن اسمها بالقوات المسلحة السودانية، وتمتعت بميزات تفوّقت من خلالها على الجيش السوداني، بما في ذلك العتاد العسكري والمرتبات، وتجدر الإشارة هنا إلى أن الحكومة السودانية قامت في العام 2014، بتوحيد جميع فصائل هذه المليشيات وأطلقت عليها "قوات الدعم السريع" وبعد حدوث الكثير من التوترات داخل المنظومة العسكرية السودانية ورفضها بأن تكون تلك المليشيات جزءاً منه، باعتبارها مليشيات فوضوية لا ترتكز على عقيدة قتالية قامت حكومة "البشير" بتقنين وضعها وأدخلتها تحت المسؤولية المباشرة لجهاز الأمن السوداني مع إيكال مهام إقليمية ودولية لهذه القوات الهمجية التي يدعي النظام السوداني بأنها تنشط حالياً في مكافحة الاتجار بالبشر على الحدود مع ليبيا لتصبح هذه القوات رقماً صعباً في المعادلة السودانية والإقليمية والدولية معاً.

من جهة أخرى ووفقاً لما صرح به بعض المسؤولين السودانيين فإن الحكومة السودانية وافقت على إرسال قوات سودانية من "الجنجويد" إلى اليمن بعد اتفاق ثلاثي تم بين السودان والسعودية والإمارات وقالت صحيفة "حريات" إن الرئيس السوداني "عمر البشير" طلب مليار دولار مقابل كل ألف جندي ولفتت هذه الصحيفة إلى أن النظام السعودي وافق على إعطاء "البشير" 5 مليارات دولار إضافية، مقسمة على 5 أقساط إضافة إلى ألف دولار شهرياً لكل واحدٍ من المقاتلين "الجنجويد" ومنحهم الجنسية السعودية لاحقاً.

وفي سياق متصل كشفت مصادر أمنية وعسكرية يمنية أن مليشيات "الجنجويد" الدموية التي استخدمها مجرم الحرب القيادي الإخواني "عمر البشير" كجناح عسكري لتنظيم الإخوان المسلمين لتنفيذ سياساته الكارثية في السودان وبالأخص في اقليم دارفور كنتيجة متوقعة للجرائم البشعة التي اقترفتها تلك المليشيات ضد المواطنين السودانيين العزل، انتشرت في العديد من محافظات اليمن الجنوبية وبعض الأجزاء الحدودية مع السعودية.

وفي السياق نفسه أكدت وكالة الأنباء اليمنية "سبأ" بأن تلك القوات السودانية المعروفة بالمرتزقة "الجنجويد" قامت بالكثير من جرائم الحرب بحق الأهالي العزل في مناطق مختلفة من محافظة "تعز" و"حجة" و "عدن" ولفتت هذه الوكالة إلى أن الجيش اليمني واللجان الشعبية كانا لهم بالمرصاد فلقد استطاعت قوات الجيش اليمني خلال الأشهر الماضية قتل المئات من تلك المليشيات السودانية وأرغمتها على الفرار وهذا الأمر هو ما أكدته العديد من وسائل الإعلام السعودية والسودانية.

وهنا يرى العديد من المراقبين بأن قوات "الجنجويد" تعتبر قنبلة موقوتة قد تنفجر في أي لحظة في وجه السعودية وحلفائها ويرون أيضاً بأن حكومة "البشير" عندما قامت بالاستعانة بقوات "الجنجويد" للدخول إلى اليمن كانت بذلك قد بدأت بدق مسمسار نعشها بيدها وهذا الأمر هو ما ستؤكده الأيام المقبلة.

أضف تعليق

الرجاء عدم الخروج عن الموضوع في كتابة التعليق...

كود امني
تحديث

كتبوا

أدبيات حركة خلاص

يمضون

حوارات

 khlaas2016.7.8

9652600
زوار اليوم
هذا الأسبوع
هذا الشهر
8680
59952
210440

صفحتنا على الفيس بوك

كاريكاتير

أعلى الصفحة

إبحث