تسجيل الدخول تسجيل

تسجيل الدخول

        khlaas2016.7.8

المرصاد نت - متابعات

نشر موقع مجلس الحافة الإستقصائية تقريرا استقصائيا تحدث حول مقاومة الأدوية في زمن الحروب وأنه هذا يعود إلى حقبة ما قبل المضادات الحيوية عندما كانت فلورنس نايتنغيل Women yemen2018.4.18تناضل من أجل الحد من الإصابات القاتلة خلال “حرب القرم”.


كان الزمن بعد يومين من إجراء العملية الجراحية أن الأطباء لاحظوا الرائحة لأول مرة. الأطباء بدورهم قاموا بتصحيح جُرح الطلقات النارية الموجود في ساق الطالب الجامعي البالغ من العمر 22 عاماً حيث حطمته الطلقات عظامه وأحدثت حفرة في جسده.

والآن، بات هذا الجرح ينبعث منه رائحة مميزة، تُوصفُ في الأدبيات الطبية بأنها “مهينة”  إنه يبعث وبشدة على وجود عدوى سيئة ترقى لاحتمال تهديد الحياة ولم يكن هناك ما يؤكد على أنه سوف تتحسن.

من جهتهم وبعد أن أدرك الأطباء أن المضادات الحيوية الطبيعية لا تفي بالشكل المطلوب مع هذا الجرح أرسل الأطباء في “مركز أطباء بلا حدود للصدمات النفسية” في محافظة عدن استثبات الدم لتحليله  في مختبر “علم الأحياء المجهرية ” التابع لمنظمة أطباء بلا حدود.

هذا المركز اُفتتحَ فقط العام الماضي ويعتبر الوحيد من نوعه في المنطقة الذي يحتوي على معدات عالية الجودة يمكنها اكتشاف العدوى المقاومة للعديد من الأدوية. وكانت النتيجة عبارة عن بكتيريا سالبة الجرام “Acinetobacter baumanni” التي كانت مقاومة لمعظم المضادات الحيوية القياسية.

وبناء على ذلك فقد قال الدكتور نجوان منصور رئيس طبيب في برنامج الإشراف على المضادات الحيوية لمنظمة أطباء بلا حدود أن لا أحد يعرف كيف اكتسب الطالب – والمعروف باسم “”AS حفاظا على عدم الكشف عن هويته – العدوى، لكن الأمر شائع جدا في اليمن؛  يمكن أن يأتي من الرصاصة نفسها أو من  الرملة  على الأرض عندما سقط عليها.

بدورهم بدأ أطباء منظمة “أطباء بلا حدود” برنامجا من المضادات الحيوية المتخصصة التي لا تُستخدم عادة بسبب آثارها الجانبية المحتملة. كما تطلب أيضا إجراء  العديد من العمليات الجراحية: سبع الكل.

وما كان يمكن أن يتطلب عادة إقامة لمدة خمسة أيام أصبح ثلاثة أسابيع، وخلالها تم عزل الطالب  AS لمنعه من إصابة المرضى الآخرين في المركز نفسه  وعندما جاءت عائلته لزيارته لم يتمكنوا من لمسه إلا  بارتداء ملابس واقية حرصا على عدم نقل العدوى وفي النهاية  نجا “”AS. قال الدكتور نجوان: “لقد قمنا بأسر المريض من فم الموت”.

حملة القصف العدوانية التي تقودها السعودية في اليمن أنتجت الآلاف من الضحايا لكن التكلفة الحقيقية قد لا تتضح لسنوات قادمة. فبعد سنوات من القصف المتواصل الذي أصاب بالفعل إمدادات الغذاء، وتدمر البنية التحتية الأساسية، وتعطل الرعاية الطبية أصبح اليمن الآن الخط الأمامي لمقاومة مضادات الميكروبات (AMR).

حتى الآن  لازال  التهديد الذي تمثله الجراثيم التي أنتجتها الأمراض المقاومة للعقاقير يشكل  تهديدًا نظريًا حيث تسببت حفنة من الحالات المعزولة في إثارة قلق كبير بين الأطباء والعلماء حولة ماذا سيحدث في حالة  أن الجراثيم  خرجت عن نطاق السيطرة.

إن الانتشار على نطاق واسع من لمقاومة مضادات الميكروبات AMR  بنسبة تقارب أربعة أضعاف الوقت الذي يجب أن يقضيه المرضى في مستشفى ميداني للتعافي من جروح الحرب: من خمسة أيام في المتوسط – وهي فترة كافية عادة لكسر الكسور وإصابات بالرصاص – إلى 19 يومًا.

هذا الوقت الإضافي بالإضافة إلى المضادات الحيوية المتخصصة التي يحتاجها المرضى للتغلب على إصاباتهم المقاومة للعقاقير تعني أن عدد المرضى الأقل بكثير يمكن معالجتهم أكثر من المعتاد وهو أكثر تكلفة وصعوبة في القيام بذلك.

في المراكز الصحية العامة ذات الجودة العالية دون مرافق خاصة وأدوية من المرجح أن العديد من المرضى يموتون من العدوى التي يمكن علاجها في المعتاد.

وقالت الدكتورة آنا نيري المنسقة الطبية لمنظمة أطباء بلا حدود في اليمن : “إنه لعبء كبير على النظام الصحي والذي بالكاد يمكن أن يهتم  بالرعاية الصحية الأولية”.

فقط سبعون في المائة من المرضى الذين تم إدخالهم إلى مستشفى أطباء بلا حدود في  محافظة عدن لديهم بكتيريا مقاومة للمضادات الحيوية.

حيث يقول  الدكتور نيري: هناك انتشار كبير للخوف خوف لمقاومة العقاقير المتعددة التي نراها في الشرق الأوسط يبدو أن العديد من المرضى يفقدون أطرافهم أو يموتون بسبب مقاومة المضادات الحيوية ، حد قولها. وتحدث مشاكل مماثلة في مناطق الشرق الأوسط التي مزقتها الحرب بما في ذلك العراق والأردن وسوريا وفقا للدكتور نيري.

لقد كان المريض AS محظوظًا جدا. لقد كان  الأمر ينتهي  بمعظم الآخرين أن يكونوا في مستشفى حكومي أو مستشفى خاص ليس لديها القدرة أو البروتوكولات اللازمة لكشف ومعالجة الإصابات المقاومة للعديد من الأدوية. وقال الدكتور نجوان إن هناك العديد من المرضى  الذين  قد يموتون  بسبب العدوى المقاومة للعديد من الأدوية دون اكتشاف أي سبب.

وكثيراً ما يتمكن  الأطباء من معالجة هذه العدوى البسيطة في اليمن بمضادات حيوية واسعة الطيف الأمر الذي يزيد المشكلة سوءاً – ليس فقط في المريض ولكن بالنسبة لجميع السكان.

وقال إلدن إن مزيج مقاومة الأدوية مع الحروب يعود إلى حقبة ما قبل المضادات الحيوية عندما كانت فلورنس نايتنغيل تناضل من أجل الحد من الإصابات القاتلة خلال حرب القرم.

بعد أكثر من ألف يوم من العدوان والحرب علي اليمن فإن صحة السكان فضيعة. لقد مات أكثر من 10 آلاف مدني حتى الآن من زمن العدوان والحرب حيث تم الإبلاغ عن 52.000 جريح وفقاً للأمم المتحدة. هذه ليست سوى تقارير رسمية وقد حذر المتحدث باسم  الأمم المتحدة أن الأرقام الفعلية من الضحايا تقدر بأنها أعلى من ذلك بكثير.

من بين  بلدان الشرق الأوسط اليمن وسوريا تستهلك كميات كبيرة من المضادات الحيوية قبل اندلاع الصراع وكانت سوريا منتجًا رئيسيًا لنفسها وللتصدير.

وكان الإفراط في الاستهلاك نتيجة ضعف الرقابة على استخدام المضادات الحيوية التي أصبحت أسوأ مع بداية الأزمة قبل سبع سنوات.

ومنذ ذلك الحين تم تدمير قدر كبير من قدرات المختبرات التشخيصية في البلد وتفاقمت بسبب سوء الصرف الصحي ونوعية مياه الشرب. في الوقت نفسه كان الناس لا يزالون يتمتعون بسهولة نسبية للحصول على الأدوية القوية كما قال إلدن.

أضف تعليق

الرجاء عدم الخروج عن الموضوع في كتابة التعليق...

كود امني
تحديث

كتبوا

أدبيات حركة خلاص

يمضون

حوارات

 khlaas2016.7.8

8421125
زوار اليوم
هذا الأسبوع
هذا الشهر
1889
27364
320423

صفحتنا على الفيس بوك

كاريكاتير

أعلى الصفحة

إبحث