تسجيل الدخول تسجيل

تسجيل الدخول

        khlaas2016.7.8

المرصاد نت - متابعات

بالنسبة لليمن وبالنسبة للنظام السعودي هي حرب وجودية بكل ماتعنيه الكلمة من معنى لذلك يرمي تحالف العدوان كل ثقله واليمن يرمي كل ثقله بالمعركه لذلك ليست حرب عسكريةAlhodidah sa2018.6.29 بل استراتيجية تحدد مصير اليمن والجزيرة العربية..

العدو السعودي ينظر للعدوان على اليمن مسأله وجودية أي يكون أو لا يكون. ولذلك فهو يوظّف كل إمكانياته بالحرب دون النظر لقوانينها ونتائج الخسارة. فهو لايشغل نفسه بنظم الحسابات العسكرية من الرعب المسيطر عليه ولو فعل ذلك لأوقف الحرب بالشهر الأول من العدوان على اليمن...

النظام السعودي لاحول له ولاقوه منفرداً يخاف من واقع منطق الاستراتيجيين أو الخبراء العسكريين الصادم الذي يكشف ويؤكد نتيجة واحده للمعركه أن اليمن سينتصر لكن باعتقاد قيادة العدو السعودي أنه لا يوجد بديلا يحمي وجوده سوى خيار تقويض اليمن وتدميره وإعادة الهيمنة عليه كما في السابق بظل الدعم والحماية الأمريكية..

عمل العدو السعودي منذ بدء العدوان على اليمن على خطة واحدة تقوم على الوصول للعاصمة صنعاء من ثم إعادة عقارب الساعة للوراء " الوصاية والهيمنه"فلا يرى العدو السعودي برؤيته الاستراتيجية سوى منع بناء دوله قويه عسكريا واقتصاديا باليمن التاريخي وبثقله السكاني وبحضوره الاستراتيجي المؤثر...

أنتصرت ثورة 21 سبتمبر فشعرت السعودية بأنها أمام متغيّر إستراتيجي كبير وبرغم من تطمينات قائد الثوره وقيادة أنصار الله بأنها لاتستهدف أمنها ولا تشكل تهديد لأي من دول الجوار، وأننا نطمح نحو تحقيق الاستقلال وبناء اليمن القوي الحر لم تقبل السعودية التطمينات لأن القرار ليس بيدها..ظهرت الفوارق جوهرية بين السعوديه وأنصار الله وتباعدت المسافات وبرزت الخصومه.

وأصبحت المعركه خيار وجودي مفروضه على اليمن فلن تقبل أمريكا عبرالسعودية الا بالهيمنة على اليمن ولن يقبل الوطنيين الأحرار الا بإستقلال اليمن ففي الهيمنة بقاء للنظام السعودي وبإستقلال اليمن بقاء عسكري وأقتصادي قوي...

لم تكن سوى الحرب طريقاً وخياراً بالنسبة لأمريكا عبر السعودية وتحالف يدعمها ولم يكن سوى الصمود والدفاع خياراً بالنسبة للشعب اليمني..وهذا معنى أن تكون حرباً مصيرية.. وهكذا فهمها العدو السعودي بتفسيرات أمريكية وهكذا فهمها الشعب اليمني بأن بناء دولة مستقله قويه تتطلب التضحيه ونتيجة ضخامة إمكانات التحالف وقدراته العسكرية والاستخفاف بقدرات اليمن ظن العدو السعودي أن المعركه سهله و ستكون خاطفه لذلك تلخص غباء الخطه العسكرية السعودية الأمريكية الأولى بشن عدوان على اليمن عبر حمله جويه وأسعه والسيطرة على نهم عبر مأرب يؤدي لسقوط صنعاء وأنتهى الأمر هذا نظرياً.

أصطدم تحالف العدوان بقوه دفاعيه يمنيه شرسه ففشلت خططه فاستعرت المعركه وفتح مجاهدي الجيش واللجان 47 جبهه وفشل العدوان وطال أمد المعركه للعام الرابع وتكبدوا الغزاه والمرتزقه خسائر بشرية واليه وماليه فادحه وأدرك الغزاه أن الخصم قوي شرس فلجأ للتضليل الإعلامي والإختراق الميداني..

أزدادت المعارك تعقيداً وأزداد اليمنيون وعياً وصلابه وبساله وصموداً والمعركه ليست سهلة فالحرب شاملة ومن يراقب أداء الغزاه عسكريا لن يصدّق ذريعة السعودية انها تدافع عن نفسها، فهذا لا يتطلب حرب فاليمن لايشكل خطر

لكنّها حرب وجود جعلتها تضع ما تملك وتوظّف تحالفاتهاوأموالها وسمعتها من أجل ربحها في المقابل لن يقبل اليمن سوى نتيجة النصر مهما طال امد الحرب ومهما بلغت المعاناه والتضحيه.. بالنتائج الميدانية فتحالف الغزاه بقدر ما يستعجل الحسم فإنه يدرك تماماً صعوبة المعارك إن لم يكن استحالة التوصّل فيها لنتائج فارقة لأن الميزان العسكري لصالح اليمن وخصوصا بعد معارك الساحل الغربي و الخسائر والهزائم التي نالها رغم خطورة معارك الساحل لكن النتيجة النهائية وأضحه..

بالختام أدق وصف لهذه الحرب الوطنيه العظمى ضد التحالف العدواني الاقليمي الدولي هو توصيف قائد الثوره السيد القائد عبدالملك بدرالدين الحوثي حيث قال أنها معركه مصيريه. حرب وجوديه بكل ما تعنيه الكلمة من معنى أما نكون أو لا نكون وهذا ماأحببنا شرحه بالمختصر أنها ليست حرب عسكرية محضه بل حرب كونيه شامله تحالفت فيها دول اقليميه وعالميه ضد اليمن منفرداً ولم تكن عناوين مواجهة النفوذ الإيراني الغير موجود باليمن وإعادة شرعية عملاء أمريكا والنظام السعودي سوى عناوين فارغه لاواقع لها ولكن الهدف تدمير اليمن واركاع شعبه العزيز وتبخرت هذه العناوين وأدرك الشعب اليمني حجم وخطورة مشروع الغزاه ومرتزقتهم فقرر المواجهه وتحقيق النصر مهما بلغت التضحيات وكان وسيكون لهم النصر باذن الله تعالى ...

قراءة وتحليل : أ. أحمد عايض أحمد

أضف تعليق

الرجاء عدم الخروج عن الموضوع في كتابة التعليق...

كود امني
تحديث

كتبوا

أدبيات حركة خلاص

يمضون

حوارات

 khlaas2016.7.8

9207837
زوار اليوم
هذا الأسبوع
هذا الشهر
9984
25957
262041

صفحتنا على الفيس بوك

كاريكاتير

أعلى الصفحة

إبحث