تسجيل الدخول تسجيل

تسجيل الدخول

        khlaas2016.7.8

المرصاد نت - متابعات

عاد الصراع المسلح مرة أخرى إلى مدينة تعز بين فصيل جماعة أبو العباس السلفية الموالية للإمارات وفصائل حزب التجمع اليمني للإصلاح "الإخوان المسلمون في اليمن" بعدTaiz2018Yem.5.25 أقل من أسبوعين من التهدئة بين الفصيلين حيث شهدت المدينة مساء الإثنين الماضي اشتباكات مسلحة عنيفة بين الطرفين وصل حد مهاجمة مكتب المحافظ أمين أحمد محمود في مبنى شركة النفط وتعرض وكيل المحافظة عارف جامل، لمحاولة اغتيال في شارع التحرير الأسفل وإصابة ثلاثة من مرافقيه ونجاة قائد حراسة المحافظ، ناظم العقلاني من محاولة اغتيال أخرى في حي الأجينات.

هذه التطورات المتسارعة في صراع الفصائل المتناحرة جعلت محافظ المحافظة أمين محمود يعقد اجتماعاً استثنائياً باللجنة الامنية». وجه من خلاله المحافظ بحسب مصادر مطلعة «القيادات العسكرية والأمنية في اللجنة الأمنية بتشكيل حملة أمنية من مختلف الوحدات العسكرية والأمنية لتعقب المجرمين وضبط القتلة ومثيري الفوضی في المدينة» وقد نصت توجيهات المحافظ وبحسب وثيقة نشرت «تشكيل حملة أمنية من قوات (الأمن الخاصة والشرطة العسكرية وكتائب أبو العباس واللواء 22 ميكا، واللواء 170 دفاع جوي واللواء 17 مشاة، المحور) لتأمين المدينة وضبط المطلوبين أمنيا».

وحتى اللحظة لم تبدء الحملة الأمنية التي شُكلت ليل الإثنين من قبل محافظ تعز والسبب في ذلك بحسب مصدر أمني «رفض قائد محور تعز اللواء الركن خالد فاضل لتوجيه المحافظ واصداره لأمر عملياتي بتشكيل الحملة الأمنية من وحدات عسكرية وأمنية محسوبة علی التجمع اليمني للاصلاح مستبعداً فيها مشاركة اللواء 35 مدرع الذي يضم كتائب أبو العباس السلفية والذي قضت توجيهات محافظ تعز بمشاركته في الحملة» بحسب المصدر.

وحذر المصدر «من التداعيات الخطيرة لتمرد قائد محور تعز علی توجبهات محافظ المحافظة واصراره علی استبعاد اللواء 35 مدرع». وأشار إلى أن «تمرد قائد المحور على قرار محافظ تعز واصراره علی استثناء اللواء 35 مدرع من الحملة الأمنية ينذر بتفجر الأوضاع مجددا في المدينة» لافتاً إلى أن «ما يحصل من اقتتال وتصفيات بين الفصائل المسلحة  هو رأس القبح وليس كله فهم يقتتلون ليسيطروا بالوكالة على ركام دمار يتحكموا من خلاله بمعاناة وآلام الناس».

مراقبون اعتبروا هذا الصراع المستمر بين الطرفين هو في الأصل «صراع قطري إماراتي بأدوات محلية» مؤكدين على أن «الإمارات تريد ضرب تجمع الاصلاح الإخوان المسلمون في اليمن باعتباره ذراع محلي لقطر والأداة المستعملة هي القيادي السلفي أبو العباس» في حين يرى آخرون أن «الإصلاح يعتقد أن تعز معقله الرئيسي ويجب أن يستميت فيها، ويريد تحويل معركته مع ذراع الامارات الفصيل السلفي إلى معركة بين الدولة ومليشيات يقودها أبو العباس في حين يسعى أبو العباس لتصوير معركته أنها مع جماعات مسلحة تعبث بأمن مدينة تعز» بينما يذهب آخرون إلى القول، إن «قرارات المحافظ أمين محمود وتوجيهاته ذات الصلة بأزمة الصراع بين الفصائل تصور الصراع على أنه صراع بين الاصلاح وكتائب أبي العباس» أي بين الفصيلين السلفي و الاخواني. لن نغوص في التفاصيل أكثر لكننا سنذهب للإجابة عن سؤال واحد فقط وهو هل دخلت حرب الرفاق في تعز مرحلة الا عودة؟

الناشط السياسي محمد الحميري أكد أننا «وغيرنا كثيرون استبشرنا بتعيين المحافظ الجديد خلفا للمحافظ السابق علي المعمري كون الرجل لا ينتمي إلى أي طرف وذو كفاءة وخبرة بطبيعة المكونات السياسية والجهوية والدينية المعتدلة منها والمتشددة بل ولأن الرجل نفسه كان يؤمن بأهمية تحرير محافظة تعز باعتبارها تمثل مفتاح الأمن والامان من دون أية حسابات سياسية».

ويتابع «لكن ذلك الإستبشار لم يدم طويلا فقد بدا واضحا للعيان أنه جاء من قبل الإمارات ليقوم بدور مرسوم ومحدد متمثل في محاولة تخفيف حدة المخاوف المتعاظمة لدى أبناء تعز من توجهات ومخططات الإمارات بعد سيطرتها على ميناء المخا المنفذ البحري الوحيد للمحافظة واستيطانها هناك من دون أي بوادر أو إشارات توحي بوجود رغبة في التقدم أكثر نحو تحرير ما تبقى من المحافظة بالإضافة إلى استقدام طارق صالح وبمليشيات كبيرة إلى هناك».

ويؤكد الحميري أن «الرجل الذي يجيد اللعب بالنار لم يقدم منذ تعيينه وحتى اليوم أية مشاريع أو أجندة لمصلحة تعز لا من حيث محتوى برنامجه الميداني في فرض الأمن وكسر الحصار واستعادة الدولة ولا حتى من حيث مضمون التصريحات التي أطلقها» مشيرا إلى أن «كل المؤشرات تثبت أن تحركات الرجل تصبّ في مصلحة قوننة أنشطة الإمارات المريبة والعمل على ترسيخ بقائهم عبر وكلائها المحليين».

ويرى وكيل وزارة الثقافة التابعة لسلطة هادي عبد الهادي العزعزي أن «تعز أصبحت حديقة خلفية لصرعات تحالف العدوان ولهث القوى السياسية التي تلعب دور الوصيفات الرخاص» ويؤكد أن «الحل للحد من الإنفلات الأمني والاشتباكات المسلحة بين الرفاق في تعز تحتاج فقط موقف واضح من الجميع يحدد أولاً وبشكل أوضح المطلوبين أمنياً في المحافظة وخروج المليشيات من المؤسسات الرسمية ومنع الحركة بالسلاح ومنع الدرجات النارية التى تحمل مسلحين ليلاً وكذلك يمنع اطلاق النار من أي جندي ومن يطلق النار تفرض عليه في حال عدم الإصابة غرامة مالية لا تقل عن راتب ثلاثة أشهر أولاً وتأديب بالحبس من دون تميز وإن كانت عنها إصابة تُصادر البندقية ويتحمل تكاليف العلاج وتعد جريمة مدنية تحال إلى القضاء العسكري للعسكري والقضاء المدني للمدني».

ويذهب الناشط السياسي محمد المرهبي بالقول إن «ما يحدث بتعز هو نتيجة دعم تحالف العدوان لمليشيات تحت مسميات وطنية والذي أفرز تنظيمات إرهابية تتخذها أطراف إقليمية لتنفيذ أجندتها الاستعمارية» مضيفاً أن «الجميع يدرك والمحافظ أيضاً أن تعز كلها مليشيات ولا وجود حقيقي لجيش نظامي وهذه المليشيات موزعة بين تنظيمات دينية متطرفة وأخرى معتدلة وجميعها تقريباً تنقسم إلى معسكرين المعسكر الإخواني الموالي لقطر والمعسكر السلفي الموالي للإمارات».

ويؤكد المرهبي أن «معركة الرفاق في تعز دخلت مرحلة ألا عودة ولن تتوقف إلا بكسر أي طرف منهما ولن تكون هناك أي تسوية بين الطرفين بل ستستمر مسيرة المواجهات والهدن لترتيب الأوراق ولملمة الصفوف من جديد ووحدهم المدنيين الذين يدفعون الثمن».

وحول الإنفلات الأمني والإغتيالات في المدينة يعتقد الناشط السياسي أن «تعز لا تحتاج إلى حملات أمنية لملاحقة القتلة ومنفذي الاغتيالات والخارجين عن القانون فقط تحتاج قرار حازم من كل القيادات العسكرية للألوية والفصائل أن يرفعوا غطائهم عن أولئك الأشخاص الذين يستخدمونهم لتصفية الحساب».

العربي

أضف تعليق

الرجاء عدم الخروج عن الموضوع في كتابة التعليق...

كود امني
تحديث

كتبوا

أدبيات حركة خلاص

يمضون

حوارات

 khlaas2016.7.8

8746120
زوار اليوم
هذا الأسبوع
هذا الشهر
6175
32200
193552

صفحتنا على الفيس بوك

كاريكاتير

أعلى الصفحة

إبحث