تسجيل الدخول تسجيل

تسجيل الدخول

        khlaas2016.7.8

المرصاد نت - متابعات

وسط تحليق طيران العدوان وقصفه لموقع قريب جداً من الفعالية أحيا أبناء محافظة الحديدة مسيرة البنادق المليونية التي دعا لها الرئيس الشهيد الأسبوع الماضي وسطّرها بدمائهAlhodidaaah2018.4.26 بعد استهدافه هو ومرافقيه في إحدى شوارع المدينة من قبل طائرات العدوان.


وأقسم الملايين الذين نظموا المسيرة رافعين بنادقهم ليبادلوا وفاء الرئيس الشهيد بالوفاء ورددوا هتافات معبّرة عن غضبهم واستيائهم في مسيرة البنادق مؤكدين أنه سيكون منهم مليون صماد وأنهم سيثأرون لدم رئيسهم ودماء كل الشهداء الذين قضوا في عمليات قصف ممنهجة لطيران العدوان معاهدين الله بالوفاء لمشروع الرئيس "يد تبني ويد تحمي" وما هذه المسيرة إلا قطرة من فيض الوفاء مقابل وفاء الرئيس ومشروعه.

لم تكن مسيرة أبناء الحديدة وفاء للرئيس الشهيد الصماد فحسب بل تجديد الوفاء المستمر لقيادة الدولة حيث تقدّموا بالعهد للرئيس الجديد مهدي المشاط معتبرين أن الصماد والمشاط مدرسة واحدة ومشروع واحد يتبنيان فكراً جديداً في المنطقة كلها ورددوا هتافات "مثلما افتديتنا سنقتص من قاتليك وسيرى العدو منّا ما يزلزله" طالبين الإذن من الرئيس المشاط للزحف من أجل القصاص وكانت مدينة ذمار شمال البلاد قد شهدت مسيرة صباحية وفاء للرئيس الشهيد وتعّهدت بالثأر له بالمزيد من رفد الجبهات والصمود في وجه العدوان حتى آخر قطرة من دمائها

جرائم النظام السعودي العشوائية في اليمن وصلت إلى مرحلة "هستيرية" تشبه حالة "الذبيحة" التي لم تمت بعد وما زالت تقاوم للبقاء على قيد الحياة، هذا هو حال المشروع السعودي في اليمن الذي يدفع بكل ما أوتي من عزم وقوة وجموح لإبقاء مشروعه حيّاً على أرضٍ لم تعتد يوماً على "التبعية" لأحد ولم تعتدِ على أحد، كل همها العيش بكرامة وتأمين حياة كريمة لأبنائها.

مصاب اليمن الذي أُعلن عنه منذ يومين كان وقعه قاسياً على أبناء اليمن على اختلاف انتماءاتهم لأن الذي استهدف كان رجلاً سياسياً بارزاً يملك شعبية لا يستهان بها تكونت بعد مسير نضالي طويل دافع فيه عن وحدة اليمن داعياً للحوار بين جميع الأطراف رافضاً العدوان على بلاده متحدياً ماكينات العدوان العسكرية وأسيادهم الأمريكيين قائلاً لرجلهم في اليمن في آخر تصريح له: " سنستقبلك على خناجر بنادقنا" موجهاً كلامه للسفير الأمريكي هناك نعم نحن نتكلم عن الشهيد "صالح الصماد" الذي سبّب نبأ استشهاده غصة لجميع اليمنيين لن تبرد نارها قبل أن يتم الانتقام له من خلال الرد على هذا الاغتيال بجميع الوسائل الممكنة وهذا ما أشار إليه زعيم "أنصار الله" عبد الملك الحوثي عندما أعلن نبأ استشهاد الصماد.

طالت يد الغدر السعودي الصماد يوم الخميس الماضي إثر غارة جوية شنتها مقاتلات تحالف العدوان السعودي على محافظة الحديدة ولكن لم تُعلن "أنصار الله" نبأ استشهاده حتى يوم الاثنين؛ الصماد كان يشغل منصب رئيس المجلس السياسي الأعلى وكان له أيادٍ بيضاء في إقامة حوار بين أطراف الأزمة في اليمن وهذا ما لا تريده السعودية ومن خلفها الإمارات اللتان عجزتا عن إحداث أي تغيير سياسي لمصلحتهما في اليمن فكان الرد باغتيال رجل السياسة الأول في اليمن وهذا دليل عجز حقيقي لمخابرات البلدين الذين عجزا عن تثبيت أقدامهما في المناطق التي تدّعي أنها حررتها.

ولكن السؤال الذي يدور في أذهننا لماذا تأخر "اليمن" في إعلان الخبر ولماذا لم تسرع السعودية في إعلانه طالما أنها لم تخفِ فرحتها العارمة بتحقيق هذا الإنجاز "الاستخباراتي"؟ّ

أولاً: كانت القوي الوطنية ترتب البيت الداخلي للحركة وتعمل على اختيار بديل للشهيد "الصماد" لكي توكل إليه المهام الجديدة والتي تحتاج إلى سياسي يعمل عليها بشكل "ذكي" نظراً لحساسية المرحلة وبالفعل اختار "أنصار الله" مهدي المشاط ليكون خلفاً للشهيد الصماد وكان المشاط ممثلاً لجماعة "أنصار الله" في المفاوضات مع هادي قبل الحرب وهو شخصية صلبة وقاسية.

ثانياً: توحيد القيادات في صنعاء والعمل على توحيد الصفوف بين أبناء الحركة لمنع حدوث أي اختراق أمني قد يقوّض عمل "أنصار الله" وبالفعل خرجت الحركة بخطاب مطمئن تحدث عن متانة الجبهة الداخلية وتماسكها.

ثالثاً: البحث عن خيارات الردّ واتخاذ موقف حاسم من عملية الاغتيال، وقد عبّر عن هذا الأمر السيد الحوثي الذي قال عقب الاجتماع الطارئ للمجلس السياسي الأعلى، بأن "هذه الجريمة لن تمرّ من دون محاسبة".

رابعاً: كان محيّراً عدم إعلان السعودية خبر اغتيال الشهيد الصماد علماً أنها سعيدة جداً بهذا النبأ، لكن هذا يوحي لنا بأمر آخر وهو الضعف الأمني السعودي، وعدم وجود أي معلومات أمنية حول من قتلت الغارة الجوية والسبب بسيط وهو أن السعودية تقصف اليمنيين بشكل عشوائي ومتواصل ومن حسن حظها أن الشهيد الصماد كان في النقطة التي استهدفتها الطائرات السعودية، لأن الشهيد يزور شهرياً الحديدة ولا يختبئ في القصور إنما كان يتابع بشكل شخصي مجريات الأحداث على الأرض وما يؤكد عشوائية القصف المجزرة الأخيرة التي ارتُكبت ليل الأحد ــ الإثنين في محافظة حجة، وأدت إلى مصرع 33 مدنياً معظمهم نساء وأطفال، وجرح 55 آخرين.

في مقابل هذا العنف غير المبرر دعونا ننقل لكم ما قاله الإعلامي محمد العرب خلال حديث له بجامعة حائل في السعودية حول آلية عمل السعودية في اليمن: "إن دول التحالف ليسوا غزاة بل هم فزعوا لنجدة أبناء عمومتهم في اليمن لافتاً إلى أن التحالف يستطيع بطلعة جوية واحدة أن يحرق الأخضر واليابس في اليمن" مؤكداً: "أن الصماد كان تحت هدف إحدى مقاتلات التحالف ولكن الطيار رفض استهدافه بسبب وجود أطفال لافتاً إلى أن هناك حوادث كثيرة مشابهة لهذا الأمر".

هذا الوجه السموح لم يظهر أبداً في العدوان السعودي على اليمن الذي أغلق جميع منافذ البلاد وهدد حياة الملايين وتسبّب بإصابة مليون طفل يمني بالكوليرا وكان سبباً رئيساً في تجويع 10 ملايين يمني لدرجة أن الأمم المتحدة التي تحاول غضّ الطرف عن جرائم آل سعود خرجت عن صمتها وقالت: يشهد اليمن "أسوأ أزمة إنسانية في العالم" كما يواجه خطر المجاعة.

في الختام؛ خيارات الرد على اغتيال الصماد قد يترجمها الجيش واللجان الشعبية عبر شقين الشق الأول: الوفاء للصماد بجعل هذا العام عاماً بالستياً بامتياز الثاني: تنفيذ عمليات اغتيال بحق قادة التحالف وربما داخل السعودية نفسها خاصةً أن عملية الاختراق سهلة نظراً للحدود البرية الواسعة من جهة والضعف الأمني في البنية السعوديّة من جهة أخرى لا ندري ما يجول في أذهان قادة السلطة اليمنية لكن كل الخيارات متاحة ولطالما عودونا على المفاجأت.

أضف تعليق

الرجاء عدم الخروج عن الموضوع في كتابة التعليق...

كود امني
تحديث

كتبوا

أدبيات حركة خلاص

يمضون

حوارات

 khlaas2016.7.8

8400726
زوار اليوم
هذا الأسبوع
هذا الشهر
6965
111014
300024

صفحتنا على الفيس بوك

كاريكاتير

أعلى الصفحة

إبحث