تسجيل الدخول تسجيل

تسجيل الدخول

        khlaas2016.7.8

المرصاد نت - متابعات

نشرت صحيفة الغارديان البريطانية صباح اليوم مقالاً لممرضة من اللجنة الدولية للصليب الأحمر مارتا ريفاس بلانكو من مستشفى الطلح في صعدة تحدثت فيه عن معاناة الأطفالSadah chialdrens2018.8.11 الجرحى في المستشفى الذين أصيبوا في الاعتداء السعودي على الحافلة التي كانت تقلهم في صعدة. والآتي ترجمة المقالة:

قبل أسبوع قُتل 40 طفلاً و11 شخصًا بالغًا في هجوم على حافلة تقل أطفالًا في اليمن. تم علاج العديد من الأطفال في مستشفى تدعمه اللجنة الدولية للصليب الأحمر. وتشارك مارتا ريفاس بلانكو ممرضة من اللجنة الدولية للصليب الأحمر في سردها لهذا اليوم.

جاؤوا إلى المستشفى في السيارات وسيارات الإسعاف. العشرات من الأطفال الذين يعانون من مجموعة من الجروح المروعة. كان بعضهم يصرخ وكان بعضهم خائفًا. ذهب العديد مباشرة إلى المشرحة.

كنت أود أن أقول إن هذه هي المرة الأولى التي أتعامل فيها مع العديد من المدنيين بعد الهجوم لكن الأمر ليس كذلك. لقد كنت هنا مرات عدة من قبل سواء في اليمن أو في الموصل في العراق.

لكن ما حدث الأسبوع الماضي في صعدة كان غير مسبوق بالنسبة إلي حيث أن جميع الضحايا تقريباً كانوا من الأطفال.

كجزء من فريق جراحي متنقل تابع للجنة الدولية للصليب الأحمر نعمل جنباً إلى جنب مع عمال الرعاية الصحية اليمنيين في مستشفى الطلح بشكل يومي. لقد تضرر النظام الصحي في اليمن بسبب الحرب وهو يمثل بيئة مليئة بالتحديات في أفضل الأوقات. ما حدث يوم الخميس كان ذروة الكوابيس.

اتصل بي أحد الزملاء بينما كنا نسافر إلى المستشفى في الصباح. أخبرني أنه كان هناك هجوم وأننا يجب أن نتوقع تدفق الجرحى. عندما قال إن معظمهم كانوا أطفالاً، غرق قلبي.

كان الأمر مكثفاً. وبسرعة كبيرة كانت غرفة الطوارئ ممتلئة وكذلك خيمتا الطوارئ الإضافيتان في الخارج. لا يمكنك تخيّل مثل هذا المشهد. لقد أجرينا بالفعل خطة للتعامل مع الخسائر الكبيرة لذا عرف الجميع ما يجب فعله.

أول شيء هو فحص المرضى. وقد انتقلت الحالات الحمراء - المصابة بإصابات تهدد الحياة - مباشرة إلى غرفة الطوارئ. يجب أن يعاملوا على الفور أو سيموتون. ذهبت الحالات الأقل خطورة إلى الخيام لتلقي العلاج.

عندما تكون في هذه اللحظة تفقد مسار الوقت. أنت تركز على عملك ولا تدع العواطف تفلت في الطريق. لمدة أربع ساعات تقريباً كان الجميع يعملون بسرعة وجهد كبيرين. الموظفون المحليون الذين لم يكن من المفترض أن يعملوا جاؤوا للمساعدة. حتى عمال النظافة كانوا يساعدون. أنت فقط تبذل قصارى جهدك ولكن في بعض الأحيان لا يكفي ذلك.

توفي طفلان في غرفة الطوارئ معي. الحقيقة الوحشية هي أنه لا يمكنك إنقاذ الجميع. في المجموع توفي51 شخصاً من بينهم 40 طفلاً. وكان العشرات مصابين بجروح معظمهم من الأطفال.

كان هناك الكثير من الأطفال الذين كانوا يعانون من صعوبة في التنفس بسبب إصابات في الرئة ناجمة عن الصدمة من الانفجار. وكان بعضهم مصاباً بكسور في الذراعين والساقين، وتسبب الزجاج المكسور في حدوث ثقوب في الجلد. إحدى النعم الصغيرة هي أنه لم تكن هناك عمليات بتر لأعضاء.

جسدياً سوف يتعافى الأطفال. لكنني قلقة على حالتهم العقلية. العديد من كانوا في صدمة. لم تكن لديهم أي فكرة عما حدث لهم. خلال دقيقة واحدة كانوا في الحافلة في الدقيقة اللاحقة صاروا في المستشفى.

النظام الصحي في اليمن على حافة الانهيار وصعدة منطقة فقيرة للغاية. هناك القليل من الدعم النفسي. يمكن أن يؤثر هذا الهجوم على الأطفال لفترة طويلة بعد أن تلتئم جروحهم.

أقيمت مراسم تشييع بعض الاطفال يوم الاثنين. أولئك الذين لا يزالون في المستشفى هم على الطريق إلى الشفاء. في حين أنه من الجيد أن نرى التئام الجروح في حالة الإصابة، إلا أن المستشفى لا يزال مليئاً بالأطفال الذين يجب أن يكونوا في المدرسة أو في الخارج يلعبون. لقد سلبهم هذا الصراع من طفولتهم.

لا أتوقع أننا سنحصل على قسط كبير من الراحة خلال الأسبوعين المقبلين. ولكن هذا أمر لا بأس به. أن أكون هنا وأن أكون قادرة على المساعدة أمر ممتع جدًا بالنسبة إلي. يوم الإثنين ذهبت إلى المكتب لأقوم بتقييم الإمدادات الطبية. في هذه اللحظات الهادئة تبدأ في إسترجاع الصور في رأسك - الألم المحفور على وجوه هؤلاء الأطفال وأصوات الصغار يصرخون من الألم.

سواء في اليمن أو سوريا أو العراق أو أي صراع آخر فإن الهجمات على المدنيين غير مقبولة ولا يمكن تحملها. يحظر القانون الإنساني الدولي بشدة الهجمات ضد المدنيين والأهداف المدنية. ولكنني وجدت نفسي أتعامل مع المدنيين أكثر مما أتذكره. ولهذا السبب اضطررت للذهاب إلى المكتب: لتقديم طلب لتجديد مخزوننا من الأدوية والمعدات. يجب أن نكون جاهزين في المرة المقبلة.

*مارتا ريفاس بلانكو هي جزء من فريق الجراحة المتنقل التابع للجنة الدولية للصليب الأحمر في مستشفى الطلح في اليمن.

يذكر أن تحالف العدوان السعودي  أرتكب مجزرة الأسبوع الماضي بأستهدافه حافلة لنقل الأطفال أستشهد على أثرها 65 طفلاً يمنياً وأصيب المئات.

أضف تعليق

الرجاء عدم الخروج عن الموضوع في كتابة التعليق...

كود امني
تحديث

كتبوا

أدبيات حركة خلاص

يمضون

حوارات

 khlaas2016.7.8

10205045
زوار اليوم
هذا الأسبوع
هذا الشهر
6061
50615
333184

صفحتنا على الفيس بوك

كاريكاتير

أعلى الصفحة

إبحث