تسجيل الدخول تسجيل

تسجيل الدخول

        khlaas2016.7.8

المرصاد نت - متابعات

كثفت القوة الصاروخية اليمنية في هذه الايام من ضرباتها الصاروخية على السعودية فيما تسعى الرياض جاهدة الى القول بأنها تتصدى للصواريخ وتمنعها من الوصول لأهدافها.Balstai2018.4.11


واليوم الأربعاء 11 نيسان 2018 قصفت القوة الصاروخية اليمنية وزارة الدفاع السعودية (أهم مركز عسكري في البلاد) في العاصمة الرياض وعدة اهداف اخرى بدفعه من صواريخ بركان ٢ اتش الباليستي بعيد المدى.

كما أعلنت القوة الصاروخية قصف مبنى توزيع أرامكو  في نجران وأهدافاً أخرى في القطاع بدفعة من صواريخ بدر1 قصير المدى البالستية.

كما أستهدفت مدينة الملك عبدالله الاقتصادية في جيزان (أهم مركز اقتصادي بالمملكة) وأهداف اخرى في القطاع بدفعة من صواريخ بدر1 البالستية قصير المدى.

ومساء أمس الثلاثاء أطلق الجيش اليمني واللجان الشعبية صاروخاً باليستياً من طراز "بدر1" على معسكر الإمداد والتموين في أحد المسارحة جنوب جيزان السعودية بالتزامن استهدف الجيش واللجان مواقع عسكرية سعودية في جبهة ما وراء الحدود اليمنية السعودية.

كما أستهدف الجيش واللجان الشعبية تجمعات القوات السعودية بصواريخ الكاتيوشا في موقعي السُديس ونَهوقة بنجران السعودية مع قنص جنديين سعوديين في تبّة الخزان والتبة الحمراء بجيزان السعودية. 

الناطق باسم القوات المسلحة اليمنية العميد شرف لقمان قال إن "العملية الواسعة تأتي تدشيناً للعام الباليستي الذي أعلن عنه الرئيس الصماد قبل أيام"وفي وقتٍ اعتبر فيه أن الرشقات الصاروخية التي حصلت اليوم "هي مصداق للوعد الحق" توّعد لقمان السعوديين بقوله "كلما قصفوا لنا منشأة سنستهدف المنشأة السعودية المقابلة لها" .

وإذ اعتبر أن "ضرب "قاصف" لمطار أبها خطوة استراتيجية تضاهي الضربات البالستية ونحن اليوم أقوى من أي وقت مضى" قال في الوقت نفسه "نحن قادمون على مراحل أقوى وأكثر تصعيداً" .

وختم لقمان قائلاً "سنقصف منشآتهم العسكرية والاقتصادية وأي مفاصل استراتيجية مؤلمـــة للسعودي، ونحـــن نعرف كيف نخـــتار أهدافنا بعناية ".

في المقابل أعلن تحالف العدوان السعودي أن قوات الدفاع الجوي السعودية اعترضت 3 صواريخ باليستية يمنية مشيراً إلى أن أحد الصواريخ كان باتجاه الرياض والثاني باتجاه نجران والثالث باتجاه جيزان.

ولفت التحالف إلى أن شظايا الصواريخ تناثرت على الأحياء السكنية من دون تسجيل أضرار أو إصابات متهماً إيران بدعم اليمن وواصفاً الدعم المزعوم بالخرق للقرارات الأممية وأنه يشكّل تهديداً لأمن السعودية والأمن الإقليمي والعالمي.

وكانت وسائل إعلالم سعودية قد تحدثت عن اعتراض الدفاع الجوي السعودي صاروخاً في سماء العاصمة.

وأضافت القناة الرسمية أن الدفاعات الجوية اعترضت ودمرت أيضا صاروخاً باليستياً أطلقه اليمنيون باتجاه جازان.

من جهتها أفادت وكالة "رويترز" للأنباء مساء الأربعاء بأن دوي 3 انفجارات سُمع دويهما في العاصمة السعودية الرياض.

وتداول السعوديون على مواقع التواصل صوراً وأخباراً عن اعتراض صواريخ في سماء العاصمة.

وكان سلاح الجو اليمني المسير أعلن صباح اليوم الأربعاء عن شن غارات جوية بطائرة "قاصف1" على مطار أبها في عسير وشركة أرامكو بجيزان السعوديتين وذلك بعد ساعات من إعلان القوة الصاروخية اليمنية إطلاق صاروخ باليستي من طراز قاهر 2m على معسكر مستحدث للجيشين السعودي والسوداني في منطقة عَلْب بعسير السعودية.

اعتماد اليمنيين على خبراتهم المحلية في تصنيع هذه الصواريخ لمواجهة العدوان السعودي والرسالة التي تريد ارسالها للنظام السعودي بعجزه وسلب الامن منه من جهة أخرى، عكرت على ولي العهد السعودي محمد ابن سلمان سفره وجولته الغربية.

الي ذلك قال خبراء اقتصاديون أن الصواريخ اليمانية التي تم اطلاقها على ارامكو النفطية دفعت الحكومة السعودية على تأجيل طرح اسهم الشركة في البورصة والذي كان مقررا هذا العام بحسب ماكان اكد رئيس مجلس إدارة أرامكو أمين ناصر الشهر الماضي

وبحسب مصدر اقتصادي فان اسهم الشركة قد انخفض الى ادنى قيمته بعد استهداف الموقع الاستراتيجية التابعة لها في جيزان بصواريخ يمانية كان اخرها الاسبوع الماضي في ظل تهديد من قيادات رسمية بمواصلة استهدافها في حال لم يتوقف الطيران السعودي عن قصفه لليمنيين .

وفي هذا السياق مهد وزير المالية السعودي محمد الجدعان أمس الثلاثاء لإمكانية التأجيل مرجعا ذلك الى وضع السوق وقال أن أسهم شركة أرامكو ستطرح في البورصة عام 2018 إذا كان وضع السوق يسمح وإلا سيكون ذلك عام 2019.

وأوضح الجدعان خلال تصريحات صحفية على هامش منتدى سعودي فرنسي في باريس أنه”إذا كانت السوق جاهزة عام 2018 سنقوم بذلك هذا العام وإلا سننتظر حتى العام 2019″ وذلك في إشارة إلى الطرح الأولي العام المخطط له لأرامكو الذي يعتبر الأكبر من نوعه في العالم. مضيفا لسنا مستميتين على الإدراج وسنفعل ذلك في الوقت المناسب للأسواق المالية”.

سياسياً أعلن مارتن غريفيث المبعوث الأممي إلى اليمن انهاء جولة من المشاورات في ‎عُمان والإمارات التقى خلالها مسؤولين عُمانيين وإماراتيين وأصحاب شأن يمنيين.

وقال غريفيث بعد الجولة "ما سمعته مشجّع للغاية وسيساعدني على وضع إطار لعملية سلام في ‎اليمن تكون بقيادة يمنية".

أضف تعليق

الرجاء عدم الخروج عن الموضوع في كتابة التعليق...

كود امني
تحديث

كتبوا

أدبيات حركة خلاص

يمضون

حوارات

 khlaas2016.7.8

8030678
زوار اليوم
هذا الأسبوع
هذا الشهر
5327
67153
428725

صفحتنا على الفيس بوك

كاريكاتير

أعلى الصفحة

إبحث