تسجيل الدخول تسجيل

تسجيل الدخول

        khlaas2016.7.8

المرصاد نت - لقمان عبدالله

تستمرّ المعارك في الحديدة على وقع فشل مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن مارتن غريفيث في تحقيق شروط الدول المعتدية على اليمن وإن كان الرجل يفصل إلى الآن بين كونه مبعوثاً Alfazah2018.6.20أممياً يسعى إلى تنشيط المسار السياسي من خلال إحياء مبادرة الكويت في قالب جديد وبين كونه وسيطاً يضطر إلى أن يحمل أحياناً رسائل إلى الأطراف من دون أن يدلي برأيه في تلك الرسائل كما يحصل حالياً في معركة الحديدة.

وهومن خلال هذه الاستراتيجية يبدو وكأنه تعلّم من تجربة سلفه الذي أدى تحيزه إلى فشل مهمته وإنهائها من قبل الأمم المتحدة وإن كان غريفيث يظهر أميل إلى تسليم الحديدة إلى طرف ثالث انطلاقاً من اعتقاد لديه بأن ذلك سيفتح كوة في الجدار السميك للأزمة.

محاولات إسقاط الحديدة بالضجيج الإعلامي والحرب النفسية والسعي إلى استنساخ تجارب أخرى وتطبيقها على معركة الساحل الغربي لن يجد له مكاناً في المعارك مع الجيش واللجان الشعبية. ولئن نجح محور ما يسمى بـ«الاعتدال العربي» الموجّه أميركياً في إسقاط طرابلس الغرب عام 2011 بعدما نفض الغرب يده من التحالف مع معمر القذافي وقرر الإطاحة به إلا أنه فشل في الحالة السورية في المحاولات المتكررة لإسقاط دمشق بالاعتماد على التجربة نفسها.

وبالعودة إلى الحالة اليمنية فإن «التحالف» يواجه شعباً يتمسك بالثوابت الوطنية وجيشاً ولجاناً شعبية وقوى اجتماعية وقبائلية مشبعة بالمعنويات العقائدية والوطنية وتحرص قياداتها الميدانية والعناصر المقاتلة على القتال حتى آخر نفس ما لم تأتِ أوامر مباشرة من قائد الثورة الشبابية الشعبية بالانسحاب في ما يصطلح عليه «الانسحاب التكتيكي» أو «متحيزاً لقتال».

وفي هذه الحالة يبقى تأثير الحملة الإعلامية التي تستخدم في خط مواز للمعارك على الأرض ضعيفاً ومحدوداً وتنحصر فاعليتها في الفئة الجماهيرية المحسوبة على «التحالف»، والتي تتغذى عادة من منظومته الإعلامية بعيداً عن الحقيقة والوقائع على الأرض. والجدير ذكره أن تلك الحملة المُضلِّلة تبدو مطلوبة بالنسبة إلى «التحالف» في أكثر من اتجاه في صناعة الرأي العام؛ بالنظر إلى تأثيرها في عملية الاستقطاب وتبرير الارتزاق والموت من أجل قضية غير عادلة تماماً كما يحصل في قضية زجّ أبناء جنوب اليمن في معركة الساحل الغربي، بما لا يوافق «عدالة القضية الجنوبية ومصلحتها» بتعبير الكثير من القيادات الجنوبية.

لقد أسقط تحالف»  العدوان مطار الحديدة إعلامياً أكثر من خمس مرات. وفي كل مرة كان وزير الدولة للشؤون الخارجية في الإمارات أنور قرقاش (يلعب دور الناطق باسم التحالف على المستوى السياسي) يخرج ليؤسس على ما بعد المطار. فيظهر الأمر وكأن مطار الحديدة هدف بذاته على رغم أن المطار يقع في منطقة مفتوحة على شاطئ البحر ولا يملك أي ميزة عسكرية استراتيجية أو حتى رمزية وما محاولة إضفاء الرمزية عليه إلا من باب تسجيل الانتصارات الوهمية وتحفيز المنظومة العسكرية التي تقاتل مع «التحالف» ورفع معنوياتها وتبرير مقتل عناصرها أمام جمهورها. ولعل أبرز ما يمكن استخلاصه من معارك المطار طوال الأيام الماضية هو البسالة والشجاعة التي يتحلى بها المقاتل اليمني مقابل التفوق البحري والجوي لدول تحالف العدوان في منطقة يُفترض أنها غير صالحة للقتال بالنسبة إلى الطرف الأضعف في العدة والعتاد.

وفي هذا رسالة قوية لـتحالف العدوان بأن قوات الجيش واللجان استطاعت كسر الهجمات المستميتة في ظروف قتالية غير متكافئة وتلعب الأرض فيها دوراً كبيراً لغير مصلحتها، فكيف سيكون حال هؤلاء الغزاة في ظروف تلعب الأرض فيها دوراً لمصلحة الجيش واللجان كما هي الحال في مدينة الحديدة ومينائها؟

تستميت قوى العدوان في محاولات السيطرة على المطار لأنها وضعت نفسها أمام تحدٍّ صعب بعدما أصبحت في أكثر من مكان مُعرَّضة لحرب عصابات شرسة وطويلة الأمد. ولذا يبدو «التحالف» مضطراً إلى الإعلان عن استمرار المعارك كما أعلن أول من أمس أنور قرقاش من دون السماح للمرتزقة بالتقاط الأنفاس أو البحث عن أساليب وتكتيكات أخرى تؤمن الاستمرار في العمليات المستقبلية في ظروف أفضل وذلك خشية من عمليات استنزاف تصبح فيها معركة الساحل الغربي أقرب ما تكون إلى معارك الحدود بين اليمن والسعودية، ويضيع هدفها الرئيسي الذي من أجله تقرّر الهجوم على الحديدة سعياً في حيازة ورقة تفاوضية ذات أهمية.

لذلك وبحسب المعلومات المتوافرة فإن تحالف العدوان سيستمرّ في المعارك مهما كانت التكلفة خصوصاً أن الخسائر البشرية الباهظة التي يتكبّدها أبناء جنوب اليمن - تحديداً - لا يحمل تحالف العدوان وزرها.

أضف تعليق

الرجاء عدم الخروج عن الموضوع في كتابة التعليق...

كود امني
تحديث

كتبوا

أدبيات حركة خلاص

يمضون

حوارات

 khlaas2016.7.8

10130452
زوار اليوم
هذا الأسبوع
هذا الشهر
4380
76853
258591

صفحتنا على الفيس بوك

كاريكاتير

أعلى الصفحة

إبحث