تسجيل الدخول تسجيل

تسجيل الدخول

        khlaas2016.7.8

المرصاد نت - متابعات

خرجت في مدينة تعز جنوب غربي البلاد مسيرة حاشدة تحت شعار "لا للغزو والاحتلال" تعبيرا عن الدعم لمحافظة الحديدة ومناطق الساحل الغربي في مواجهة العدوان السعودي Yemen san2018.7.4الإماراتي. يأتي ذلك وسط خسائر فادحة تلقتها قوى العدوان في معارك منطقة القبيطة وعلى امتداد السلسلة الجبلية المطلة على طور الباحة في محافظة لحج.

وبين كر وفر تتواصل معارك الجيش اليمني واللجان الشعبية في مواجهة العدوان ومرتزقته على جنوب القبيطة وعلى امتداد السلسلة الجبلية المطلة على طور الباحة بمحافظة لحج وسط خسائر فادحة في صفوف العدوان في حين تشهد الجبهات الغربية لتعز معارك عنيفة في منطقة حمير بمديرية مقبنة وعلى مفرق الوازعية وبزحوفات فاشلة  لمرتزقة العدوان وتكبيدهم عشرات القتلى والجرحى.

التطورات الميدانية في جبهات القتال تترافق مع تلاحم شعبي متزايد لرفد الجبهات بالمقاتلين في مواجهة مشاريع العدوان السعودي الإماراتي واطماعه في الساحل الغربي وتنديدا بجرائمه المتواصلة امام صمت العالم.

وقال محافظ تعز عبده الجندي:"نحن اليوم نتضامن مع أبناء منطقة الساحل، وفي مقدمتها مدينة الحديدة".

وصرح عضو المكتب السياسي لأنصار الله ضيف الله الشامي:" كل شبر في هذا البلد، محرم علی كل غازٍ ومحتل".

خروج هذه المسيرة الغاضبة والمسلحة في تعز وبمشاركة رسمية من محافظة اب يأتي تضامنا وإسنادا لأبناء الحديدة ومناطق الساحل الغربي الذين يتعرضون لمشاريع الغزو والاحتلال تحت قصف بوارج العدوان وغاراته وباعتبارها مسؤلية الشعب اجمع.

وكما حمل المشاركون  البنادق على أكتافهم تلبية لتحرير الساحل من قوى الغزو وبمواصلة الصمود والثبات وتحقيق الانتصارات وجهوا رسالة شكر لقائد المقاومة السيد حسن نصر الله على مواقفه المشرفة مع الشعب اليمني.

الي ذلك قال المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث في مؤتمر صحفي قبل مغادرته صنعاء أنه قام خلال زيارته بعقد لقاءات مع ممثلي انصار الله وحزب المؤتمر الشعبي وتلقى رسائل إيجابية وبناءة وعبرت الاطراف عن أفكار ملموسة لتحقيق السلام.

وعبر المبعوث الأممي عن امتنانه لقائد الثورة الشبابية السيد عبدالملك الحوثي على دعمه وعلى المحادثات المثمرة التي أجراها معه وأكد أنه سيطلع مجلس الأمن غداً على نتائج مباحثاته في صنعاء وعدن، كما أوضح انه مستمر خلال الأيام القادمة في المباحثات وسيلتقي بهادي كما سيقوم بجولة لبعض الدول وشدد غريفيث على مواصلة العمل مع جميع الاطراف لإيجاد حل يعيد الأمن والاستقرار في الحديدة ويخلق ظروفا ايجابية لعقد محادثات سلام من شأنها إنهاء الأزمة في اليمن.

من جانبه أكد رئيس المجلس السياسي الأعلى مهدي المشاط دعم جهود المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن مارتن غريفيث ومساعيه في التخفيف من الكارثة الإنسانية التي خلفتها الحرب وصولا إلى تحقيق السلام في اليمن.

ووفقا لوكالة الأنباء اليمنية "سبأ"، قال المشاط خلال لقائه اليوم في صنعاء المبعوث الأممي: "نعول على ما نلمسه من عزيمة لدى المبعوث الأممي وعلى مواقف بعض الدول والمؤسسات الدولية التي بدأت تدرك المخاطر الكارثية في الجانب الإنساني على الشعب اليمني جراء استمرار العدوان وتصعيده الأخير في الساحل الغربي".

وألمح المشاط إلى ما تشترطه حكومة هادي على صنعاء بالانسحاب من الحديدة لاستئناف المفاوضات بالقول: "الشكر للمبعوث الأممي على الجهود التي يبذلها وتعاطيه الإيجابي واهتمامه بالدفع بالعملية السياسية بالرغم من العوائق الكثيرة التي يواجهها والمتمثلة في الشروط التي تطرحها الأطراف الداخلية والخارجية التي تستفيد من استمرار العدوان وترى فيه استمرارا لمصالحها غير عابئة بمعاناة الشعب اليمني".

وأشار إلى "أهمية أن لا يؤمل المبعوث الأممي على الأطراف الداخلية المرتبطة بالعدوان لأنها مسلوبة القرار ويستخدمها الغزاة والمحتلون شماعه لتدمير اليمن وتحقيق أهدافهم فيه حتى لا تتكرر تجربة مفاوضات الكويت التي استخدمتها دول العدوان كفرصة للتحشيد نحو تصعيد جديد وليس للإصغاء لدعوات السلام مستغلة عدم تقديم رؤية واضحة وجادة للتفاوض".

وأكد رئيس المجلس السياسي على "أهمية أن تكون أطراف التفاوض هي الأطراف المعروفة على الساحة اليمنية لتجنب الدخول في متاهة جديدة من العراقيل التي لا تنتهي" واتهم المشاط المبعوث الأممي السابق إسماعيل "ولد الشيخ" أحمد بالعمل على إطالة الأزمة تحت غطاء أممي معبرا عن "أمله في أن لا ينزلق مارتن غريفيث إلى ما انزلق إليه سلفه".

وحسب "سبأ" استعرض اللقاء "مساعي المبعوث الخاص للأمين العام للمتحدة الأخيرة وما يبذله من جهود في اتجاه استئناف المفاوضات لإحلال السلام وإيقاف العدوان ورفع الحصار والأوضاع الإنسانية المتفاقمة جراء تصعيد العدوان والحصار المفرض على الشعب اليمني للعام الرابع وجهود الأمم المتحدة ومنظماتها للتخفيف من الأوضاع المتفاقمة".

الي ذلك أدى العدوان على اليمن منذ 2015 بحياة أكثر من ألفي طفل حسبما أفادت المديرة التنفيذية لمنظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونسف) هنرييت فور أمس الثلاثاء.

وقالت فور في بيان نشر على موقع اليونسف بالإنترنت: "رجعتُ لتوي من زيارتي إلى عدن وصنعاء ورأيت ما أمكن لثلاث سنوات من الحرب المستعرة بعد عقود من التخلف الإنمائي والتجاهل العالمي المُزمن أن تفعله بالأطفال: أُخرجوا من المدارس وأُجبروا على القتال وزُوّجوا وجُوّعوا وهلكوا بفعل أمراض يمكن الوقاية منها".

وأضافت أن 11 مليون طفل في اليمن اليوم يحتاجون إلى مساعدات غذائية وطبية وتعليمية وصحية.

وأوردت فور أن ما لا يقل عن 2200 طفل قتلوا وأصيب 3400 آخرون بجروح في اليمن منذ 2015، مضيفة أن هذه الأرقام مرشحة للارتفاع.

ولفتت المديرة إلى الوضع الإنساني المتأزم في مدينة الحديدة على ساحل اليمني من البحر الأحمر قائلة إن "حوالي 5 آلاف أسرة فرت من منازلها في الحديدة​في الأسبوعين الماضيين". وبحسب المسؤولة فإن التقارير الصادرة عن فرق المنظمة في المدينة تفيد بأن معظم المتاجر والمخابز والمطاعم فيها قد أغلقت أبوابها مما قلّص توفر السلع في السوق.

وأكدت المديرة التنفيذية التزام اليونسف ببذل كل ما في وسعها من الجهود لمساعدة الأطفال في اليمن، مؤكدة أن التوصل إلى حل سياسي للنزاع في هذا البلد أصبح ضرورة ملحة.

وحثت أطراف الأزمة على تأييد الجهود الدبلوماسية لمنع تفاقم الأوضاع في جميع أنحاء البلاد، قائلة: "لا بد من إعطاء فرصة للسلام في اليمن".

وتشن قوي تحالف العدوان السعودي حربا على اليمن منذ آذار 2015 تستهدف المناطق المدنية والبنى التحتية مع صمت المجتمع الدولي حيال ما يحدث.

وفي سياق متصل دكّت القوات الصاروخية اليمنية أمس الثلاثاء بصاروخ باليستي من طراز "بدر1" مدينة الملك فيصل العسكرية في عسير.

وأكد مصدر في القوة الصاروخية استهداف مدينة الملك فيصل العسكرية في خميس مشيط بصاروخ باليستي من طراز "بدر1" محلي الصنع.

ويعدّ استهداف مدينة الملك فيصل العسكرية بخميس مشيط بصاروخ بدر1 الباليستي تواصلاً لعمليات الجيش واللجان الشعبية والقوة الصاروخية في استهداف المنشآت العسكرية والاقتصادية للمملكة بالعمق السعودي.

في سياق آخر كسر الجيش واللجان الشعبية أمس الثلاثاء زحفاً للمنافقين في جبهة نهم ملحقاً خسائر كبيرة في صفوفهم.Yemen Army2018.7.5

وأوضح مصدر عسكري أن الزحف كان باتجاه الرباح الغربي وتبة جعفر والصوامد لافتاً إلى أن الزحف الفاشل سبقه عملية تسلل وتمشيط مدفعي مكثف على مناطق تبة جعفر والصوامد والرباح الغربي بجبهة نهم كما أفاد المصدر بوقوع قتلى وجرحى في صفوف المرتزقة خلال كسر زحفهم في جبهة نهم وانسحابهم تاركين خلفهم جثث القتلى وبعض الجرحى.

الي ذلك كشفت القوة الصاروخية اليمنية عن تفاصيل جديدة بشأن تطوير القدرات الصاروخية ورفع مستوى فاعليتها في الميدان وقالت القوة الصاروخية في بيان إنه "في إطار تطوير القدرات الصاروخية ورفع مستوى فعاليتها في الميدان نزيح بعون الله وتوفيقه عن منصات إطلاق صواريخ باليستية تحت أرضية وما يعنيه ذلك من توسيع خيارات الصاروخية وعملياتها المستمرة والمتصاعدة".

 وأضاف البيان أن "ما يردده العدو عن تدمير منصات الصواريخ الباليستية لا يعكس إلا إفلاساً وتخبطاً أمام كل هذه الإنجازات المستمرة".

 وتابع البيان: "على التحالف إدراك أن كل منصات الصواريخ الباليستية بعيدة جدا من أن تنالها طائراته التي لا يجيد بها إلا ارتكاب المجازر وقتل النساء والأطفال وتدمير مؤسسات الدولة ومصالح الشعب".

وقال ناطق الجيش اليمني العميد الركن شرف لقمان إن "المنصات تحت الأرضية التي أزاحت القوة الصاروخية الستار عليها اليوم هي إحدى المفاجآت التي وعدت بها القوة الصاروخية وهذا إنجاز يمثل انطلاقا وتحديا جديدا لبناء بنية تحتية صاروخية عصية على الاستهداف، وأنها ستتبعها خطوات أكبر وأكثر في هذا المجال".

وتعلن القوة الصاروخية اليمنية بين الحين والأخر إطلاق صواريخ باليستية تستهدف ومواقع مدنية وعسكرية ومنشآت اقتصادية داخل الأراضي السعودية.

أضف تعليق

الرجاء عدم الخروج عن الموضوع في كتابة التعليق...

كود امني
تحديث

كتبوا

أدبيات حركة خلاص

يمضون

حوارات

 khlaas2016.7.8

9207912
زوار اليوم
هذا الأسبوع
هذا الشهر
10059
26032
262116

صفحتنا على الفيس بوك

كاريكاتير

أعلى الصفحة

إبحث