تسجيل الدخول تسجيل

تسجيل الدخول

        khlaas2016.7.8

المرصاد نت - متابعات

كُتب لتِهَامَة الخضراء أن تحيا بماء الحرية لتُثمر عطاء وتنمية أن تواجه الموت والحياة في آنٍ معاً، أن تُسطِر بطولاتها الذهبّيه بابنائها في لقائها اليومي طيلة ثلاثة اعوام ونصفTahamaah2918.6.3 مع الموت ورحلتها الدائمة مع الحياة كتِهَامَةُ يمانيه عزيزه حره حصينه التي تعددت جرائم الغزاه وتنوعت أساليبهم وتعددت طرقهم للنيل منها ، لكنها بقت صرح النصر و الحرية التي تتكسر على جنباتها عواصف العدوان والظلم والطغيان، اكتست تهامه بأصفر الرمل وخُضرة النخل والمحاصيل الزراعيه لتكون عنوان الحرية والإباء والعزّه ومبدأ النصر والانتصار ومنتهى العزة والإيمان، فالغزاه ومرتزقتهم ما زالوا يحاولون إلى يومنا هذا جعل تِهَامَةُ ملطخةٌ بالأحمر القاني، ولكنها تأبى أن تكون أرضاً للموت وظلال الحياة، وأن يحيا أبنائها وبناتها مواطنين على ثُرى الشهاده والتضحيه، فكانت الحياة في سبيل الله غاية الطريق، ومنتهى الأهداف وأنبل المأرب وأصعبها على الإطلاق، فَلَو أن تِهَامَة اليمن العظيمة اختارت ثوب الحداد وهي حرة تختار ما تشاء، لعاش أفرادها بين سندان الشقاء ومطرقة التعاسة والآلام..

لكن تِهَامَة تخوض التجربة الأصعب، وتنفض الركام، وتتنفس الصعداء، وتكنس الآلام من طرقاتها وتقشع الدخان من سمائها مُبديةً ثغرها الملائكي لأهل الأرض جميعاً "أن هُنا تِهَامَة.. هنا الصمود والعزّه والحرية والحياة والنصر".. الرغبة العارمة والتوقُ الكبير للمعيشة الكريمة ألقى بظلاله على أحرار تهامه الاوفيّاء، مما جعل سيرة ثورتنا السبتمبريه بقيادة ولي الامر الجليل قائد الثوره في طرق متوازية تتباين سرعتها بوضوح بين الحماية والبناء تمضي ثورتنا مكللة بالهمم والعزائم في هذه الطرق لتعطي درساً مهيباً بليغاً، في إمكانية النهضة في حين الحصار و الدمار والاحتلال مستمر ، فيُسرى أحرارنا وحرائرنا بتهامه المجيده تنزع ألغام الغزاه والمرتزقه وأحقادهم .. ويُمناهم التِهَامَية اليمانيه الاصيله تزرع فسيلة النصر والأمل وحق الوجود الذي لن يأخذها منا سوى واجد الوجود جل وعلا....

تِهَامَةُ هي امانة الرئيس الشهيد الصماد في أعناق ابناء الشعب اليمني كما قال ولّي الامر السيد القائد عبد الملك الحوثي حفظه والله ونصره لذلك هو سبيل الاوفياء الثائرين إيمان واجتهاد، تضحية وحياة ومن ثم بلوغ المراد والفوز بمعركة الكرامه والحرية والحياة ضد تحالف العدوان الاجرامي الجبان ، أما عن سبيل الغزاه والمرتزقه المجرمين الظالمين المعتدين فهو من بدء البشرية وبداية الإنسانية لم يختلف السبيل ابداً كسبيل محاولات عدوانيه احتلاليه كثيره في اطفاء شمس تِهَامَةُ "الساحل الغربي" .. لكن شمس تِهَامَةُ لم تغرب قط ولن تغرب مادام بالعروق دماء وبالرؤوس الباب وبالقلوب بصائر - بل غرُبت بمجازر داميه للغزاه والمرتزقه بمحارق كبرى للالات الحربيه العدوانيه..

لقد ذاق حماة الوثنية والصهيونيه في تهامه الوان العذاب من أبنائها وابناء الوطن ولم يجد شياطين الدمار والقتل والظلم التي نفخهم الكبر وأثقلهم الغرور سوى الاذلال والهوان والخسران، تتجدد حملات القصف الجوي الغازي الوحشي الهمجي على تِهَامَة الحرّه بالدم والدمع لكن ذلك لا يزيد أهلنا بالحديده وزبيد وحيس والمنصوريه وبيت الفقيه وكل مكان بمحافظة الحديده إلا تمسكاً بالحق وإقبالاً عليه وإدباراً عن أتباع ترامب وبن سلمان وبن زايد المجرمين فلن تغرب شمسُ الحق في أعين المجاهدين الثائرين ولكن الشمس ستغرب كل يوم على الغزاه وأذنابهم وهم يتقاسمون الهزائم والخسائر والخسران والحسرات كما تقاسم أصحاب فرعون العذاب والتعب والخيبات من قوة وايمان وعزم نبي الله موسى عليه السلام وأتباعه فالغزاه والمرتزقه اليوم هم المعذبون المنهكون المهزومون وابناء تهامه الابطال الميامين الى جانب مجاهدي الجيش واللجان هم المؤمنين حق اليقين الذين يقولون في عظمة الصمود (هيهات.. هيهات منّا الذلّه ) الشعار الذي هتفت بها جموع أحرارنا "مالنا غيرك يا الله ولانثق الا بك ولن ننتصر الا بتأييدك" من هناك . من تِهَامَة الباسله ابتدأ وإلينا وصل ومنتهاه في الحديده حيث معقل الوفاء والتضحيه والاخلاص...

تدور الحرب عنيفة قاسية ضارية والمقاتل المجاهد التهامي هنالك بجبهات المعركه يصول ويجول في معركه يخوضها في سبيل الدين والوطن والشعب ببساله وشجاعه وبأس ، تلك المعركه المنتهيه والجاريه في جبهات الساحل الغربي تمّكن ابن تهامه الوفّي الباسل الى جانب المجاهدين من اذاقة كل غازي ومرتزق مرّ العلقم  والكلمة التي كان يرددها بالأمس تحت وقع المعاناه والصمود قد صارت اليوم شعار دين بأسره وشعار الأمة الجديدة كلها"الله اكبر" تلاحمت الاسلحه وحمي القتال وفتحت الارض جُنبها اسناداً ومشاركه ، الصرخة التي دونت تاريخ ثأر الأحرار من الغزاه والقصاص من مرتزقتهم ومجرميهم وسيظل الساحل الغربي مقبرة للغزاه والمرتزقه منذ بدء التاريخ وحتى نهايته هكذا دوّنت تضحيات ابناء تهامة الى جانب ابناء وطنهم القول الفصل في كل معركه لذلك انت بتهامة اليمن "فاخلع نعليك.. فترابها من دماء شبابنا وشيباننا.. نسائنا وفتياتنا.. كبارنا وصغارنا.. اخلع نعليك فترابها من دمائنا" والاّ الموّت لنا عادة وكرامتنا من الله الشهاده...

فسلام الله على تهامه وأبنائها قبائل وحضر...

كتب :  أ. أحمد عايض أحمد

أضف تعليق

الرجاء عدم الخروج عن الموضوع في كتابة التعليق...

كود امني
تحديث

كتبوا

أدبيات حركة خلاص

يمضون

حوارات

 khlaas2016.7.8

10685734
زوار اليوم
هذا الأسبوع
هذا الشهر
9065
45114
408661

صفحتنا على الفيس بوك

كاريكاتير

أعلى الصفحة

إبحث