تسجيل الدخول تسجيل

تسجيل الدخول

        khlaas2016.7.8

المرصاد نت - متايعات

مما لا شك فيه أن للأمريكيين والصهاينة مشروع استعماري في المنطقة ولا يمكن تنفيذه إلا من خلال الذرائع ويعلم الجميع أنه عندما تريد امريكا شن عدوان على أي بلد واحتلاله Usa army2018.6.5ونهب ثرواته فمن الضرورة أن تختلق الذرائع ولا يهمها أن يصدقها أحد بقدر ما تفرض ذرائعها وتجبر العالم أن يصدقها ثم ما يلبث أن يظهر الى العلن كذب وبطلان تلك الذرائع، كما فعلت عندما احتلت العراق بذريعة الأسلحة الكيميائية وكما تعمل الآن في المنطقة برمتها بذريعة مكافحة الإرهاب.

وبالعودة قليلاً الى أبرز الأسباب الحقيقية لشن العدوان الغاشم على اليمن نجد أن موقع اليمن الاستراتيجي يأتي في اولوية الاسباب الرئيسة لشن العدوان عليه للوصول الي باب المندب تحت ذريعة مكافحة المد الايراني بغية نهب الثروات والسيطرة على المنافذ البحرية في اليمن وإذا أردت أن تعرف المجرم فابحث عن المستفيد فلم تكن غاية العُـدوان على اليمن إلا إعادة وتمكين القوات الأَمريكية لاحتلال الـيمـن من جديد بعد خروج آخر جندي أَمريكي من صنعاء في العام 2015م وحينها أطلق مسؤولون اَمريكيون العديد من التصريحات التي تؤكد أن العُـدوان كان مُخطّـط بأَهـداف أَمريكية نفذته أَدواتها في الخليج ومما جاء في تلك التصريحات هو ما ذكره مستشار الجيش الأَمريكي والناتو “أنتوني كوردسمان” من مركز واشنطن للدراسات الاستراتيجية والدولية أن “الـيـمـن له أهمية استراتيجية كبرى بالنسبة للولايات المتحدة” وأشار كوردسمان الى أن “أراضي وجزر الـيَـمَـن تلعب دوراً حاسماً، في حماية ممر عالمي آخر في الطرف الجَنُـوْبي الشرقي من البحر الأحمر أَو ما يُسمى باب المندب كما أصدر البيت الأبيض بياناً أوضح فيه أن واشنطن ستقدمُ الدعمَ اللوجيستي لتحالف العُـدوان ليأتي بعد ذلك اعلان البنتاغون بشكل رسمي مشاركة أمريكا المباشرة في العُـدوان على الـيـمـن.

الكذبة الأَمريكية "إيران في الـيـمـن".

برزت الذريعة والكذبة التي اخترعتها الإدارة الأَمريكية والتي جاءت تحت يافطة النفوذ الإيراني في اليمن والتي تشبه إلَـى حد كبير قميص عُثمان وروجت لها عبر مفكريها ونخبها ومراكز دراساتها، من أجل استفزاز الشعوب الخليجية المُغيبة وأَنظمة الحكم فيها الغبية والساذجة، ليتجلى بعد ذلك زيف تلك الذريعة بعد إن طفت على السطح العديد من التصريحات التي تدحض زيف ذلك حيث تقول “برناديت ميهان” المتحدثة باسم مجلس الأمن القومي التابع للبيت الأبيض: ما زالت تقديراتنا أن إيْرَان لا تمارس القيادة والسيطرة على الحوثيين في الـيمـن  ويعد هذا اعتراف رسمي وصريح، يفضح الكذبة الأَمريكية "إيران في الـيـمـن".

وفي مقال للكاتب الأَمريكي نافيز بعنوان “قصة الحرب على الـيَمن بين واشنطن والرياض” يقول: القصة لا تكمن تحديداً في مشجب النفوذ الإيْرَاني عبر الحوثيين وهو ما دحضته المخابرات الأَمريكية نفسها لكن إعلان الحرب على الـيمن، هو قرار تراكمي عن خلفيات مردها طموحات أَمريكية سعودية في حضرموت كمنفذ لأنابيب النفط”.

المخطط التآمري لاحتلال اليمن وإحكام السيطرة على باب المندب

جاء العُـدوان على الـيـمـن تنفيذاً لمخطط تآمري صهيوأمريكي يترجم القلق الإسرائيلي من ثورة الشعب اليمني في سبتمبر 2014م، وهذا ما تجلى وبوضوح تام وجاء على لسان رئيس وزراء كيان العدو الإسرائيلي (بنيامين نتنياهو) الذي أصدر تحذيراً إلى الكونجرس الأمريكي بشأن اليمن يضمن خطورة سيطرة الثوار على مضيق باب المندب وتأثير ذلك على أمن (إسرائيل) على حد زعمه لتتضح أركان المخطط التآمري لثلاثي قوى الشر (أمريكا والعدو الإسرائيلي والنظام السعودي) لتدمير اليمن واحتلاله، وإحكام السيطرة على باب المندب، خدمة لمصالح العدو الإسرائيلي في المقام الأول.

وعلى السياق نفسه ألقى رئيس أركان الجيش الإسرائيلي الأسبق «بني غانتس» محاضرة في معهد واشطن للسياسة طالب فيها بالابتعاد عن القلق بشأن توقيع الاتفاق النووي مع إيران في ذلك الحين معبراً عن قلقه بالقول: ما يقلقني هو باب المندب والطرق البحرية الأخرى إذ إنها أشد إقلاقاً من البرنامج النووي الإيراني مشيداً بالوقت نفسه بالدعم الأميركي غير المحدود والاستثنائي الذي تقدمة الولايات المتحدة لإسرائيل من أجل الحفاظ على تفوّقها العسكري النوعي في المنطقة.

وبالتالي فعندما يمتلك المقاتل اليمني فكراً مناهضاً لقوى الاستكبار العالمي، بالإضافة إلى قدرته على تصنيع صواريخ محلية الصنع ويسعى إلى تطورها على مراحل متعددة، ويتم نشرها في السواحل اليمنية ابتداء من باب المندب إلى سواحل الحديدة وسواحل عدن والمكلا فهذا يشكل خطراً كبيراً على الكيان الصهيوني وأمريكا وتهديداً مباشراً على مصالحهما ولهذا فإن صراخ نتنياهو وخوفه ورعبه من اليمنيين يكشف ما يحاول السعوديون إخفاءه وتغطيته بأساليب وطرق متنوعة يغلب عليها المكابرة ويكشف السلوك الشيطاني المخادع الممزوج بالمجازر والتدمير بحق الشعب اليمني حرصاً على أمن كيان العدو وحماية لمصالحة.

وفي هذا السياق يرى الخبير السياسي د. أنيس الأصبحي أن كل تحركات تحالف العدوان على الساحل الغربي تخفي وراءها أجندة أميركية وإسرائيلية مضيفاً أن السيطرة على المدخل الجنوبي لباب المندب تعني السيطرة على البحر الأحمر والبحر العربي ومن يسيطر على المحيط الهندي من خلال السيطرة على جزيرة سقطرى سوف يتحكم بمسار التجارة العالمية، لافتاً إلى أن الولايات المتحدة تسعى للسيطرة على البحار والمضائق بشكل كلي خصوصاً في الشرق الأوسط لحماية إسرائيل ومصالحها.

وينبّه الأصبحي إلى وجود ارتباط كبير بين الأهمية الاستراتيجية لمضيق باب المندب والحرب على اليمن وأن هناك مشروع تدويل لموانئ الدول المتشاطئة ومضائقها حتى يضمن الكيان الإسرائيلي التحرك بسهولة ويشير إلى أن الاهتمام الأميركي بمضيق باب المندب يتزامن مع اهتمام إسرائيلي وأن واشنطن تسعى لإنشاء قاعدة عسكرية في منطقة العمري مماثلة لقاعدة دييغو غارسيا التي يُطلق عليها أم القواعد العسكرية الأميركية وسط المحيط الهندي مشدداً على ارتباط مطامع تحالف العدوان والأميركيين في إنشاء قاعدة عسكرية في باب المندب بما يحدث في جزيرة سقطرى التي تحاول واشنطن التواجد فيها عبر الإمارات أو السعودية.

موقع اليمن الجغرافي والاستراتيجي المهم

يتميز اليمن بموقع جغرافي استراتيجي مهم سيما البحري كمضيق باب المندب والجزر في البحر الأحمر المشرفة على ممرات الملاحة الدولية، وكذلك ما تمتلك من مناطق وجزر اسْتراتيجية ممتدة بين شرق البحر المتوسط وغرب المحيط الهادي وحتى الخليج العربي وتمتد بين قارات ثلاث قرب اليمن وكون البحر الأحمر يمثّلُ أقصرَ الطرق للمواصلات التجارية والعسكرية.

ويعتبر باب المندب ممراً استراتيجياً يصل البحر الأحمر إلى خليج عدن وبحر العرب ولليمن أفضلية استراتيجية في السيطرة على المضيق لامتلاكه جزيرة بريم وتشير التقديرات إلى أن ما بين 5 إلى 6% من إنتاج النفط العالمي أي نحو 4 ملايين طن تمر يومياً عبر المضيق باتجاه قناة السويس ومنها إلى بقية أنحاء العالم كما يمر عبر المضيق سنوياً ما يزيد على 21 ألف سفينة محملة بشتى أنواع البضائع.

وكما تقول إدارة معلومات الطاقة الأمريكية، فإن إغلاق مضيق باب المندب سيحول دون وصول ناقلات النفط من الدول الخليجية إلى قناة السويس وخط (سوميد) لنقل النفط من البحر الأحمر إلى البحر المتوسط، وستضطر تلك الناقلات إلى الإبحار جنوباً إلى رأس الرجاء الصالح للوصول إلى الأسواق الأوروبية والأمريكية، ما سيزيد أضعافاً من تكاليف النقل، لذلك يسعى اللوبي الأمريكي الصهيوني الى التحكم في بالبحر الأحمر ومضيق باب المندب عبر امتلاكه قواعد بحرية على امتداد البحر حيث عمل على إقامة قواعد عسكرية قرب مضيق باب المندب، إذ يملك العدو الإسرائيلي قاعدة عسكرية كبرى في إريتريا وتمتلك الولايات المتحدة الأمريكية قاعدة في جيبوتي على الضفة الغربية لمضيق باب المندب.

إطلالة على سعي العدو الإسرائيلي للسيطرة على باب المندب

في ديسمبر 1995م هاجمت قطع بحرية أرتيرية الحامية العسكرية لجزيرة حنيش اليمنية وقامت باحتلالها بدفع ودعم إسرائيلي وعقب احتلال الجزيرة شهدت منطقة جنوب البحر الأحمر نشاطاً عسكرياً لإسرائيل والولايات المتحدة بالإضافة إلى أن احتلال جزيرة حنيش أعقبها بفترة وجيزة زيارة للرئيس الأرتيري أسياسي أفورقي إلى تل أبيب وعقد مع الإسرائيليين صفقة شراء أسلحة وتزويد جيشه بمروحيات وقطع عسكرية وتدريب 4 آلاف جندي.

وفي تلك الفترة كشف مصادر إعلامية بأن هناك تواجداً عسكرياً صهيونياً جنوب البحر الأحمر وإن العدو الإسرائيلي يحاول إيجاد موطئ قدم لها في المدخل الجنوبي للبحر الأحمر لمراقبة حركة الملاحة وفي ديسمبر 1995م نقلت صحيفة يمن تايمز عن مجلة الدفاع الوطني الأمريكية تصريحاً للعميد في البحرية الأمريكية هنري لابروس تحدث فيه عن مصلحة إسرائيل في السيطرة على جزيرة حنيش واصفاً إياها بـ"الجزيرة الاستراتيجية" وفي تلك الفترة نشرت مجلة الدفاع الأمريكية أكثر من مادة صحفية عن جزيرة حنيش والأوضاع العسكرية في المنطقة.

ومع وجود تقارب كبير جداً بين دويلة الامارات والعدو الاسرائيلي بات من الواضح جدالً أن سيطرة الإمارات على جزيرة ميون المتحكمة بباب المندب جاء بدفع ورغبة إسرائيلية وأمريكية بحتة لإعادة الأطماع الإسرائيلية في احتلال الجزر اليمنية في البحر الأحمر ويتعزز الاعتقاد بوجود يد إسرائيلية في احتلال جزيرة ميون وجزيرة سقطرى بالنظر إلى ما كشفته مراكز دراسات غربية استناداً إلى صور لأقمار اصطناعية عن إنشاء الإماراتيين قاعدة عسكرية في جزيرة ميون وهو الهدف الذي كانت تسعى إليه إسرائيل سابقاً غير أنها في السابق رأت أن أرتيريا هي الأقرب لتنفيذ مهمة احتلال الجزر اليمنية بداية بجزيرة حنيش.

أضف تعليق

الرجاء عدم الخروج عن الموضوع في كتابة التعليق...

كود امني
تحديث

كتبوا

أدبيات حركة خلاص

يمضون

حوارات

 khlaas2016.7.8

9686786
زوار اليوم
هذا الأسبوع
هذا الشهر
13878
94138
244626

صفحتنا على الفيس بوك

كاريكاتير

أعلى الصفحة

إبحث