تسجيل الدخول تسجيل

تسجيل الدخول

        khlaas2016.7.8

المرصاد نت - متابعات

رمضان شهر الخير شهر القرآن ،شهر العبادة والصيام شهر الجهاد شهر النصر فالمسلمون خاضوا اغلب المعارك والغزوات والفتوحات الإسلامية في شهر رمضان ومنها غزوة Midiaa2018.6.5بدر في 17رمضان من السنة الثانية للهجرة وفتح مكة وغيرها من المعارك والغزوات التي خاضها المسلمون في عهد الرسول صلى الله عليه وآله وسلم والصحابة الراشدين فكانت أعظم انتصاراتنا كمسلمين في شهر رمضان الكريم .
وفي عصرنا الحديث كان نصر السادس من أكتوبر عام 1973م في شهر رمضان ولكن عدونا عندما أراد أن ينال من أهم مقومات وأساسيات الشهر الكريم فقد بدأ في تحويل شهر رمضان من شهر صوم وعبادة وقراءة القرآن وتدارسه والتراحم بين الناس والتكافل وصلة الأرحام من خلال :
أولا : أن جعل رمضان موسماً للأكل والشرب فبدأ بالتسويق والإعلان للأكلات الغربية والشرقية وإنتاج الكثير من العصيرات والمشروبات والترويج لها إعلامياً وخاصة مع قرب شهر رمضان .
وللأسف أن هذا لم يجد معارضة أو توعية من قبل إعلامنا ومثقفينا وعلمائنا فرمضان أصبح موسماً لبيع منتجات أعدائنا .
ثانياً: إعلاميا فقد أبعدونا عن الروحانية في رمضان من خلال المسابقات التلفزيونية والجوائز النقدية والعينية .
فقد بدأوا بالمسابقات الدينية ومنها حفظ القرآن وتلاوته وبعدها المسابقات العامة ومسابقات الأطفال ومن ثم المسابقات الجماهيرية في الحدائق والمتنزهات العامة والفنادق والنوادي والهدف إبعاد الناس عن المساجد وعن تلاوة القرآن وإشغالهم بالمسابقات والجوائز القيمة التي سيحصلون عليها .
ثالثاً: المسلسلات الموسمية والتي لا يتم عرضها الا في شهر رمضان وهذه المسلسلات كانت بداياتها بالمسلسلات الدينية والفتوحات والمعارك الإسلامية وقد لاقت رواجاً كبيراً واهتماما ومتابعه كبيرة من قبل المشاهد العربي .
وبعدها جاء الدور على الدراما العربية المصرية والسورية والأردنية والمسلسلات المحلية وكذلك النكتة والتسلية والضحك وهذه يتم بثها في أوقات الصلاة خاصة صلاة العشاء والتي تبعد الطفل والشاب العربي والمسلم عن المسجد ويبقى ليتابع المسلسل .
والآن وبعد أن نجحوا في إبعادنا عن روحانيات رمضان جاءوا لنا بالمسلسلات التركية وقبلها المكسيكية وفكرتها تدور حول الحب والغرام والحرية للمرأة ،وكذلك المسلسلات المخابراتية فكل هذه المسلسلات تقوم بهدم القيم والأخلاق وإبعاد الناس عن دينهم وعن عاداتهم فإنها تغير المفاهيم الإسلامية .
فعدونا عندما أراد أن ينتقم منا درس تاريخنا وديننا وعرف ما هي مقوماتنا وما هي دعائم الدين فقام بالعمل على النيل من هذه المقومات والدعائم فكان الإعلام هو أسهل الطرق للنيل من ديننا والقضاء على وحدتنا وديننا وتحقيق كل أهدافه بدلا من أن يقوم بغزونا بالسلاح والجيوش في رمضان الذي كان شهر الفتوحات والانتصارات الإسلامية أصبح الآن شهر المسابقات والدراما الهدامة فعلينا تحصين أبنائنا وشبابنا وتنبيههم وتحذيرهم من مخاطر هذا الغزو وأن نجعل من الإعلام مدرسة يومية لبناء الشخصية الإسلامية وبناء جيل متسلح بالقيم والأخلاق الإيمان الصادق .
فالإعلام كما أراده العدو أسهل الطرق لهدم المجتمعات وتغيير القيم والأخلاق الإسلامية يجب أن يكون النواة الأولى لبناء المجتمع الإسلامي والحفاظ على القيم والعادات والأخلاق الإسلامية ونشر روح المحبة والسلام والتعاون بين أبناء المجتمع الواحد.
فعلينا أن نجعل من رمضان انطلاقة لمواجهة الحرب الإعلامية وتصحيح المفاهيم الخاطئة والسلوكيات المستوردة وتعريف الناس بمخططات العدو التي يريد بها النيل من الإسلام والمسلمين .

كتب : محمد صالح حاتم

أضف تعليق

الرجاء عدم الخروج عن الموضوع في كتابة التعليق...

كود امني
تحديث

كتبوا

أدبيات حركة خلاص

يمضون

حوارات

 khlaas2016.7.8

9686748
زوار اليوم
هذا الأسبوع
هذا الشهر
13840
94100
244588

صفحتنا على الفيس بوك

كاريكاتير

أعلى الصفحة

إبحث