تسجيل الدخول تسجيل

تسجيل الدخول

        khlaas2016.7.8

المرصاد نت - متابعات

انطلاق عجلة التحضيرات لاستئناف مشاورات السلام لا يمنع القوات اليمنية المشتركة من تصعيد عملياتها ضد قوي تحالف العدوان ومرتزقته خصوصاً أنها تلمس نية لتجديد الهجومAldrihmai2018.8.5 على الحديدة في الوقت الضائع. مخطّط لم يحظَ برافد غربي أكبر مما نالته المعركة إلى الآن، ومع ذلك يصعب التقاط مؤشرات إلى عزم دولي على إنهاء الحرب

أستبقت وحدات الجيش اليمني واللجان الشعبية محاولة الميليشيات الموالية لتحالف العدوان استغلال الفترة الفاصلة عن الموعد المقرر لاستئناف مشاورات السلام (6 أيلول/ سبتمبر المقبل) في إحراز تقدم باتجاه مدينة الحديدة بعملية نوعية استهدفت الكتائب المحاصَرة في مديرية الدريهمي وكبّدتها خسائر بشرية ومادية هي الأكبر من نوعها منذ تراجع حدّة المواجهات قبل أسابيع.

وترافق انقضاض القوات اليمنية المشتركة على الميليشيات المدعومة إماراتياً مع تراجع السعودية عن قرارها تعليق مرور شحناتها النفطية عبر باب المندب بعدما تأكد لها أن عملية التهويل التي أطلقتها أواخر الشهر الماضي لن تستنفر القوى الغربية لتدخل أكثر فاعلية دعماً لـتحالف العدوان.

وأعلنت القوات المسلحة اليمنية أمس في بيان تنفيذ «عملية استدراج نوعية مبنية على معلومات استخباراتية»، ضد «عدة كتائب من قوات الغزو والاحتلال... إلى نقطة مميتة تم الإعداد لها مسبقاً في محيط مدينة الدريهمي الواقعة جنوب محافظة الحديدة». وأفاد البيان بـ«مصرع وإصابة واستسلام ما يزيد على 150 مرتزقاً بينهم قيادات هامة» نتيجة العملية، لافتاً كذلك إلى «وقوع كتيبة وأعداد متفرقة من قوات الغزو في الحصار المميت في عدد من النقاط التي حاولت الفرار إليها بشكل عشوائي نتيجة الإرباك الذي ساد قوات العدو».

وأضاف أن أبطال الجيش واللجان «كانوا تعاملوا في بداية العملية مع مدرعات العدو وأطقمه العسكرية بأسلحة مناسبة دمّرت 10 آليات عسكرية بمن عليها». وأكدت قيادة القوات اليمنية المشتركة أنها «ستواصل العمل بمختلف التكتيكات العسكرية حتى يتحقق النصر» مُرحِّبةً بـ«الانسحابات المتوالية لأبناء المحافظات الجنوبية من جبهة الساحل الغربي بعد انكشاف أجندة العدوان».AlYemen Hodida2018.8.6

وتأتي هذه العملية في وقت كانت القوات الموالية لـتحالف العدوان تتحضّر لشنّ هجوم باتجاه مركز مديرية الدريهمي سعياً للتقدم منه مجدداً صوب مدينة الحديدة. لكن الخسائر التي مُنيت بها تلك القوات أمس من شأنها عرقلة خططها في المديريات المحاذية للشريط الساحلي تماماً مثلما جرى لها في المناطق الداخلية من المحافظة حيث لمست أخيراً صعوبة عبور المزارع الفاصلة بين مديريتي التحيتا وزبيد.

واقعٌ لا يبدو أن معطياته ستتبدّل في خلال الأيام المقبلة في ظلّ إصرار الجيش واللجان على تحويل «الدريهمي وغيرها من مدن الساحل الغربي إلى مقبرة لقوى العدوان» وفق ما أكد أمس الناطق باسم أنصار الله محمد عبد السلام جازماً أن «العمليات العسكرية النوعية لأبطال الجيش واللجان ستستمر في محيط الدريهمي». وتحدث عبد السلام، في تصريحات صحافية عن عملية الأمس لافتاً إلى أن «الأبطال رفعوا أعداد الأسرى من 35 أسيراً في فترة الظهيرة إلى 60 أسيراً مع عصر اليوم (أمس) إضافة إلى إبادة كتيبة عسكرية بعتادها البشري والمادي».

هذا التصاعد في عمليات القوات المسلحة اليمنية على الساحل الغربي لا يمنع اشتغال صنعاء على خط التحضّر للمشاورات المرتقبة في جنيف وإن كان المأمول منها قليلاً بحسب ما أعلن أول من أمس المجلس السياسي موضحاً أن مشاركة صنعاء إنما تأتي «من باب الواجب وأيضاً لقطع الذرائع كافة». وعلى رغم تشاؤم الأطراف جميعهم بما يمكن أن تؤول إليه الجولة الجديدة من المحادثات إلا أن المبعوث الأممي مارتن غريفيث يواصل جهوده من أجل انعقادها. وفي الإطار المتقدم أفيد أمس عن لقاء تشاوري سيجري في العاصمة البريطانية لندن للتهيئة لمشاورات جنيف يحضره ممثلون عن المكونات كافة ويناقش فرص استئناف العملية السياسية والتحديات الماثلة أمامها.

تحضيرات تتفاوت التقديرات في شأن مستوى الدعم الغربي لها ولما سيتبعها من خطوات لكن التصريح الذي أدلى به أمس وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش، تعليقاً على بيان للاتحاد الأوروبي دان المجزرة الأخيرة في الحديدة مُحمِّلاً تحالف العدوان المسؤولية عنها، يمكن عدّه مُعزِّزاً للانطباع بأن الأوروبيين يريدون الدفع باتجاه وقف الحرب.

إذ وصف قرقاش الموقف الأوروبي بأنه «أضعف في تناوله للانتهاكات الحوثية للوضع الإنساني وحقيقة أن انقلاب الأقلية وبدعم إيران والسلاح سبب أزمة اليمن» في وقت أعلنت وزيرة الدولة لشؤون التعاون الدولي الإماراتي ريم الهاشمي «(أننا) سنواصل دعمه (المبعوث الأممي) وما يراه ضرورياً لمحاولة جلب كل الأطراف إلى الطاولة». ومع ذلك يصعب الحديث عن قوة حقيقية ضاغطة من أجل فتح باب التسوية السياسية خصوصاً أن الموقف الأميركي لا يزال على حاله لناحية تأمين الغطاء الداعم لاستمرار العدوان.

على خطٍّ مواز تزايدت حدّة التوتر في مدينة عدن  مع خروج المزيد من التظاهرات المطالِبة بتحسين الأوضاع المعيشية في ظل استمرار تدهور سعر صرف العملة اليمنية وعجز حكومة هادي عن وضع حدّ للأزمة. وشهدت أمس مديريات الشيخ عثمان ودار سعد والمعلا احتجاجات غاضبة على تردي مستوى الخدمات وارتفاع الأسعار وانقطاع المرتبات والانفلات الأمني. احتجاجات حاول «المجلس الانتقالي الجنوبي» الموالي لأبو ظبي والمتهم بالشراكة في ما آلت إليه الأوضاع في المحافظات الجنوبية ركوب موجتها بدعوته إلى «إقالة حكومة الفساد وتشكيل حكومة كفاءات وطنية نزيهة لإدارة البلاد».

أضف تعليق

الرجاء عدم الخروج عن الموضوع في كتابة التعليق...

كود امني
تحديث

كتبوا

أدبيات حركة خلاص

يمضون

حوارات

 khlaas2016.7.8

11657664
زوار اليوم
هذا الأسبوع
هذا الشهر
18301
97334
253495

صفحتنا على الفيس بوك

كاريكاتير

أعلى الصفحة

إبحث